دعوة للإنضمام لأسرتنا
عزيزي الزائر الكريم .. زيارتك لنا أسعدتنا كثيراً .. و لكن لن تكتمل سعادتنا إلا بانضمامك لأسرتنا .. لذا نرجوا منك ملئ النموذج التالي من فضلك

اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني

تاريخ الميلاد:    

الإحالة : (هذا الحقل اختياري)
هل انت موافق على قوانين المنتدى؟

 

صفحة جديدة 1
facebook

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه
BaiduPCFaster5.0.4 لازالة مخلفات البرامج
بقلم : thisoft
قريبا قريبا

العودة   منتديات قبيلة الجبور > ^~*¤©[£] المنتديات الخاصة [£]©¤*~^ > منتدى أنساب وتاريخ وبطولات قبيلة الجبور
اسم العضو
كلمة المرور

منتدى أنساب وتاريخ وبطولات قبيلة الجبور خاص بأنساب وتاريخ ومآثر وبطولات ومعارك قبيلة الجبور وديارهم


كاتب الموضوع ماهر الجبوري مشاركات 39 المشاهدات 15911  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد

هل تريد التعليق على هذا الموضوع؟
انضم إلى منتدى قبيلة الجبور للحصول على حساب مجاني أو قم بتسجيل الدخول إذا كنت عضوًا بالفعل

Submit Thread >  Submit to AddThisTo Submit to Digg Submit to Reddit Submit to Furl Submit to Del.icio.us Submit to Google Submit to Yahoo! This Submit to Technorati Submit to StumbleUpon Submit to Spurl Submit to Netscape  < Submit Thread
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 21-11-05, 05:58 AM
عضو جديد
ماهر الجبوري غير متصل
Level: 42
المستوى الأعلى: 75% المستوى الأعلى: 75% المستوى الأعلى: 75%

النقاط: 4,499, المستوى: 42 النقاط: 4,499, المستوى: 42 النقاط: 4,499, المستوى: 42
النشاط: 0% النشاط: 0% النشاط: 0%
آخر الإنجازات
لوني المفضل #C36241
 رقم العضوية : 113
 تاريخ التسجيل : Aug 2005
 فترة الأقامة : 3360 يوم
 أخر زيارة : 06-03-06 (05:31 PM)
 المشاركات : 38 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : ماهر الجبوري is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي موسوعة تاريخ ونسب قبيلة الجبور - الحلقة (2)



ماهر الجبوري

بسم الله الرحمن الرحيم
ابناء العمومة الاعزاء .السلام عليكم ورحمه الله وبركاته . ان شاء الله اعتباراً من هذا اليوم بدأنا اعتباراَ من يوم 17 / 11 بنشر موسوعة تاريخ ونسب قبيلة الجبور للمؤرخ الاستاذ عبد الله السالم الجبوري وعلى شكل اجزاء لضخامة العمل حيث تتألف الموسوعة من حوالي الفي صفحة وقد وافق الاستاذ عبد الله السالم مشكوراً على نشرها على موقع ( منتدى قبيلة الجبور) فله منا كل الشكر والامتنان .
==========================================
موسوعة تاريخ ونسب قبيلة الجبور
تأليف عبد الله السالم الجبوري
الجزء الاول
الحلقة (2) القسم الاول
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ

أصل ونسب قبيلة الجبور ومناقشة المصادر التاريخية

1. مناقشة المصادر التاريخية:
لاشك ان اغلب الذين كتبوا عن انساب العشائر العربية اعتمدوا على ما كتبه الرواد الاوائل في هذا الضرب من العلوم ومنها ما يخص قبيلة الجبور والاعتماد على ما كتبه الرواد له سلبياته بقدر ما له من ايجابيات فمن.. سلبياته ترديد معلومات قد تكون غير دقيقة او موثقة وخاضعة للاجتهاد الشخصي .. ومن ايجابياته اضفاء نوع من التاريخية التوثيقية على كتاباتهم وهذا حق طبيعي لاي كاتب …
وبعضهم قد يستسهل هذا العلم المهم ولا ياخذ معلوماته ميدانيا من مضارب العشائر نفسها وبالتالي قد يقع في اخطاء غير متعمدة لكنها كبيرة الضرر تاريخيا لكونها تمس جماعات بشرية كبيرة .
ومثل هذ ا الامر يقع للكثيرين منا سواء بصورة تعمدية او انسياقا وراء معلومة مبهمة كما وقع لصاحب هذه السطور في الجزء الاول من كتابنا (تاريخ ونسب قبيلة الجبور) حين ذكرت ان ال الشاوي ليسوا من عشيرة العبيد بل هم من قضاعة واستندت في ذلك الى كلام العلامة الشهير ابراهيم فصيح الحيدري الذي اخذت اقواله على انها من المسلمات والوقائع التي لا تقبل النقد الا انني فيما بعد عرفت عمق الوهم والخطأ الذي وقعت فيه ، والاعتراف بالخطأ فضيلة .
اذ ان بعض الاساتذة من البحاثة اخذوا اقوال من سبقوهم كما هي رغم اننا مدينون للرعيل الاول منهم امثال المرحوم عباس العزاوي الذي استحق ثناء الناس وتقديرهم ولا ينكر فضله الا جاحد او جاهل .
وبعض تلك الاقوال او المعلومات التي اوردوها – وخاصة التاريخية – لا تتناسب مع الواقع التاريخي اطلاقا قياسا الى النسب الذي اوردوه للسلطان جبر (جد الجبور) وصولا الى عمرو بن معدي كرب الزبيدي (الجد الاقدم للجبور) والذي يفصل بينهما حوالي سبعة قرون في حين ان الكتّاب والبحاثة اوصلوهما بثلاثة اجداد فقط .(وسنناقش هذه المسألة فيما بعد ).
وحوت بعض الكتابات على اخطاء غير مقصودة كنا نتمنى عدم رؤيتها حتى بنفس الاخطاء المطبعية التي ظهرت في كتاب المرحوم عباس العزاوي (عشائر العراق) مما يدل على إنها نقلت اصلا وقولا وفكرة من كتاب العزاوي مباشرة مع احترامنا للجميع وتقديرنا لما بذلوه من جهد جهيد … (1)ولنبدأ بالسيد عبد الكريم مؤلف كتاب (زبيد) اذ لم يكن الكاتب الفاضل دقيقا فيما كتبه عن الجبور او انه تسرع نوعا ما في كتاباته اذ انه وضع مشجرات العشائر اعتمادا على كتاب العزاوي بتلك الاخطاء غير المقصودة …. فهو مثلا وضع التراجمة على انهم عشيرة ووضع البو طعمة على انهم عشيرة اخرى في حين الاولى فخذ من الثانية كذلك وضع العميري على اساس انهم فخذ الهياجل رغم ان العميري فخذ من عشيرة العجل المتفرعة من الهياجل وليس مباشرة . ولا نريد ان ندخل في كل التفاصيل لانها كثيرة .
اما الشيخ المرحوم يونس السامرائي مؤلف كتاب (القبائل العراقية) والسيد جميل ابراهيم الحبيب صاحب كتاب (العشائر الزبيدية ) فقد وقعا في اخطاء كثيرة لانهما –ببساطة – نقلا كلام العزاوي جملة وتفصيلا واخطاءا مطبعية …
فقد ذكر السامرائي(2) ان الجبور يتألفون من عامر وعميرة وسالم ومحمد واعمر اولاد جبر ونفس الكلام قاله الاستاذ جميل(3) في كتابه ، وهذا نقلا من كتاب (عشائر العراق) للعزاوي (4) .. وهذا كما ترون خطئا فادحا وغبناً تاريخيا لحق باولاد جبر الاصليين فعامر وعميرة وسالم ومحمد وأعمر هم اولاد بشر جبارة الجبر ، أي انهم احفاده اذ ان اولاد جبر هم ….
1- عبيد (جد العبيد)
2- جبارة (جد الجبور)
3- محمد (جد اللهيب والجغايفة)
4- خالد (جد الخوالد)
5- عبد الله (جد الجبور الاكراد)
ويعود السامرائي(5) ليناقض نفسه ومثله الاستاذ جميل الحبيب(6) . حيث يذكرون البو عميرة ويرجعونهم الى بشر جبارة الجبر ، وهو كلام صحيح ولكنه يناقض ماقالوه قبل اسطر قليلة و ذكر المرحوم العزاوي(7) العجل (عجل الجاموس) رئيسهم ملا منصور ومنهم الحمد والعابد والصالح والعلو … والواقع ان هذه الافخاذ متناثرة ومشيختها بيت الفاضل الخطاب وليس ملا منصور وتعود للعميري كذلك ذكر المرحوم العزاوي(8) ،ومنهم في العراق الواوي ورئيسهم احد الصالح ومنهم في الدور والحلة ومنهم من يعدهم من الشويخ وهذا الكلام تعوزه الدقة . لان الواوي رئيسهم احمد العطا الله .. كما انهم عشيرة مستقلة عن الشويخ تماما ولعله يقصد الواوي العجل ورئيسهم احمد الصالح الطويل ولكنهم لا يعيشون في الاماكن التي ذكرها بل في ناحية الشوره وبضع بيوتات في الخرجة (العلم) قرب تكريت وسامراء ولعله يقصد البو واوي في الدور مع البو مدلل والذين منهم بيت طبرة ، وقد اعتبرتهم لجنة الانساب العراقية بانهم جبور وليسوا من البو مدلل ، وبذلك يكون العزاوي قد سبق غيره بهذا السبق…
وذكر المرحوم العزاوي(9) فخذ الفروانة من البو عميرة في الدور والصحيح الفرادنة في الدورة ولعله خطأ مطبعي غير مقصود .
وذكر العزاوي(10) الجبور في قره تبه ثم ذكر السامرائي(11) الكضاة وينتهي من سردهم وينتقل الى البو خطاب ليعود بعد ذلك كما فعل العزاوي ليقول ومن الجبور في قره تبه ….
1- العساف 2- الحمدون 3- العرجان 3- البطوش .

علما ان الفروع المذكورة هي الفروع الاصلية لعشيرة الكضاة فلماذا لم يرجعوهم الى الكضاة عندما تكلموا عنهم قبل الدخول الى البو خطاب حيث ظن القارئ ان هذه الافخاذ ترجع للبو خطاب . كما ان البو بطوش فخذ من العساف …
وتحدث المرحوم العزاوي عن جبور الواوي(12) فذكر فروعهم في منطقة الفرات الاوسط لكنه لم يذكر الاغلبية في محافظة نينوى بل اكتفى بالقول ان هولاء من الهيجل ومنهم في محافظة نينوى في قرية جهينة من حمام العليل ورؤسائهم خلف العطا الله واخوه احمد العطا الله .
علما ان الاستاذ جميل الحبيب(13) قال (جبور الوادي) وكرر نفس الكلام السامرائي(14) وهو خطأ مطبعي نقلا عن كتاب العزاوي. وذكر العزاوي(15) ان الكريعات في المحاويل لا يفترقون عن اللهيب الاخرين في نخوتهم ويقولون اولاد ابراهيم . وقد نقل كلامه يونس السامرائي(16) والاستاذ جميل ابراهيم الحبيب(17) ولا ادري على أي شيء استند المرحوم العزاوي في قوله هذا فاللهيب نخوتهم معروفة كما ان اولاد ابراهيم المقصود بها اولاد ابراهيم بن جبر بن حسين بن نجاد بن عامر بن بشر بن جبارة بن جبر … وبالتالي ليست هناك أي علاقة بين اللهيب والكريعات سوى التقائهم بـ (جبر) فالاولى جدها محمد الجبر والثانية احدى عشائر البو نجاد …
والواقع ان هناك الكثير من الاخطاء الغير مقصودة لا نريد ان نسردها كلها فالغاية ليست البحث عن الاخطاء هنا وهناك بل تصحيح بعض المفاهيم والمدلولات حتى لا تصبح حقيقية بمرور الايام مع احترامنا للاستاذ جميل ابراهيم الحبيب . والرحمة والغفران للمرحومين عباس العزاوي ويونس السامرائي .
اما الاستاذ ثامر عبد الحسن العامري مؤلف (موسوعة العشائر العراقية) فقد وردت في كتابه بعض الاخطاء وهي حالة طبيعية لكل كاتب الا انه لم يذكر الجبور الا في الجزء الاخير والتاسع من موسوعته وبدى وكأن الامر مقصودا سيما ان الجبور هم اكبر قبائل العراق ولسنا هنا بصدد المعاتبة فلابد ان تكون للرجل اسبابه الخاصة التي جعلته يتخذ هذا السبيل خاصة وانه زميلي وصديقي واعرف مقدار محبته للجبور بدليل استخدامه لقب السلطان جبر حين الاشارة الى جد الجبور وهو بذلك ينفرد عن بقية النسابين في العراق …
على كل حال كانت لنا ملاحظات كثيرة وقتها وقد اشار الاستاذ ثامر إلى موسوعته بصورة عامة في كتابه معجم العامري للقبائل والاسر والطوائف في العراق – ص10) حيث قال (حين اصدرت موسوعتي عن العشائر العراقية بتسعة اجزاء في عام 1992 – 1995 شرعت بعدها بفترة بالقيام بجولات ميدانية في كل مضارب العشائر العراقية من ادنى العراق الى اقصاه بحثا عن الاخطاء التي برزت في أي جزء من اجزاء الموسوعة وظهر لي انها كثيرة واستطعت ان اسجلها واسجل الى جانبها اراء واجتهادات رؤساء العشائر ونسابيها وافدت منها كثيرا حيث باشرت في تاليف معجمي هذا منطلقا في ذلك من ان تصحيح الاخطاء لا يخدم نزاهة المؤلف حسب بل يضفي علم منهجي في التاليف النسبي وطابعا علميا يرسخ التفاصيل والتعريف فيما ذهبت اليه من افكار وآراء وملاحظات في اصول القبائل والعشائر العراقية وعليه فانه بعد ان قام الاستاذ العامري بتصحيح الاخطاء التي ظهرت في كتابه والتي تخص الجبور فانه اصبح في حل من مناقشة كتابه مع اعترافنا انه كان ابرز من كتب عن الجبور لكونه اخذ معلوماته من مضارب ابناء العشيرة انفسهم كما ان الكثير من المعلومات الخاطئة يتحملها اولئك الذين يزودون الكاتب بها ثم يتوارون عن الانظار في لمحة من البصر .
ونأتي الى كاتب وباحث اخر تطرق في كتابه الى الجبور خاصة والى زبيد عامة مرات ومرات والمقصود اللواء الركن الباحث ازهر سعد الله العبيدي مؤلف كتاب (امارة العبيد الحميرية) … ومن جميل المصادفات انه في الوقت الذي انهيت فيه ملاحظاتي حول الكتاب المذكور وردني من الباحث المبدع والمتميز في انساب (عشائر زبيد) الاخ (خليل ابراهيم الدليمي) ردا متميزا على الكتاب المذكور دون سابق اتفاق بيننا وكانت ملاحظاتنا مشتركة لذا فان هذا الرد هو ممازجة فكرية وتحليلية مشتركة بيني وبين صديقي الباحث المبدع خليل ابراهيم الدليمي وارجوا ان لايظن القارئ اننا متحاملين على الكتاب وصاحبه مثلما كان هو متحاملا على الجبور وزبيد ومحاولته الابتعاد بنسب العبيد عن الجبور وبالتالي عن زبيد ويشهد الله ان الدافع العلمي والتاريخي وراء هذه الملاحظات .. بسبب ان الباحث العبيدي اضاع المشيتين كما تقول العرب فلا هو استطاع ان يجد نسب خاص بعشيرته ولا هو استطاع ان يقنع بقية العبيد انهم ليسوا من ذرية السلطان جبر…..
اوردها سعد وسعد مشتمل
ما هكذا تورد يا سعد الابل
علما ان الانتساب الى السلطان جبر هو عز وتشريف لمن ينسب اليه … وللاسف بسبب كثرة عواميد النسب التي وضعها الباحث لعشيرته العبيد فقد اضطرب الامر على الكثير من ابناء العشيرة واثناء عضويتنا في اللجنة العليا لأنساب العشائر العراقية والمشكلة بامر الجهات الرسمية في 1/8/2001 ومعنا خيرة الباحثين في العراق جاءتنا وقتها مشجرات انساب عشيرة العبيد من جميع انحاء العراق وكانت عواميد الكثير من افخاذ العبيد في الانبار تقف عند عبيد دون ان يكملوا ابن من هو ؟؟ … والبعض في الحويجة اورد نسب عبيد الى قضاعة .. واخرون اوردوه الى بني العبيد امراء الحضر .. والبعض الى سيف بن ذي يزن ، اما العبيد في سنجار وتلعفر والذين يمثلون العبيد الاوائل الذين بقوا في اماكنهم فقد كان عمود نسبهم عبيد بن السلطان جبر …
اذن لو كان الباحث منذ البداية وبشكل واضح وصريح اورد النسب الصحيح للعبيد هل كان الامر قد ادى الى مثل هذه البلبلة في نسب العشيرة ؟ .. حتى اصبحت عشيرة العبيد اشبه ما تكون بالعشيرة المتحيرة النسب رغم ان العبيد من العشائر العريقة التي لا يليق بها ان تكون بمثل هذا الموقف !!! ..
ففي ص16 نسب الاستاذ ازهر عشيرة العبيد الى عفير بن زرعة بن عامر بن سيف وصولا الى الهميسع بن حمير … علما ان عفير الاصغر كان سيد حمير في زمن عبد الملك بن مروان وكان يقيم وقتها بالشام ولم يذكر الباحث المصدر الذي يؤكد ان العبيد تفرعوا من هذا النسب ..
وفي ص18 رجع ونسب العبيد الى قضاعة بن مالك بن عمرو بن مرة بن زيد بن مالك بن عمرو بن زيد بن مالك بن حمير (امراء الحضر) والذين يسمون ببني العبيد … وفي ص20 يقول مرة اخرى (وقد يكون الاحتمال الاخير هو الاقرب الى الصحة مما ذكر حول نسب العبيد) ويقصد اولاد عامر بن بكر بن عوف من قبائل كلب …..
ثم عاد مرة اخرى ليناقض اقواله السابقة في ص22 حيث عمل مخططا لنسب عبيد وربطه بالسلطان جبر ولكن هذه المرة ليوصل السلطان جبر بنسب اخر ويقطعه من جذوره الزبيدية المتعارف عليها حيث كان عمود النسب الذي ذكره : عبيد بن السلطان جبر بن مكتوم بن حسان بن مسمار بن سنان بن عليان بن سعيد بن الوليد بن الابرش بن حصن بن عمرو بن خالد بن الحارث بن جابر بن الحارث بن العبيد بن العامر بن بكر بن عامر بن عوف بن عذرة بن زيد اللات بن رفيدة بن ثور بن كلب … وبهذا فان الباحث العبيدي قطع أي صلة بين العبيد وبين عشائر زبيد بل انه اباح لنفسه توريد السلطان جبر الى غير نسبه الاصلي الصحيح ….
علما ان سنان بن عليان كان قد توفي في سنة 419هـ/ 1028 م فاذا كان سنان قد توفي سنة 419هـ فيكون عبيد الذي الصق عنوة بحسان بن مسمار من اعيان القرن الخامس أو السادس الهجري بينما عبيد جد (العبيد) كان كما ذكره الباحث ازهر مشاركا في معركة الجابرية سنة 715 هـ ويعد له بحدود 16-18 واسطة او جيل فهذا يعني ان ربط عبيد بن جبر بن مكتوم بحسان بن مسمار ربط موضوع وغير صحيح ولا يتناسب مع الفترة الزمنية لوجوده بينما الباحث ازهر كان قد قال عمن ينسب العبيد الى عامر بن بكر بن عوف من قبائل كلب انه الاحتمال الاقرب الى الصحة !!؟ .. ونرى ان المحاولة مبنية على جعل العبيد اصل قديم وان العبيد اخذوا اسمهم ليس نسبة الى عبيد بن جبر بن مكتوم بل نسبة الى جد قديم جاهلي اسمه عبيد ، ولهذا وقع من وقع في هذه الاشكالات بينما يعرف الجميع بما فيهم الباحث ازهر كما اكد في كتابه هذا ان العبيد من زبيد ولا يوجد في هذا النسب أي ذكر لزبيد فهل يعقل ان يكون هذا النسب هو الاقرب الى الصحة بينما الباحث يتبنى فيما بعد رأي اخراً لا يوصله به الى قضاعة بل يوصله الى ذي يزن الحميري …..
بل وحتى هذا الذي ذكره لايمت للحقيقة بصلة لان سيف بن النعمان بن عفير الاوسط حسب ما ذكره نشوان الحميري هو سيف بن ذي يزن الاصغر أي انه من ذرية سيف بن يزن الاكبر ….
وعفير الاوسط يقول عنه الهمداني في الاكليل ج2ص19-243 انه كان ذو مقام عند معاوية وفي ص26 تراجع الاستاذ ازهر عن اقواله واورد عمود السلطان جبر الى زبيد لكنه في ص42 يعود مرة اخرى لينسبه الى عفير ولا نعرف لماذا هذا القفز من عمود نسب الى اخر هل يريد ان يبعد العبيد عن صلاتهم الزبيدية او يريد ان يؤكد ان هناك شخصا آخر يلقب بالسلطان جبر ….
علما انه صرح في ص36 حيث يقول (ان ما توصلت اليه في بحثي الطويل الذي استغرق اكثر من خمسة سنوات ان العبيد تنتمي الى حمير والى قضاعة التي سكنت العراق والشام منذ قرون عديدة وتفرعت الى قبائل كثيرة حملت اسماء جديدة تختلف عن الاسماء القديمة) ….
الا ان المؤلف ايضا يناقض نفسه ففي صفحات لاحقة يركز مرة اخرى على النسب الحميري وليس القضاعي الذي اكده في ص36 حيث يقول في ص37 ولاجل متابعة الحوادث التي مرت بها القبيلة منذ نشأتها فسنتعقب احد الانساب المحتملة وهو نسب عفير الاصغر الذي سيوصلنا الى نسب العبيد الحالي …. ويرى ان عفيرا هذا انجب عبد العزيز وعبد العزيز انجب محمدا والذي كان سيد حمير في الشام وسكن هو واولاده في حمص ويذكر ان احفادهم سكنوا منطقة منبج في الجزيرة الفراتية علما بان السيد ازهر لم يطلعنا على المصدر الذي ذكر ذلك وفي أي قرن هجري سكنوا منطقة منبج في الجزيرة الفراتية ….ثم يحدثنا في حوداث سنة 450هـ /1058م عن تحالف الامير غالب بن عمرو الحميري مع الامير قريش بن بدران العقيلي وانهما ساندا الخلافة العباسية وسارا الى حديثة وعانة وفي حوادث سنة 462 هـ / 1069 م يقول استباح الروم منطقة منبج وابادوا جمعا كبيرا من حمير والتجأ من بقي منهم – أي حمير- الى بادية تدمر … والمؤلف يجعل غالب بن عمرو الحميري من ذرية محمد بن عبد العزيز بن عفير الاصغر حيث يذكر نسبه في ص42 في المشجر المرسوم .. غالب بن عمرو سيف بن خالد بن سيف بن محمد بن نعمان بن عبد العزيز بن سليمان بن محمد بن عبد العزيز بن عفير الاصغر دون ان يعلمنا كيف حصل على هذا النسب ؟؟ هل هو من وضعه ؟…. ام هو من المحفوظات المسموعة ؟ ام ان ذلك مذكور في كتب التراجم فليخبرنا بها لنطلع عليها !!! ثم بعد ذلك يبدأ بسرد احداث لا نعلم ان كانت مذكورة في كتب التاريخ ام انها من المسموعات ام انها من الموضوعات حيث يقول … (وفي عهد اميرهم عبد العزيز بن جابر بن غالب الحميري اتجهوا الى منطقة حائل ووجدوا قبيلة طي) … والباحث ازهر بهذا يريد ان يجمع بين روايتين ، الرواية المشهورة التي تؤكد على وجود لبهيج بن ذبيان الزبيدي في منطقة حائل وبين هذه الرواية التي تريد ان تسحب بهيجا هذا الى عفير الاصغر الحميري فلا يعقل ان ينسب بهيج بن ذبيان الزبيدي الذي كان يسكن حائل بعفير الحميري الذي كانت ذريته تسكن الشام ومنبج في عهد قبل ولادة بهيج الا ان تغد رواية تشير الى هجرة ذرية عفير هذا الى حائل وفي هذه الرواية يريد المؤلف ان يقنعنا بها بأن القوم غادروا الشام عائدين الى حائل ومثل هذه الهجرة نادرة من نوادر التارخ ان حصلت … فاكثر الهجرات هي من حائل الى هذه الديار لا العكس ….. ثم يشير المؤلف على انه (في عهد اميرهم بهيج بن عامر بن عبد الله بن عبد العزيز الحميري) تحالفت زبيد مع الشريف قتادة بن ادريس بن مطاعن وذلك في سنة 598هـ / 1201 م واستعادوا مكة المكرمة من الهواشم واصبح الشريف قتادة شريفا على مكة المكرمة بعد ان ملك ينبع والصفراء) ثم يقول (ثم ملك اليمن وبعض اطراف المدينة وبلاد نجد) ويشير المؤلف في الهامش ان هذه المعلومة ماخوذة من طرفة الاصحاب للرسولي المتوفي سنة 696 هأ علما ان هذه المعلومة لم تكن بهذا الصيغة التي ذكرها الباحث ومع العلم انه ذكر غالب بن عمرو الحميري ضمن حوادث سنة 450هـ ويذكر تحالف بهيج بن عامر هذا مع الشريف قتادة سنة 598 هـ أي ان الفارق بين الزمــنين (148) سنة وهو يضع لها ستة اسماء الى غالب هذا حيث يذكر بهيج بن عامر بن عبد الله بن عبد العزيز بن جابر بن غالب المذكور … أي ان المعدل العمري هو 25-30 سنة ….
الموضوع الأصلى من هنا:http://www.aljbor.net/vb/showthread.php?t=1426

ولا نعلم كيف جاء بهذه الاسماء وهو الذي يقرر في ص32-36 صعوبة ارجاع القبائل الحالية الى اصولها القديمة وصعوبة الوقوف على التسلسل الصحيح للانتساب وهو بهذا يتبنى راي الدكتور محمد ناصر العبودي الذي يقول (من الصعب ارجاع اصول القبائل العربية الى القبائل البدوية القديمة …. لان بعض القبائل انتهى اسمها ) ونقول هذا راي عاجز عن التحقيق العلمي التاريخي فليس هناك شيء اسمه مستحيل لمن تهون امامه الصعاب ويبقى يبحث وينقب دون كلل او ملل…
وفي ص38 الباحث يقول الباحث ازهر العبيدي (ولما نزحت قبائل شمر من اليمن – بعد سيل العرم الى جبلي اجا وسلمى ازاحت قبائل زبيد وطي وهاجمت شمر قلعة الامير بهيج وقتلته واتجهت قبيلته الى بادية السماوة واصبحت القيادة لابنه عمرو الذي التجأ الى قبيلة زبيد الكهلانية)…
وهذه المعلومات التي ذكرها الباحث العبيدي غاية في الخطورة ….
1- ان شمر القبيلة التي سكنت حائل هي قبيلة من طي. وطي كانت تسكن اجا وسلمى ثم سمي هذان الجبلان بجبلي طي وبعد اشتهار شمر بن عبد جذيمة الطائي وابنه قيس بن شمر ممدوح امرؤ القيس الكندي الذي يقول فيه …..
وهل انا ماش بين شوط وحية
وهل انا لاق حي قيس بن شمر
علما ان امرؤ القيس الكندي شاعر جاهلي كان قبل الاسلام بقرن تقريبا ثم سمي الجبلان بجبلي شمر وهذا حاصل بعد هجرة العرب من اليمن بعد سيل العرم بمئات السنين فلم تهاجر شمر من مكان ما لتنزل في حائل فحائل من منازل شمر الاصلية التي لم تغادرها في تلك الفترة …
2- ان الهجرة التي حصلت في عهد بهيج بن ذبيان الزبيدي الى حائل كانت لقبائل عبدة الضيغمية التي انتقلت من الجوف اليمني من القرن السابع الهجري وسكنت في حائل وهم الذين يلقبون بالسناعيس وهم الذين طردوا بهيج بن ذبيان الزبيدي من حائل – علما بانهم يتصلون به نسبا ..
3- واشار السيد العبيدي الى ان قبيلة بهيج بعد قتله اتجهت الى بادية السماوة يريد بها توكيد الرواية التي تذكر سكن كلب في بادية السماوة …
4- وقوله (واصبحت القيادة لابنة عمرو الذي التجأ الى قبيلة زبيد الكهلانية ) يريد بها ان يقول ويؤكد ان عمرو هذا بعد ان سكن مع زبيد الكهلانية تزوج منهم وانجب ولدا سماه زبيدا تيمنا باهل زوجته الكهلانية وهذه الرواية تريد ان تعتبر العبيد والجبور والبو شعبان والدليم والعكيدات والعزة هم من غير زبيد الكهلانية بل هم من زبيد حمير وهو قول ثبت عدم صحته فيما اوردنا …. حيث انه اراد القول ان تلك العشائر لا علاقة لهم بزبيد الاصغر – زبيد سعد العشيرة – ولا بمذحج ولا بكهلان وانهم من زبيد الحميرية التي تنسب الى زبيد بن عمرو بن بهيج بن عامر بن عبد الله بن عبد العزيز بن جابر بن غالب بن عمرو بن سيف بن خالد بن محمد بن نعمان بن عبد العزيز بن سليمان بن محمد بن عبد العزيز بن عفير الاصغر الحميري اليزيني من ذرية سيف بن ذي يزن الحميري وهذا غير صحيح للاسباب التالية : -
1- يستشهد المؤلف في ص38 بالابيات التي يذكرها بهيج بن ذبيان الزبيدي ومنها :- أ- (يكول بهيج بن ذبيان مثايل) .. حيث يحدد اسمه واسم ابيه فهو بهيج بن ذبيان الزبيدي وليس بن عامر كما يذكره المؤلف في مشجره .
ب- ( وعين الزبيدات لنجد مايل ).. حيث يحدد نسبه الزبيدي …
وهذا نص يؤيد المتوارث عند عشائر شمر على ان بهيج ابن ذبيان كان ينتسب الى زبيد فانتسابه الى زبيد اقدم من وجود حفيد له اسمه زبيد … وفي ص37 يذكر الباحث العبيدي هذه الحقيقة حيث يقـول (وفي عهد اميرهم بهيج … تحالفت زبيد مع الشريف قتادة بن ادريس) حيث يؤكد على وجود لزبيد قبل بهيج حيث كانت زبيد في عهد بهيج قبيلة وهو اميرها … فكيف يكون بهيجا اميرا يحالف الشريف قتادة بقبيلة زبيد ثم ان ابنه المزعوم عمرو يلتجأ الى قبيلة زبيد الكهلانية فهذا يعني ان هناك في نفس الفترة قبيلتان تحملان اسم قبيلة زبيد احداهما كهلانية معروفة النسب والثانية حميرية لا نعرف لمن تنسب فالاسماء التي يطرحها العبيدي من بهيج الى حمير الكبرى ليس فيها اسم لزبيد فكيف يكون بهيج زبيديا حميريا … الا ترى معنا ايها القارئ الكريم ان في هذا مجانبة وليا متعمدا للحقيقة اذا لماذا هذا التركيز من قبل الباحث العبيدي على نسب عفير الحميري اليزني .. هل للتاكيد على ان العبيد هم اصل لكل القبائل الزبيدية من دليم وجبور وعزة وعكيدات وغيرهم لان نسب عفير الحميري اليزني .. عبيد بن سيف بن شراحبيل بن عامر ذي يزن الحميري فكانما يراد بذلك التركيز على ان العبيد هم الاصل والباقي فروع هامشية علما ان ابن فضل الله العمري في كتابه مسالك الابصار عندما تحدث عن عرب السابع الهجري لم يحدثنا عن وجود للعبيد ولا للدليم ولا للجنابيين ولا للعزة ولا للجبور … فهذا يعني ان هذه القبائل حديثة التكوين باسمائها الحالية وان انتسابها الى زبيد هو الاصل الذي ذكره ابن فضل الله العمـــري ((700-749 هـ)) واي تحريف لهذه الحقيقة سيضطرنا الى وضع معلومات غير مستندة الى حقائق تاريخية لربط احداث موضوعة وجعلها حقائق ينبغي على القارئ ان يقتنع بها وخاصة القارئ البسيط الغير متخصص الذي سيردد هذه المعلومات على انها الحقيقة التي ينبغي ان يدافع عنها ونكون بذلك قد عقدنا المسألة بدل ان نحلها ونبسطها على القارئ … ومثل هذه المبالغات نجدها مثلا في قول السيد ازهر العبيدي ((بعد وفاة حازم تولى ابنه كطبة وفي عهد علي بن كطبة تحالفت قبيلة زبيد مع السلطان سليم الاول سنة 920-927 هـ ضد الفرس الصفويين)) ومثل هذا التحالف لم تذكره كتب التاريخ وليت الباحث العبيدي يزودنا بمصدر هذه المعلومات او المبالغات الاخرى مثل ان زبيد كانت تحت امره شيوخ العبيد وانه بسبب التدخل العثماني خرجت عشائر زبيد عن طاعة امراء العبيد ؟ في حين انه يناقض نفسه حين يقول تولى زعامة قبيلة زبيد في بداية القرن الثاني عشر الهجري شاهر حمد مشهد العبيدي …
في حين ان عباس العزاوي يذكر في حوادث سنة 1119 هـ أن شاويا جد أل شاوي رئيس عشيرة العبيد من عشائر زبيد كان قد غزا قبيلة زبيد حيث يقول ((كنا مع حسن باشا والي بغداد أربعة أشخاص في غزو قبيلة زبيد أمام الجيش)) والسيد العبيدي يستدرك بالقول أن زبيد هذه التي غزاها شاوي ليست زبيد بل زبيد الكهلانية فاي استهانة بالتاريخ وحوادثه وحقائقه اكثر من ذلك يا استاذ ازهر .
ولا عجب من ذلك اذا علمنا ان الاستاذ ازهر كان قد ردد على استحياء ان اولاد السلطان جبر هم : جبارة (جد عشيرة الجبور) ومحمد (جد عشيرة اللهيب والجغايفة من الزوجة الاولى) وعبـيد (جد قبيلة العبيد من الزوجة الثانية الشريفة هبرة) …
واذا اردنا ان نناقش هذه المعلومات او العبارات فهو جعل العبيد (قبيلة) وجعل الجبور (عشيرة) في حين ان الجبور اكبر قبيلة وعشيرة في العراق وليس هناك مجالا لمقارنتها – عدديا – مع العبيد – مع اعتزازنا بالعبيد – وليس ادل من مثل هذه المبالغات قول الاستاذ ازهر في ص67 ان العبيد في مركز مدينة الموصل هم اكثر من مائتي عائلة تضم كل منها 50-70 بيتا أي بعملية حسابية بسيطة فان عدد بيوت العبيد في الموصل هو : 10.000 – 14.000 بيت !!!! اذن كم هو عدد بيوتات الجبور الذين يشكلون اغلبية مدينة الموصل او طي او البو حمدان وغيرهم ومن وجهة اخرى فانه ذكر ان عبيد هو ابن هبرة الشريفة والصحيح الشريفة هبيرة ولا اعرف لماذا حرم الجبور واللهيب والجغايفة والخوالد وجبور الاكراد من هذا الشرف ، ويؤكد أيضا في نفس الصفحة وفي تحامل واضح على الجبور (ويردد الجبور مقولة مخطوءة باستمرار يفتخرون فيها بان العبيد تفرعوا منهم مستندين في ذلك ان جبر هو جد الجبور)….
ونحن نقول لا يا استاذ ازهر انتم الذين ترددون مقولة مخطوءة باستمرار تدعون فيها تارة ان عبيد شقيق جبر وتارة اخرى ابن عمه وطورا انه بعيد عنه بعد السماء عن الارض …
وكما نعلم فان الجبور هم وحدهم الذين افتخروا بتراث السلطان وحفظوه ورددوا مقولاته وقصائده….
كما ان الجبور ليسوا مخطئين كما تقول وتذهب في تصورك لان النسبة اللغوية هي التي تثبت ذلك فلو كان الجبور اخذوا اسمهم او لقبهم نسبة الى جبارة لكان التسمية اللغوية لهم هي (الجباري) وليس الجبوري ، مثلما نقول (العبادي) نسبة عبادة فهل اذا قال العبيدي انا علكاوي او شاهري او شاوي معناه انه لا ينتمي الى العبيد !!… وهل سيقول الاستاذ ازهر ان العبيد يرددون مقولة مخطوءة اذا قال العبيد عن هولاء انهم منا ؟ والنسبة اللغوية لجبر هي الجبور مثلما نقول صدر ، صدور ، نمر ، نمور ، وبالتالي يكون القياس اللغوي الجبوري مثلما يكون القياس اللغوي الصقوري لعشيرة الصقور من عنزة نسبة الى جدهم صقر ، والجبوري للجبور نسبة الى جدهم جبر ..
والدليل الاخر ان احفاد خالد بن السلطان جبر عندما اسسسوا امارتهم في الخليج والجزيرة العربية و بعد اكثر من مئة سنة من وفاة السلطان جبر سموها (امارة الجبور) نسبة الى جدهم السلطان جبر ولم يقولوا امارة الخوالد … والدليل الثالث ان معظم ابناء عشيرة اللهيب كان لقبهم الجبوري منذ ان عرف هذا اللقب قبل مئات السنين وحتى الاعوام القليلة الماضية .
ثم اني اسالك كم من العشائر خرجت من صلب طي ؟ .. بالطبع إنها بالعشرات مثل البو عامر السنابسة ، البو عساف ، بني لام ، البو جواري ، المعين ، الحمدون ، وغيرها ولكنها في النهاية طائية نسبة الى جدهم الاول طي ولم يقل احد ان طي لديه كذا من الاولاد ، حتى وان اخذوا مسميات اخرى
وفي ص48 يذكر ان بعد وفاة السلطان جبر ، تبوأ ابنه الكبير جبارة رئاسة عشيرة الجبور ! … ونحن نقول عن الشطر الاول ان عبيد هو الكبير بدليل ان كنية السلطان جبر هي (ابو عبيد) وكما انه في ذبحة المرا عندما استنجدت بنات جبرين بعمهن السلطان جبر قالت احداهن تخاطبه:-
وكلبي ضامن ببو عبيد
امير من نسل حمير زلالي
وللاسف الشديد فان الأستاذ فسر كلمة (كلبي) على انها تعني (قلبي) وهي بديهية يعرفها حتى من لم يؤتى من العلم شيئا وكان الاجدر ان يفسر معنى (ابو عبيد) والمقصود به السلطان جبر ، وكأن الاستاذ ازهر اراد يبعد شبهه ان يكون هذه دليلا ضده يؤكد ان عبيد هو ابن السلطان جبر او لحاجة في نفس يعقوب ….. والامر الأهم انه لم تكن هناك عشيرة اسمها (الجبور) عندما توفي جبر بل (زبيد) ولا اعرف من اين جاء الاستاذ ازهر بمعلومة ان جبارة اصبح شيخ عشيرة الجبور شيخ على من ؟ … على نفسه ؟
ثم يصل الاستاذ ازهر الى ذكر قصة الذيل وقصيدة الشجرة في ص43 ويقول ما نصه (ويؤكد الجبور انتسابهم مع العبيد الى جد واحد بترديد قصة اسمها الذيل وقصيدة اسمها الشجرة وفي هذه القصة والقصيدة ينتخي جبارة الجبر جد الجبور اخاه عبيد الجبر لينجده ….) وبذلك يريد ان يؤكد ان الجبورلا يمتلكون دليلا على قرابتهم للعبيد الا بهذه القصة والقصيدة بل جعله دليل توسلي غير علمي او تاريخي كما ان هذه القصة او القصيدة لا يرددها الجبور ، بل يؤكد العبيد انتسابهم مع الجبور بجد واحد بترديد هذه القصيدة والقصة بدليل أن العبيد هم الذين يحفظونها ويرددونها ، ولم اجد حتى هذه اللحظة من يحفظها من عوارف الجبور إلا القلة أو ممن سمعها من العبيد أنفسهم .
وهذه القصيدة والقصة المختلقة اصبحت مادة ترفيهية في بعض المجالس - اكثر منها مادة تاريخية حقيقية – الهدف منها تشويق الحضور فاساءوا الى الحقائق التاريخية اساءة بالغة ومما يؤسف له ان الاستاذ ازهر اخذها على انها حقيقية ولو كانت القصة عكس ذلك أي ان عبيد هو الذي يستنجد بجبارة الم يكن يعتبرها مجرد اسطورة على ماورد فيها من اساطير ملفقة ‍؟
عموما تبدأ القصيدة بجبارة الجبر يستنجد باخيه عبيد وقوله …..
ايا اولاد الاخوص ايا اولاد الابرص
ايا اولاد ال ثناياهم وساع

ويحلل الاستاذ ازهر كلمة الابرص بانه يقصد العبيد ابن الابرص أي من قضاعة ولم يعلم الاستاذ انه ناقض نفسه كباحث محلل للاحداث حين اورد البيت التالي من القصيدة ….
وتاه الراي من جملة زبيد
وباعونا بادنى ما يباع
فكيف يستنجد بعبيد من قضاعة وهو شقيقه في الوقت الذي يجد نفسه وعشيرته التي هي زبيد في شتى الافكار والراي المشتت … ويقول جبارة في القصيدة المزعومة .

آني ولد جبر مكتوم ابوه نعم جيدوم من حمير وتباع
واول مسلم اسلم لهيب وكام بحق سيف الله يداع
وحين بان جهل قريش لمحمد بادرهم وكطعهم كطاع
وذو القرنين جدي نعم جد خدع جوج وماجوج خداع
وجدي عاد بن شداد العنيد بنى الجنة واصنعها صناع
وجدي عوص عرم ابوه جبابرة نشأوا الدنيا نشاع
وجدي عاد بن شداد الجبر بنى حصن حصينات الجلاع

هل هذا معقول ياستاذ ازهر اين المنهج العلمي في التحقيق التاريخي واين امانة نقل الحدث الواقعي من الخيالي وكيف تقبل مثل هذا الخلط بين وقائع الاحداث وهلوسات لقصيدة ركيكة المعاني مختلقة من اساسها كيف يكون لهيب اول مسلم وهو الذي عاش بعد الرسول بسبعمائة عام وكيف يدافع عن محمد (صلى الله عليه وسلم) ضد قريش وهو لم يزل في ظهر الغيب … وكيف يكون ذو القرنين جد جبارة وعلماء الاثار والمؤرخين لم يعرفوا حتى الان من هو ذو القرنين … وكيف … وكيف ‍؟
بل حتى القصة او قصة الذيل غير صحيحة وهي مجرد احاديث مجالس ترفيهية وان حسين النوراوي الذي يؤكد الاستاذ ازهر ان خاله عبيد قطع راسه وقال (سويلك ابن اخت من طين واقطعه راسه) ولم يتواجد اصلا في الحكاية بل ولد بعدها باكثر من مائة عام بدليل ان العبيد يلتقون بجدهم عبيد بـ 17 جيل ومن المفروض ان يكون النورات يلتقون ايضا بجدهم حسين بـ 17 ظهر لانه عاش مع عبيد الا ان النورات جميعا يصلون الى جدهم حسين النوراوي من 11-12 جيل أي اقل من 5-6 اجيال عن العبيد فكيف يجوز ذلك الا يدل على ان القصة غير حقيقية….
مع الاحترام للباحث الاستاذ ازهر العبيدي ، الاانه لا يصح الا الصحيح .. والتاريخ يتناقض دائما مع العواطف والاهواء …. مع الاعتراف ان الاستاذ ازهر باحث ومحقق من الطراز الاول ويمتلك ثراءا اجتهاديا كبيرا ، ولابد ان نذكر ان شيوخ العبيد قد ارجعوا انسابهم فيما بعد الى السلطان جبر ، وبمضابط عشائرية وباختامهم لينتهي بذلك هذا الجدل الى الابد….
اما الدكتور خاشع المعاضدي مؤلف كتاب (من بعض انساب العرب) …
فهو بلاشك كاتباً كبيرا ورجلاً اكاديمياً جليلاً ومؤرخا ثقة يستحق كل تقدير واحترام وهو اول من دخل علم النسب من حملة الشهادات العليا – حسب معرفتي- فكان بذلك الشعلة التي انارت الطريق للمثقفين ان يلجوا هذا المعترك ويخلصوا علم النسب من بعض الخرافات والاوهام التاريخية التي علقت به وفي كتابه الموسوم اعلاه – رغم علمنا بمحبته واحترامه لقبيلة الجبور – الا انه لم ينصفها اذ وضع الجبور في بضع صفحات لا تتناسب وحجم الجبور كاكبر قبيلة في العراق اذ خصص لهم خمس صفحات مقابل مائتي صفحة للدليم وتسع صفحات للهيب وعشرون صفحة للجغايفة واذا كان عذره ان الكتاب مخصص لمناطق اعالي الفرات فلا اعتقد ان شيوخ العبيد ونسب عشيرتهم له علاقة بهذا الكتاب اذا اردنا الدقة ففي الحويجة ايضا الكثير من الجبور لم يذكر منهم أي شخص !!
وذكر الاستاذ خاشع(18) في كتابه ان الدليم جدهم ثامر بن حسين بن مكتوم بن محجوب بن بهيج بن معدي كرب الزبيدي …
ففي هذه الحالة يكون التقاء الدليم مع الجبور في الظهر الخامس عشر على الاقل . وهو امر غير صحيح لان الجبور والدليم يلتقون في جد مشترك مباشرة فالجبور جدهم جبر بن مكتوم بن لهيب والدليم جدهم ثامر بن حسين بن مكتوم .
وقد كرر الاستاذ خاشع(19) هذا القول فيما بعد وذكر(20) ايضا ان من اولاد معدي كرب الزبيدي ولدا يدعى بهيج .. ولعله يقصد من احفاده الذي عاش في نجد عام 598 هـ في زمن الشريف قتادة بن ادريس والذي قتل في حائل على ايدي شمر في قصة مشهورة .
كما ذكر الاستاذ خاشع(21) في كتابه الانف الذكر حيث قال عن الهياجل ان خلفته الهيجل والحسون الملحم ويسكنون شمال الموصل وسوريا .
والصحيح ان الهيجل يضمون :

1- الشويخ وتفرعاتها 2- العجل وتفرعاتها 3- الواوي وتفرعاتها
4- الناصر 5- الحسون 6- الداغر الحمد
7- الفارس 8-الفريجات 9- المهنا 10-الصبح
11- الهزيم 12- الملحم 13- الجوذر 14-الرحيمات
وذكر الاستاذ خاشع(22) ان اولاد انجاد العامر كل من :
1- سالم وابنه هيجل في سوريا وهم الايمام
2- سليمان وخلفته الامام في الشرقاط
3- جبر وخلفته البو جحش والبو جمر
4- جابر وخلفته عماش جد الصكر
5- محمد العكيد جنوب الموصل
وهذه المعلومات تعوزها بعض الدقة ولا يتحمل الاستاذ خاشع وزرها بل الذي اعطاه هذه المعلومات لان القارئ يظلم الكاتب في حين ان الكاتب يدون ما يعطيه له اهل الخبرة من معلومات عموما الصحيح وهو الاتي :-
اولاد انجاد العامر : حسين (وليس سالم)
اولاد حسين : جابر ، جبر ، سليمان .
وليس هناك البو جمر والبو حجر ولعلها اخطاء مطبعية كما ان الكعيد جنوب الموصل هم من عشيرة العكيدات وجدهم اسمه محمد البشر ولكن ليس له علاقة بمحمد البشر الجبارة الجبر والاسماء متطابقة كما ترى :
وذكر الاستاذ خاشع(23) في حين يرى اخرون ان بطون الجبور هي الاتي :-
اولا : البو خطاب ومنهم اللهيب ، الصلبيون ، القضاة ، البو سلامة ، البو عميرة ، البري، العامر) .
ثانيا : العميرات ومنهم الدندل
ثالثا : الهياكل ومنهم البو مانع ، العلي ، البكة ، الجحيش ، الحريث ، الحسون ، المحمد، الصبح، السلطان ، الزديم ، الملحم .
وكنت اتمنى لو ان الاستاذ خاشع ذكر مصدر هذه المعلومات وهي كما نعرف من كتاب (عشائر الشام) للمرحوم احمد وصفي زكريا حتى لاتحسب على الاستاذ خاشع اذ ان هذه المعومات تخص الجبور في سوريا فقط وهم عبارة عن بقايا افخاذ وعشائر الجبور التي هاجرت الى العراق حيث ان الفقرة الاولى البو خطاب الذين يعتبرون من اكبر تجمعات الجبور هناك ومعهم بقايا عشائر الجبور .
والفقرة الثانية تجمع من السادة المعامرة والفقرة الثالثة تمثل الملحم وعوائلهم ما عدا البكة وهم من اللهيب والجحيش من الزبيد وبقايا من الحسون من الجبور
وحول نسب عشيرة العبيد يقول الاستاذ خاشع(24) ان المرحوم عباس العزاوي هو الوحيد الذي انفرد بنسب العبيد مع الدليم الى زبيد عن طريق جبر . ويضيف .. غير ان المعلومات المتوفرة في المصادر القديمة التي تسبق جبر والدليم اجمالا تفيد بوجود اسم عبيد وكلها لا ترجعهم الى جبر ولا الى كاتم بل ولا زبيد .. الخ
وباسلوبه العلمي الاكاديمي استظهر الاستاذ خاشع العشائر التي يبدا اسم جذمها الاول بـ(عبيد) .
ودفعا لاي التباس لنناقش المسألة وفق المنطق فمثلا حين يقال(25) ان عبيد بن هبل بن عبد بن كنانة بن عوف بن عذرة بن زيد اللات بن رفيدة بن ثورة بن كلب بن وبرة بن تغلب بن حلوان بن عمران بن الحافي بن قضاعة بن مالك بن عمرو بن مرة بن زيد بن مالك بن حمير بن سبأ بن يعرب بن قحطان .
اذا والحالة هذه فان أي جبوري بل واي زبيدي سوف يلتقي مع العبيد في الجد الخمسين على اقل تقدير أي فترة الفي عام على الاقل .
فعشيرة مثل الجنابيين(26) جدهم محمد الجنابي ومحمد هم ابن علي بن عكاب بن جناب بن زهير بن محمد بن علي بن عكاب بن مكتوب بن سلامة بن حسام (25) بن ضرار بن سلامان بن جشم بن ربيعية بن حصين بن مجاشن بن هزيم بن دلجة بن قناعة بن زهير بن عدي بن عمرو بن ضمضم بن عدي بن جناب بن هبل (هنا يلتقون مع عبيد بن هبل المذكور اعلاه).
لناخذ هذا الكلام بحسن نية وبموضوعية : ولكن ما هو دور الحقائق التاريخية ؟
أولا(27): أن أبو الخطار حسام بن ضرار كان واليا على الاندلس عام 125 والفرق بينه وبين عبيد بن هبل هو (15) ظهرا أي اكثر من خمسمائة عام في هذه الحالة نجد أن نسب الشيخ مزهر العاصي(28) شيخ العبيد هو مزهر بن عاصي بن حسين بن علي بن سعدون بن مصطفى بن علي بن حمد بن ظاهر بن نصيف بن شاهر بن حمد بن مشهد بن كطبة علي بن حازم بن عبيد فاذا كان عبيد بن هبل قد عاش اصلا قبل ابو الخطار الذي كان موجودا سنة (125)هـ بـ (500) سنة معنى ذلك ان عبيد بن هبل لا بد لن يكون قد ولدسنة 400 ق.م وبكلام اخر 2500 سنة من الان وصولا الى عبيد بن هبل والحالة هذه لا بد ان يكون بين الشيخ مزهر العاصي وبين عبيد بن هبل (70) ظهرا تغطي الـ(2500) سنة مع العلم ان نسب الشيخ مزهر الى عبيد تغطيه فترة 17 ظهرا فقط وهي مساوية او ناقصة بظهر واحد فقط لوصول أي جبوري الى جبر (جد الجبور) فهل هذه صدفة ام انها حقيقية منطقية قادت نفسها بكل عفوية الى المسار الصحيح .
ليس هذا فحسب بل ان عمرو بن معدي كرب الزبيدي (جد الجبور الاول) توفي عام 20 هـ كما معروف وهو يلتقي مع عبيد بن هبل في الجد التاسع عشر (أي في سبأ ) ويكون عندها عمرو قد عاش في نفس الفترة التي عاش فيها كنانة بن عوف بن عذرة بن زيد اللات …
الموضوع الأصلى من هنا:http://www.aljbor.net/vb/showthread.php?t=1426

اذا لابد ان يكون عبيد المزعوم وقد ولدقبل مائة عام على الاقل من وفاة عمرو باعتباره يسبق عمرو بثلاثة اظهر وهذا يتنافى بدوره منطقيا على الاقل ان يكون بن هبل (جد الجنابيين) الذي يلتقي مع عبيد بن هبل ان يكونا في زمنا واحدا حيث ان الفترة من جناب الاعلى الى محمد الجنابي هي (26) ظهرا أي حوالي الف عام من ابو الخطار الذي كـان على قيـد الحياة عـام (125)(29) هـ الى محمد الجنابي وبينهما عشرة اظهر أي اقل من اربعة قرون معنى ذلك ان محمد الجنابي كان على قيد الحياة (500) هـ على الاقل وعليه لابد ان يكون بينه وبين احفاده حاليا سبعة قرون حوالي 20-25 ظهرا واذا جمعنا هذه الارقام من الجيل الحالي الى محمد الجنابي (900) سنة + من محمد الجنابي الى ابو الخطار (400) سنة + من ابو الخطار الى كنانة (700) سنة = 2000 سنة .
في حين ان الفترة من ابو خطار الى كنانة بن عوف بن عذرة هي 18 ظهرا أي حوالي 700عام رغم ان عمرو بن معدي كرب الزبيدي توفي عام 20 هـ وكان معاصرا لكنانة ….
انا لم اقل هذا الكلام فعمرو(30) هو : عمرو بن معدي بن عبد الله بن عمرو بن منبه بن ربيعة بن سلمة بن مازن بن ربيعة بن منبه الاكبر بن صعب بن سعد بن مالك بن ادد بن زيد بن يشجب بن كهلان بن سبا .
وكنانة هو كنانة بن عوف بن عذرة بن زيد اللات بن رفيدة بن ثور بن كلب بن وبرة بن تغلب بن حلوان بن عمران بن الحافي بن قضاعة بن عمرو بن مرة بن زيد بن مالك بن حمير بن سبأ ….
واذا عدنا من عمرو الى سبأ = 19 ظهرا ومن كنانة الى سبأ =20 ظهرا وهي فترة متقاربة ان لم تكن متطابقة بمعنى ان كنانة وطبقا للمنطق والتاريخ لابد ان يكون قد عاش في الفترة من 20-60 هـ ماعدا سنوات عمره قبل هذا التاريخ او بعده بعقود قليلة ، فكيف يكون حفيده الذي عاش بعده ابو الخطار موجودا سنة 125 مع العلم ان بينهما 18 ظهرا اذا لابد ان يكون عبيد بن هبل بن عبد بن كنانة قد عاش على الاقل في الفترة 100-125 هـ ، ولابد ان يكون بينه وبين احفاده حاليا – ان كان له احفاد – عشرات الاظهر العمرية .
ونعود للقول ان الصحيح ما قلنا وقالته العرب ان عبيد بن جبر … مع اعتزازنا براي الدكتور خاشع واجتهاده العلمي وجهوده المخلصة لتوثيق انساب العشائر العربية .
اما الشيخ مهدي القزويني رحمه الله صاحب كتاب (انساب القبائل العراقية) والاسم غير المضمون فقد ذكر ان الجبور يرجعون الى جبر بن كلثوم بن لهيب الازدي وهذا خطأ والصحيح جبر بن مكتوم بن لهيب الزبيدي كما انه ذكر فروع الجبور وكما يلي :
1- آل جودر 2- آل جمال 3- الوسامة 4- آل الشكر
5- بني منصور …. الخ وهي كلها افخاذ عشيرة الواوي في الحلة .
وسكت شيخنا الفاضل عن بقية الجبور في بقية انحاء العراق ولعل كتابه اختص بمنطقة الفرات الاوسط .
نرجع للمهم الا وهي الفترة الممتدة ما بين السلطان جبر (جد الجبوراللاحق) وما بين عمرو بن معدي كرب الزبيدي (جد الجبور الاول) والبالغة حوالي سبعة قرون والتي يفصلها الباحثون والكتّاب بثلاثة الى اربعة اظهر فقط .
فالمعلوم ان عمرو بن معدي الزبيدي توفي سنة 20هـ ومذبحة ((آل مرا)) التي حدثت بين زبيد بزعامة جبر من جهة وبين طي من جهة أخرى حدثت سنة 715 هـ 1315 م(31) وذلك في زمن الامير جابر ال مرا سنة 715 هـ /1315 م والنسب الذي رددته كتب الانساب عن جبر هو:
جبر بن مكتوم بن لهيب بن عمرو بن معدي كرب الزبيدي….
اذن الفرق بين الجد والحفيد هوثلاثة اظهر فقط ، وهي فترة لا تغطي اكثر من مئة عام او اكثر قليلا،…. فاين الحقيقة هنا ….؟
وهل من المنطق ان يكون جبر ومكتوم ولهيب قد عاش كل منهم اكثر من مئتي عام !!! هذا مستحيل طبعا من وجهة نظر التاريخية والعلمية وعوامل كثيرة اخرى لا مجال لذكرها…
اذا كيف فات المؤرخ والباحث والنسابة مثل هذا الامر وهو يتصدى للكتابة عن نسب جبر…؟ ولندع ذلك جانبا ونتسائل هل حدثت المعركة أو المذبحة فعلا؟… الجواب نعم ونعم .. وذكرتها مراجع كثيرة مثل تاريخ العراق بين احتلالين وبقية الكتب التي صدرت فيما بعد(32) .
والاهم من ذلك ما هو متداول في الذاكرة لدى ابناء العشائر العربية ومن ضمنها طي التي خسرت المعركة. اذن المراجع والذاكرة الشعبية متفقة على حدوث ((مذبحة ال مرا)) والتي قدر زمن حدوثها بـ 715 هـ/ 1315 م…. المهم… ان السلطان جبر هو نفسه قاد تلك المعركة ومعه ابنائه عبيد ومحمد وجبارة وعبد الله اضافة الى ابن اخيه ثامر حسين المكتوم (( جد الدليم)) وبقية ابناء عشيرة زبيد…
وبما ان السلطان جبر هو الذي قاد المعركة وان اسمه تردد في جميع القصائد التي خلدت هذه المعركة لدى جميع ابناء العشائر العربية المعنية بالامر ، فلم يعد الامر محيرا في الزمن الذي عاش فيه السلطان جبر.. ولكي نكون اكثر موضوعية وعلمية تاريخية لابد ان نتناول بعض الاحداث التاريخية المهمة التي تعزز قناعتنا اكثر في الزمن الذي عاش فيه السلطان جبر . وقياس ذلك لتقدير الفترة الزمنية التي تفصله عن اجداده وبالذات جده الاكبر عمرو بم معدي كرب الزبيدي ولعل اهم تلك الاحداث التاريخية التي لها مساسا مباشرة بتاريخ الجبور خاصة … وزبيد عامة هو تاريخ امارة ال فضل الطائية او مايعرف بـ ((امارة ابي ريشة)) .. علما(33) أن الجبور كان لهم دورا كبيرا في قوة امارة ال ابي ريشة التي مركزها مدينة عانة وقد انضمت الى الاتحاد القبلي الذي تزعمه ال ابي ريشة بعض فروع من قبائل يمانية كانت قد وفدت الى العراق منذ عهد ليس ببعيد اهمها الجبور .
والواقع الذي لابد من الايمان به ان تاريخ الجبور في مراحله الاولى مرتبط بهذه الامارة قولا وفعلا لاسباب كثيرة منها: انهم يرجعون الى اصول قحطانية يمانية مشتركة ونحن نعرف اهمية العصبية القبلية لدى القبائل العربية انذاك. اضافة الى وجودهم في منطقة جغرافية واحدة هي منطقة الجزيرة الفراتية حتى حوران كذلك وجود تحالف عشائري مهم بينهما حتى قبل وصولهم الى هذه المنطقة.
والاهم من ذلك هو وحدة المصير تجاه عدة اعداء مشتركين منهم المغول الذين كانوا يحاولون بسط سلطانهم على كافة مناطق الجزيرة الشامية والفراتية واخضاع القبائل العربية لسلطانهم اضف الى ذلك ان الحكام والمماليك كانوا ينظرون الى تلك القبائل على انها مجرد جماعات من قطاع الطرق واللصوص الذين لاهم لهم سوى الاغارة على القوافل التجارية او استخدامهم لضرب اعدائهم.
وزاد في تلك القناعات هو لجوء تلك القبائل فعلا الى بعض اعمال النهب والسلب بفعل الحاجة او انها اصبحت بما يسمى بحكم العادة المتوارثة في ذلك الزمن.
ومن سخريات القدر ان اهم مرحلة جديدة في تاريخ الجبور بعد ثلاثمائة سنة من هذه الاحداث قد جرت ايضا من خلال امارة ال ابي ريشة حيث دخل الجبور مرحلة جديدة من حياتهم تغير فيها مسار الكثير من الاحداث الجغرافية والاجتماعية في مناطق الخابور في سوريا وحوض دجلة في العراق كما ستعرف من خلال الفصول القادمة … اذن – وعودة على بدئ- نقول ان الجبور كان مصيرهم مرتبط بهذه الامارة العربية.
وقد ذكرت كتب التاريخ ومصادره الشيء الكثير عن تاريخ هذه الامارة العربية وهويتها السياسية وتحالفاتها ولا زالت الدراسات والبحوث تزودنا بالجديد والمستحدث عنها او تصحيح لبعض المفاهيم.
وال فضل(34) كما قال المؤرخين حي من العرب يعرفون بـ(أل فضل) رحالة ما بين الشام والجزيرة وتربة نجد من ارض الحجاز يتقلبون بينها في الرحلتين وينتسبون الى طي ومعهم احياء من زبيد وهذيل ومذحج احلاف لهم..
ويناهضهم في الغلب والعدد (ال مرا) يزعمون ان فضلا ومرا اولاد ربيعة ويزعمون ايضا ان فضلا ينقسم ولده الى ال (مهنا ) وال (علي) وان ال فضل كلهم بارض حوران فغلبهم عليها على احياء العرب واقطعوهم على اصلاح السابلة بين الشام و العراق فاستظهروا برياستهم على ال مرا وغلبوا على المشاتي . فصار عامة رحلتهم في حدود الشام قريب من افاريق العرب مندرجون في لفيفهم وحلفهم من مذحج وعامر وزبيد كما كان ال فضل الا ان اكثر من كان مـع (ال مرا) من اولئك الاحياء واوفراهم عدة بنو حارثة بن سنبس احدى شعوب طي وكانت رئاسة ال ربيعة هولاء على قبيلة طي منذ بني ايوب فقد كانت الامرة انذاك للامير عيسى بن محمد بن ربيعة ثم آلت بعده الى حسام الدين مانع بن حديثة بن عقبة بن فضل المتوفي عام 630 هـ وولى عليهم بعده ابنه مهنا ثم ولده عيسى بعد وفاته ، وكانت علاقة عيسى بحاكم مصر جيدة حيث وفرة له الاقطاعات على حفظ السابلة وحبس ابن عمه زامل بن علي وتوفي عيسى سنة 684 هـ فولى المنصور بعده قلاوون بعده ابنه مهنا ثم سار الاشرف بن قلاوون الى الشام ونزل بحمص ووفد عليه مهنا بن عيسى في جماعة من قومه فقبض عليه وعلى ابنه موسى واخويه محمد وفضل ابني عيسى بن مهنا وبعث بهم الى مصر فحبسوا بها ولم يفرج عنهم حتى سنة 694 هـ ، اذ رجع الى امارته ثم ترك دياره في بادية الشام وتوجه الى العراق فاتصل بالتتر واستغل فضل الفرصة واتصل بسلطان مصر سنة 712 هـ فولاه امر العرب مكان اخيه مهنا الذي بقي مشردا ثم عاد مهنا الى الشام بعد وفاة خربندة وارسل ابنيه احمد وموسى واخاه محمد بن عيسى لاسترضاء السلطان الناصر فشملهم بالاحسان ورد منها الى امارته واقطاعه وذلك سنة 717 هـ وحج هذه السنة (المقصود زمن ابن خلدون) ابنه عيسى واخوه محمد وجماعته من ال فضل باثنا عشر الف راحلة ثم رجع الى ديدنه في ممالاة التتر ضد والي فنقم سلطان مصر عليه وكتب الى نواب الشام سنة 720 هـ بطرده وقبيلته من البادية وعزله عن الامارة وولى مكانه محمد بن ابي بكر ثم سافر مهنا ورضي عنه السلطان واعاده الى الامارة وتوفي سنة 734 هـ فولى ابنه مظفر الدين موسى ثم اخوه سلمان وبعد وفاته تولى الامره ابن عمه فضل بن عيسى وبعد وفاته سنة 744 هـ تولى سيف بن فضل ثم عزله السلطان بمصر الكامل بن الناصر سنة 746 هـ وولى مكانه مهنا بن عيس ثم تقاتلا سيف بن مهنا فانهزم سيف وبعد ذلك تولى الامراه احمد بن مهنا (في عهد السلطان حسين بن الناصر، سلطان مصر) فسكنت الفتنة بينهم وبعد وفاته سنة 749 هـ تولى اخوه فياض الامره وهلك سنة 762 فتولى مكانه اخوه حيار بن مهنا فانتفض ضد السلطان فعزله وولى مكانه ابن عمه زامل بن موسى وجاء الى نواحي حلب واجتمع اليه بنو كلب وغيرهم وعاشو في البلاد فعزل عن الامارة وتولاها بعده معيقل بن فضل بن عيسى ولم يرضى عنه السلطان فاعاد حيار الى الامارة ، وبعد وفاته سنة 777 هـ تولى الامر اخوه قارا الى ان توفي سنة 781 هـ فتولى مكانه معيقل بن فضل وزامل بن موسى بن مهنا شريكين بامارتهما ثم عزلا لسنة من ولايتهما وولي نعير بن حيار بن مهنا واسمه محمد وقد توفي نعير سنة 810 هـ بعد ان قتله احد اتباع ابن عمه عساف.. وكما قلنا سابقا فان معركة (ال مرا) بين زبيد بقيادة السلطان جبر وبين ال مرا الطائية جرت عام 715 هـ – 1315 م. وفي زمن فضل بن عيسى الذي ولاه اياها سلطان مصر بعد ان عزل مهنا بن عيسى.
علما ان زعيم ال مرا كان الامير جابر(35) وكان صاحب قلعة حديثة وقد سميت الواقعة ايضا بواقعة الجابرية نسبة اليه ولا تزال اطلال المنطقة قرب حديثة تسمه (الجابرية). وبعد النصر الذي حققته على ال مرا الطائية حصل نوع من التشرذم في كيان عشائر زبيد اذ ان ثامر بن حسين المكتوم (جد الدليم وابن شقيق جبر) رحل بعيدا عن اقاربه بعد ان فقأ عمه السلطان جبر عينه بسبب قسوته مع ال مرا وقيامه بذبح اعداد كبيرة منهم دون اخذ راي عمه وفي نفس الوقت تمرد عبيد (جد العبيد) عن ابيه السلطان جبر بعد ان عين السلطان جبر ابنه الاصغر جبارة (جد الجبور) شيخا في حالة وفاته …
كما ان السلطان جبر، بعد هذه الواقعة شعر ان طي لابد ان تاخذ ثارها منه بعد هزيمتها في هذه المعركة ومقتل اعداد كبيرة منها. فرحل الى نجد، وهناك ظهرت بوادر سلطنة عشائرية للجبور سيما وان بئر هداج المشهور في نجد كان ملكا للسلطان جبر، اضافة الى ان اشراف مكه كانوا اخواله.
وفي نفس الوقت اخذ عبيد الجبر يلملم شتات عشائر زبيد التي تناثرت تحت قيادته كما قام بالتقرب الى ال فضل وطي عامة الذين اصبحوا من اعداء والده بعد ذبحه ال مرا….
حتى انه عندما(36) ساءت العلاقة بين امير ال فضل مهنا بن عيسى وسلطان مصر سنة 720 هـ التجأ مهنا إلى الامير عبيد بن جبر وبقي في ضيافته إلى أن تصالح مع سلطان مصر(37) .. وبعد وفاة عبيد تولى امرة قبيلة زبيد ابنه حازم الذي عقد تحالفا مع امير أل فضل فياض بن مهنا بن عيسى واخذا يقطعنا الطريق على قوافل العراق والشام المارة بديارهما في منطقة الحديثة وتدمر ويفرضان الاتاوات على التجار والحجاج.. ولكن التحالف لم يدم طويلا إذ هاجم عرب أل فضل عرب الامير حازم واوقعوا بزبيد خسائر جسيمة انتهت بسيطره أل فضل مرة أخرى على منطقة القائم بزعامة اميرهم نعير بن حيار ولعل هذه الواقعة التي اشار إليها بعض المؤرخين (38) من انه في ذي القعدة عام 796هـ جاءت الاخبار بان الامير عامر بن طاهر (امير ربيعة الطائية)، بحثوه عرب زبيد فارمو بانفسهم في الفرات فغرق وغرق معه سبعة عشر اميرا من عربان أل مهنا بعد أن قتل منهم خلقا كثيرا وهذه الحادثة جرت في عهد نعير بن حيار… ولنعد مرة أخرى إلى الجبور إذ أن بعد وفاة السلطان جبر وابنه جبارة عاد احفادهم مرة أخرى إلى بادية الشام بقيادة بشر جبارة ، وفي هذه الواقعة قام بشر بالزواج - اكراها - من ابنة أحد امراء قيس المدعو ابي الجعد وانجب منها ابنه عامر في حين أن بقية اولاده من امرأة أخرى. المهم انه عندما انقسمت امارة أل فضل في القرن التاسع عشر الهجري إلى فرعين أحدهما في بادية حمص والآخر في منطقة عانة تحت مسمى امارة آب ريشة اختار الجبور أن يتحالفوا مع الفرع الأخير وذلك في زمن امير الجبور محمد البشر(39) (جد الكضاة) كما أن عشيرة الموالي المعروفة كانت متحالفة مع امارة أل فضل ولكن علاقتهما كانت متوترة وكلاهما يتحين الفرصة للانفراد بالاخر ووصلت الأمور ذروتها حين حرضت عشيرة الموالي (40) سنة 1036هـ - 1626م الامير فخر الدين المعنى امير صفد وبيروت أن يطلب من امير آبي ريشة مدلج الاموال والسلاح، فرضخ للامر في حين امتنع عن ذلك الامير حسين فياض الذي كان يسكن مع الموالي بسبب خلافه مع الامير مدلج وحدثت بعد ذلك سلسلة من الحروب بين الموالي وطي وقد انحاز الجبور إلى الموالي في حين انحازت العبيد إلى طي (41). وقد استمر تحالف الجبور والموالي حتى حادثة الحلف يوم طلب الشيخ حسين الحمد (جد العبد ربة) من امير الموالي حوالي العام 1700م أن يترك الجبور وشأنهم وهكذا كان حيث انتهت علاقة الجبور بالموالي ، هنا إذن نحاول أن نستنبط من خلال الذي قرأناه معرفة الزمن الذي عاش فيه السلطان جبر ونصحح مفهوما خاطئا كنا قد وقعنا فيه في السابق وهو أن السلطان جبر عاش في زمن نعير استنادا إلى حكاية شعبية يتداولها عوارف الجبور … تقول الحكاية أن الجبور كانوا متحالفين مع طي من خلال امارة أل فضل وحدث أن قتل السلطان جبر فرس الامير نعير فقام الامير وطعن السلطان جبر في يده انتقاما لمقتل فرسه وعاد إلى منطقة عانه مركزهم الرئيسي، وهذا هو ملخص الحكاية باختصار… هنا تتنافر الاسئلة… من هو الامير نعير ؟ ومن هو جبر الذي قتل فرس نعير؟ المصادر التاريخية(42) تقول أن نعير هو أحد امراء امارة أل فضل الطائية ولد سنة 730هـ وتوفي مقتولا عام 810 هـ من بعض اقاربه وتولى الامرة بعد أن تولاها قبله والده وعمه كما انه تولى الامرة عدة مرات … وهو محمد نعير بن حيار بن مهنا بن عيسى بن مهنا بن مانع بن حديثة بن عقبة بن فضل بن ربيعة الطائي وكان يلقب شمس الدين وناصر الدين وقد اضيف إلى اسمه محمد بعد أن ولي امرة العرب فاصبح يدعى الامير شمس الدين محمد غير ان ذلك يتناقض تماما عما يقال من انه والسلطان جبر عاشا معا، فالسلطان جبر توفي ونعير ربما يولد بعد او انه في سنوات طفولته الاولى. و (جبر) المقصود في الحكاية ربما المقصود (ابن جبر) وهو أي شخص من ذرية السلطان كما انني اشك مما يقوله البعض من ان المقصود(43) هو (جبر بن حسين بن انجاد بن عامر بن بشير بن جبارة بن جبر) لان معركة او مذبحة ال مرا حدثت سنة 715 هـ وجبر توفي بعدها بحوالي 10-15 سنة ومهنا بن عيسى التجأ الى عبيد الجبر – كما قلنا سابقا – عندما تخاصم مع سلطان عام 720هـ ومهنا جد النعير ، أي ان احفاد جبر هم الذين عاصروزا نعير، واننا عندما نقول اننا نشك بكون الرجل المذكور في الحكاية (جبر) هو ليس السلطان جبر بل ولا حتى جبر حسين الانجاد ، فذلك يستند الى دليلين:-
الدليل الاول :
ان جبارة بن السلطان جبر كان في بداية شبابه عندما حدثت ذبحه ال مرا سنة 715 هـ فاذا فرضنا انه انجب بشر عام 730 هـ وان عامر بن بشر الذي كان اصغر اخوته قد ولد سنة 797 هـ وهو ما مؤكد استنادا الى المعركة التي جرت مع طي والتي ذكرها ابن الفرات.
وكان البارز انذاك حازم عبيد الجبر اضافة الى بشر جبارة والتي حدثت في ذي العقدة عام 796هـ وان عامرا المذكور قد تزوج عام 820 هـ استنادا الى الوقائع وان انجاد بن عامر قد ولد حسب هذه القرائن عام 822هـ – 825 هـ. وان انجاد تزوج عام 840 هـ – 850هـ وحسين بن نجاد قد ولد عام 875 هـ – 880 هـ وبالتالي فان جبر الحسين الانجاد لم يولد اصلا عندما كان نعيرا على قيد الحياة وهذا ليس غريبا لان الفرق بين جبر بن حسين بن نجاد وبين جده السلطان جبر هو سبعة اظهر (اجيال) في حين ان الفرق بين نعير وبين مهنا (الذي عاصر الاسلطان جبر) هو ثلاثة اجيال فقط .
الدليل الثاني :
ان حمد(44) بن رملي بن جابر (شقيق جبر حسين النجاد) كان موجودا سنة 925 هـ إذن ما بين جابر شقيق جبر الحسين وحفيده هو ثلاثة أجيال وإذا جعلنا جبر مكان جابر فان هذا يقودنا إلى صحة استنتاجاتنا في الدليل الأول ، لانه إذا علمنا أن جبر الحسين ظهر ما بين عامي 875 هـ – 880 هـ فان حفيده بالتاكيد سيظهر بعده بخمسة عقود.
اذن لا يوجد ادنى شك في أي ان الزمن الذي فيه السلطان جبر هو بعد سنة 700 هـ ، وهو بالتالي مخالف لكل ما ذكره النسابة في ان 3-4 اجيال فقط تفصل جبر عن جده عمرو بن معدي كرب الزبيدي.
وبذلك يبطل بصورة تامة ونهائية كل نسب يدعي مثل هذا الامر في متون وكتب الانساب والصحيح هو الاتي:
جبر(45) بن مكتوم بن لهيب بن محجوب بن بهيج بن ذبيان بن محمد بن عامر بن صهيب بن عمر ان بن حسين بن عبد الله بن جاحش بن حزوم بن عياده بن غالب بن فارس بن كرم بن عكرمه بن ثور بن عمرو بن معدي كرب الزبيدي بن عبد الله عمرو بن عصم بن عمرو بن منبه (زبيد الاصغر) بن سلكة بن مازن بن ربيعة بن منبه (زبيد الاكبر) بن صعب بن سعد العشيرة بن مذحج بن ادد بن زيد بن يشجب بن يعرب بن زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان.
والسبب في الاختلاف حول نسب جبر والفترة التي عاش فيها الى جده عمرو او حتى الفترة التي عاشها تحديدا هو ان الرجل عاش في زمن انتكاسة الدولة العربية الاسلامية وسقوط الخلافة العباسية وما يسمى لدى المؤرخين بـ (الفترة المظلمة) وبالتالي فان الفترة التي عاش فيها كانت ولاشك مضطربة تاريخيا واجتماعيا وسياسيا والفوضى تعم ارجاء ارض العرب والاسلام فالقتل استفحل برجالات العرب بعد سقوط بغداد على ايدي المغول اضافة الى التقاتل والتنافس بين العرب وفيما بينها. كما ان جبر كان رجلا بدويا اكثر منه حضريا محبا للتواضع والزهد. وان كان سلطانا على زبيد – وكان يكره التقرب الى الامراء والتملق للسلاطين وقد لا يعرف البعض البعض ان ال فضل لم يستطيعوا ان يتسيدوا قبائل العرب في الشام والجزيرة الفراتية الا بعد ان تقرب امرائها الى الدولة السلطانية كما قال ابن خلدون حيث ان سلاطين مصر والشام هم الذين ولوهم على بقية عشائر العرب ولولاهم لم تكن هناك امارة اسمها ال فضل اخذت كل هذه الشهرة والعظمة وانضوت تحت لوائها معضم العشائر والقبائل العربية ومن ضمنهم الجبور…
اذن ليس بالمستغرب ان يضيع جزءا مهما من تاريخ السلطان جبر لانه لم يقترب الى السلاطين بل اختار منطقة نجد المنسية اعلاميا ان صح التعبير وترك الشام والعراق – مناطق السخونة الساسية والاجتماعية. اضف الى ذلك تاريخ الجبور ليس قديما فخمسة او ستة قرون ليست بكثيرة في احداث التاريخ . فقبيلة طي مثلا يمتد تاريخها الى الجاهلية ، كذلك ربيعة وبني حمدان..
في حين ان الجبور بدأ تاريخهم مع السلطان جبر بعد العام 700 هـ وتارخهم قبل ذلك كا يعرف بـ (زبيد) وهي عشائر كثيرة.







2.نسب الجبور وما قيل فيه:

اولئك ابائي فجئني بمثلهم اذا جمعتنا يا جرير المجامع
( الفرزدق)
الجبور :
هم اجل عشائر العراق قدرا…. واعرقها نسبا… واوفرها عددا… واكثرها مددا .. افعالهم محمودة.. ووقائعهم مشهودة. وهم اصحاب عزة ومنعة وامارة وسلطنة.. نسبهم شريف… وحسبهم عريق … كما انهم رجال امجاد … وفرسان لا يشق لهم غبار … منا قبهم معروفة … وسيرتهم جلية… حتى قالت العرب (اذا ضيعت اصلك كول اني جبوري) دلالة على عراقة نسبهم واصالة قيمتهم في اغاثة الملهوف وحماية الدخيل وهم فرع طيب.. وغصن اصيل وعريق من الشجرة القحطانية الزبيدية وقد اقرت كتب الانساب والتاريخ بطيب منبتهم . وهم في الاصل قحطانيون يشتركون مع ابناء عمومتهم مع ابناء عمومتهم الاخرين تحت سقف العشائر الزبيدية التي تتقسم الى :
اولا :- زبيد الاكبر : هو منبه بن صعب بن سعد العشيرة بن مذحج بن ادد بن زيد بن يشجب بن يعرب بن زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان ومن زبيد الاكبر … كل من
1- الجحيش . 2- البو سلطان 3- بني سعيد 4- العمار 5-ال حميد وغيرهم ….

ثانيا :- زبيد الاصغر : وهو منبه بن سلمة بن مازن بن ربيعة بن منبه الاكبر بن مصعب بن سعد العشيرة …
واليه تنتسب العشائر التالية :
1- الجبور 2- الدليم 3- العبيد 4- اللهيب 5- العزة 6- العكيدات وغيرهم
وقال الشيخ الحيدري(46) ((من اجل عشائر العراق الجبور، وهم قبائل كثيرة من حمير القحطانية من العرب العاربة )).
وجاء في عشائرالشام(47) (( يزعم الجبور انهم قحطانيون ومن زبيد من اعقاب الصحابي الجليل ابي ثور عمرو بن معدي كرب الزبيدي ويعتبرون انفسهم للزبيدية والقحطانية كما يزعم بذلك العقيدات والبو شعبان ، الا ان الجبور يعتبرون انفسهم للزبيدية والقحطانية ولا يعترفون بهذه النسبة الا لعشيرة الدليم العراقية )).
وفي موضع اخر قال (( الجبور عشيرة وان عدت نصف حضرية ريفية لكن هواها لا زال كالبدو الاقحاح في البداوة وعيش الخشونة وتربية الابل اولا واالغنم ثانيا والضعن ورائها في البراري الواسعة المجاورة لمناطق نفوذها في شرق الخابور وغربه ومن ثم كانت عنايتها بالحرث والزرع قليلة ومحاصيلها سقيمة وحالتها الاقتصادية انقص مما هي لدى العشائر المجاورة ولكن لما جاءت ظرف السنين الاخيرة ونشطت الحركة الزراعية في اراضي الجزيرة الخصبة من الشمال نحو الجنوب وبلغت اراضي الجبور استيقظت هذه العشيرة من غفوتها وشرعت تتعلق بالارض وتزرع – المقصود الجبور في دير الزور)).
ويقول الدكتور خاشع المعاضيدي (الجبور(48) عشيرة عربية كبيرة من زبيد وهم اعقاب عامر (حجر) بن معدي كرب الزبيدي) وقال محمد بن احمد البسام ((ومنهم(49) على ساحل الفرات بالجزيرة من الخابور الى البيرة (الجبور) غير الماضي ذكرهم والمشاد فخرهم وهولاء اشبه ممن قبلهم وقد يدركون فضائل غيرهم ولم يدركوا من فضلهم سقمائهم الفان وخيالتهم الف)).
وفي موضع اخر ((ذووا البيت(50) المعمور والفخر المذكور ذوو الجمع الثقيل والعدد القليل والمقتدرون بابائهم المقتبس النور من بهائم عمدة الضائم له الدهر والمنبغي العسر باليسر اظرف من ركب الخيل واشرف من غشي الليل هباتهم متزايدة كابن معن بن زائدة وكماتهم كالاسود يوم النزال وعلاماتهم اشرف من بردة الخيل . اما عدد سقمانهم فالفان واما فرسانهم مائتان )).
وقال عبد الجبار فارس ((الجبور(51) قبيلة عربية كبيرة بيد ان افرادها منتشرون في اماكن عديدة ويسكن قسم عظيم من هذه العشيرة في ناحيتي القاسم والمدحتية على قناتي الجربوعية وعلاج من فروع شط الحلة ويسكن البعض الاخر على قناة اليوسفية وقد سكن بعضهم على نهر الخابور وفي لواء كركوك والبعض الاخر في ديالى … الخ)) .
وعلى كل حال فان قبيلة الجبور هي اكبر قبيلة في العراق حاليا كما انها اكبر عشائر سوريا ايضا.
وهي تنتشر في جميع انحاء العراق شماله وجنوبه في الاهوار في الجبال في الصحاري كما انها تتركز في تركيا بكثافة عالية وفي ايران حيث عشيرة الجمور موجودة هناك و كذلك في مختلف انحاء الوطن العربي مثل دول الخليج العربي كافة واليمن والاردن والجبور اخذوا لقبهم من جدهم العظيم السلطان جبر وحصر اللقب في ذرية جبارة لانه هو الذي بقي في بيت والده اما بقية اخوته فقد اختص كل واحد منهم بذريته فـ (عبيد الجبر) اصبح جد عشيرة العبيد ومحمد جد لهيب العطية و الجغايفة وخالد جد الخوالد في الاردن والخليج والبصرة وعبد الله جد جبور الأكراد ويصح ان نقول عن ذريته عامة (( قبيلة الجبور)) وهو الصحيح علماً ان الخوالد وجبور الاكراد واللهيب نوعاً ما بقي لقبهم الجبوري في حين استقل العبيد بلقب العبيد مع ان لقبهم يجب ان يكون الجبوري .

3.شجرة نسب السلطان جبر:
وجبر هو: السلطان جبر ((ولقب سلطان اطلق عليه لزعامته عشائر زبيد والكثير من القبائل الاخرى)) اما نسبه فهو معتمد من قبل اتحاد المؤرخين العرب – الهيئة العربية للانساب وهو نسب بقية عشائر زبيد : جبر بن مكتوم بن لهيب محجوب بن بهيج بن ذبيان بن محمد بن عامر بن صهيب بن عمران بن حسين بن عبد الله بن جاحش بن حزوم بن عيادة بن غالب بن فارس بن كرم بن عكرمة بن ثور بن عمرو بن معدي كرب الزبيدي.
وينتمي جبر الى قبيلة زبيد المشهورة والتي كان لها شرف المشاركة في معارك القادسية وتحرير العراق بقيادة فارسها وزعيمها عمرو بن معدي كرب الزبيدي….
ومن ذرية هذا الرجل العظيم تفرعت عشائر الجبور واللهيب والجغايفة والخوالد والعبيد وجبور الاكراد… ومن اولاد عمومته الاقربون:- عشيرة الدليم وعشيرة بني سعيد وعشيرة ال محمد اولاد حسن المكتوم في الكوت – ناحية شيخ بني سعد وعشيرة الفتلة ومن عمومته الاخرون في الدرجة التالية العشائر التالية:-
العزة ، البو محمد ، العكيدات ،….. وغيرها
ومن العشائر الاخرى التي تليها في القرابة:-
الجحيش ، البومتيوت ، البو سلطان ، السواعد …. وغيرها .


4. الشجــرة (52) :
نعني بها معرفة تسلسل الأجداد، أي أن يعرف الواحد اسم أبيه وأجداده إلى أجيال بعيدة وما تفرع عنها، وهذا أمر شائك للغاية ويتعذر الحصول عليه في أغلب الأحيان والبدو يعبرون عن هذه بالشجرة، لأن الشجرة جاءت في القرآن الكريم كشيء محبب (كشجرة طيبة اصلها ثابت وفرعها في السماء).وأما عدم معرفة شجرة النسب فيسميه البدو شجرة شينة أي خبيثة وسيئة وهذا مطابق لما في القرآن الكريم أيضاً (كشجرة خبيثة اجتثت من فوق الأرض ما لها من قرار)…
وحين تمتد هذه الشجرة تبقى تفرعاتها العامة ظاهرة تتحدى الزمن في حين تمتد تفرعاتها الصغيرة وتتشابك ولكنها في النهاية تلتقي في نسغ الفرع الأصلي المرتبط بدوره بالشجرة الأم ويمكن قياس التفرعات كما هو معروف لدى العرب، فالجذور بمثابة الأصل وأما الجذع فقابل الجد الذي تنتمي إليه الحمولة، وأما الأغصان فالأبناء، وأما اللباليب فالأحفاد، وأما الفروع الصغيرة (البراعم) فأبناء الأحفاد…وأما الأوراق فالأجيال الحاضرة…
ومن اتحاد مجموعة الأسر التي تنتسب إلى جد واحد هو الجد الخامس على الأغلب يتكون ما يسمى بالفخذ ويرتبط أبناء الفخذ الواحد بمجموعة من الحقوق والواجبات التي يحتمها العرف العشائري…
ومن مجموعة الأفخاذ يتكون بناء اجتماعي أكبر يسمى البطن وتؤدي البطن نفس الواجبات التي يؤديها الفخذ مع شيء من العمومة والاتساع.
ومن مجموعة البطون التي تنتمي إلى جد مشترك تتكون العشيرة وما زاد عن ثلاثة عشائر متحدة تسمى قبيلة ومن اتحاد القبائل يسمى الشعب ومن نظرة فاحصة إلى الجبور يتضح أنهم يتجاوزون مفهوم القبيلة بمرات ومرات بل مجموعة قبائل، فمثلاً البو نجاد قبيلة ومثلها الهياجل والكضاة والبو طعمة والبو خطاب والدهامش والبو سالم …
والبو نجاد مثلاً تتكون من العشائر التالية:
1-البو جبر 2-البو جحش (يمكن اعتبارهم من البو جبر)
4-الحجاج 5-الرملي 6-العكلي 7-البغزات 8-الدناديش (يمكن أيضاً اعتبارهم من البو جبر)
9-الصكر 10-الكريعات.
والبو جبر تتكون من البطون التالية:
1-الحبيب 2-الجاسم الداب 3-الحسين الداب
والجاسم الداب (بطن) يتكون من الأفخاذ التالية:
1-العمران 2-الحسن 3-العبد الله 4-البشر
والعبد الله الجاسم الداب (فخذ) يتكون من الفند التالية:
1-المحمد 2-الحمد 3-الظاهر… وهكذا
والهياجل مثلاً قبيلة تتكون من العشائر التالية:
1-الواوي
2-العجل ومنهم: أ-العميري العجل ب-العميرة ج-السالم د-الواوي العجل هـ-السعد العجل.
3-الناصر 4-الفريجات 5-الملحم 6-المهنا 7-الحسوني 8-الصبح 9-الهزيم 10-الداغر الحمد 11-الفارس 12-الشويخ 13-الرحيمات 14-الحسون 15-المحمد الحسوني 16-المحاسـن 17- الجوزر 18-البو جمال...
عشيرة العجل مثلا تتكون من البطون التالية:
أ-العميري ب-العميرة ج-السالم د-الواوي هـ-السعد
والعميري (بطن) يتكون من الأفخاذ التالية:
1-السلطان العميري 2-المحمد العميري 3-الثعالبة 4-الهلال الخلف
والسلطان العميري يتكون من الأفخاذ التالية:
1- العابد السلطان 2- العيسى 3- الصالح السلطان
علماً أن العابد السلطان ونسميه مجازاً (فندة) يتكون من أكثر من عشرة قرى والعيسى السلطان هم أغلبية سكان ناحية القيارة فتأمل ضخامة مثل هذه العشائر العملاقة…
والواوي مثلاً… عشيرة من قبيلة الهياجل تتكون من البطون التالية:
1-المحمد العجل 2-العاصي 3-الخلوي 4-الحاتم العجل
والمحمد العجل (بطن) يتكون من الأخاذ التالية:
1-العبود 2-العلي 3-التوايه 4-الزابات 5-المحمد الحسين 6-الخضر العبد الله 7-العلي الواوي.
والعبود (فخذ) يتكون من الفند التالية:
1-المحمد ( وعددهم حوالي 1250 نسمة ومنهم المؤلف) 2-الداوود 3-الحمد العبود 4-العبد الله.
والمحمد العبود تتألف من العوائل التالية:
1-الجاسم (أكثر من خمسمائة نسمة) 2-الأحميد 3-الساير 4-السراسحة 5-العويشات (علي المحمد)… وهكذا.
علماً أن الجاسم قياساً لعشائر عربية أخرى يعتبر بطناً إن لم نقل عشيرة، في حين أنه في الجبور يقاس كعائلة بسبب ضخامة قبيلة الجبور.
وإجمالاً للقول فإن الجبور تتألف حقيقة من تسع قبائل عملاقة تضم أكثر من 100 عشيرة وأكثر من مائتي وتسعون بطناً… وحوالي 750 فخذاً ما عدا العبيد واللهيب والخوالد والجغايفة وجبور الاكراد وكلها عشائر استقلت بنفسها منذ وقت بعيد.
أما التفرعات الرئيسية العامة فهي:
أ-قبائل آل بشر (أولاد بشر بن جبارة بن جبر) وهي:
1-البو عميرة…أولاد عميرة بن بشر.
2-الكضاة… أولاد محمد بن بشر.
3-البو خطاب… أولاد عمر بن بشر.
4-الدهامش… أولاد ادهمش بن بشر.
5-البو سالم… سالم بن بشر.
6-آل عامر… أولاد عامر بن بشر ويتفرعون إلى:
أ-البو انجاد… أولاد انجاد بن عامر بن بشر.
ب-الهياجل… أولاد هيجل بن عامر بن بشر.
ج-البو طعمة… أولاد طعمة بن عامر بن بشر.
أما عموم النسب لعشائر الجبور من قحطان وحتى الفروع الرئيسية فهو الآتي:
أولاد قحطان: يعرب.
أولاد يعرب: سبأ.
أولاد سبأ: حمير، كهلان.
أولاد كهلان: يشجب (عريب) أول من تكلم العربية حسب ما يقال.
أولاد يشجب: زيد.
أولاد زيد: أدد، مالك.
أولاد أدد: طي (جد عشائر طي حالياً).
:نبت (أشعريون ومنهم الصحابي أبي موسى الأشعري).
:مالك (مذحج) ومنه قبائل زبيد.
أولاد مذحج: قرن (ومنه العشائر الأزدية).
: عنس (ومنهم الصحابي عمار بن ياسر).
: سعد العشيرة (جد عشائر زبيد عامة).
أولاد سعد العشيرة: جعفي (ومنه الشاعر أبو العلاء المعري والشاعر المتنبي).
: صعب.
أولاد صعب: منبه الأكبر (الملقب زبيد الأكبر).
أولاد منبه الأكبر: ربيعة.
أولاد ربيعة: مازن.
أولاد مازن: سلمة.
أولاد سلمة: ربيعة.
أولاد ربيعة: منبه الأصغر (زبيد الأصغر).
أولاد منبه: عمرو.
أولاد عمرو: عبد الله.
أولاد عبد الله: معدي كرب الزبيدي
أولاد معدي: عمرو
أولاد عمرو: ثور
أولاد ثور: عكرمة
أولاد عكرمة: كرم
أولاد كرم: فارس
أولاد فارس: غالب
أولاد غالب: عيادة
أولاد عيادة: حزوم
أولاد حزوم: جاحش
أولاد جاحش: عبد الله
أولاد عبد الله: حسين
أولاد حسين: عمران
أولاد عمران: صهيب
أولاد صهيب: عامر
أولاد عامر: محمد
أولاد محمد: ذبيان
أولاد ذبيان: بهيج
أولاد بهيج: محجوب
أولاد محجوب: لهيب
أولاد لهيب: مكتوم، كاتم
أولاد مكتوم: جبر (جد الجبور والعبيد ولهيب العطية وجبور الخوالد وجبور الاكراد)
: حسين (جد الدليم)، جبرين، حسن.
أولاد جبر: جبارة (الجبور)
: عبيد (العبيد)
: محمد (اللهيب)
: خالد (الخوالد في الأردن والبصرة مؤسسي إمارة الجبور)
:عبد الله (جد جبور الاكراد في ايران والسليمانية وخانقين وعقرة)
أولاد جبارة: بشر
أولاد بشر: سالم (البو سالم)
: محمد (الكضاة)
: ادهمش (الدهامش)
: أعمر (البو خطاب)
: عميرة (البو عميرة)
: عامر
أولاد عامر: طعمة (البو طعمة)
: نجاد (البو انجاد)
: هيجل (الهياجل)

5. الهجرة واثرها في تاريخ الجبور:
أ- تمهيد:
الهجرة(53) ظاهرة اجتماعية واقتصادية ونفسية وتشترك فيها مجموعة عوامل وأسباب تحث الناس على ترك بيوتهم وكسر صلاتهم بأهليلهم وذويهم وعلى الانتقال من محل إلى آخر.
وان ظاهرة كهذه لا يمكن إرجاعها إلى عامل أو سبب واحد لأن هذه الاسباب علاقات مركبة بحيث يتعذر-لغرض التأكد من العوامل المسببة-إبقاء بعض تلك العوامل ثابتة، وأخرى متغيرة.
وهناك مظهران لدوافع الهجرة… أولهما سلبي والثاني إيجابي…وقد تكون الهجرة بسبب البحث عن فرص للعمل ومستوى معاشي أفضل وفي هذه الحالة فإن مجتمع الوصل يمثل قوة طاردة للمهاجر.
وبعض الهجرات-الكبيرة والجماعية-تغير من بعض أحداث التاريخ أحياناً، وبعضها يخلق أوضاعاً جديدة لم تكن موجودة أصلاً…والجبور من أهم العشائر العربية التي عانت من ظروف الهجرة، حيث كان أجدادهم في اليمن ثم هاجروا إلى نجد فالعراق ثم الشام فالعراق ونجد مرة أخرى وهكذا… وكانت هجرتهم أغلبها فردية دون ان تكون مع عشائر أخرى، ويبدأ تاريخ الجبور وهجراتهم من نجد.
ونجد هي بقعة من الأرض تقع في شبه الجزيرة العربية، وهي مرتفعة قليلاً عن باقي الأراضي المجاورة لها ومن هذا التميز أخذت اسمها، يحدها من الغرب الحجاز، ومن الشمال العراق، ومن الشرق الإحساء والبحر، وهذه المنطقة الصحراوية موطن قبائل البادية.
في ثراها آلاف القصص والمواقف الإنسانية، فيها ظهر الفرسان والشعراء والبلغاء والفطاحل آلاف المضارب البدوية حفرت ذكريات مرة على ومالها اللاسعة…سالت فيها الماء انهاراً من أجل نزوةعابرة تملكت أميرا من امرائها أو فارساً من فرسانها الذين لا يرون أمامهم سوى الدم القاني والسيف والثأر مثلما يرون كل مواقف العرب الطيبة من كرم وإباء وإيثار…ألخ.
مواقف شتى مرت فوق أرض نجد، أكدت حقيقة واحدة وهي أن هذه البقعة الصغيرة هي صمام الآمان لجزيرة العرب، فأغلب- أن لم نقل جميع- القبائل العربية- المهاجرة إلى الشام والعراق مرت فوق أديمها أو استوطنتها قبل أن تمضي في رحلتها نحو مواطن جديدة أخرى… كما أن الرجال المشهورين من فوارس التراث البدوي منبعهم هذه البقعة القاسية الطيبة…
ولست اعلم إن كانت الأقدار قد ساقت السلطان جبر بن مكتوم إلى اتخاذها مستقراً دائماً أم أن الغريزة البدوية تدرك أهميتها الاستراتيجية قياساً إلى باقي مناطق الجزيرة…بقي السلطان جبر بن مكتوم ما شاء الله له أن يبقى في ربوع نجد، ففيها تعلم أبجدية الحياة وعلم أولاده كيف يأتلفوا مع جحيم الصحراء ونظامها القاسي، حفر الآبار المعروفة بأسم (هداج) وحدد مكانه من الآخرين…
ولكن كيف لهذه البقعة المحدودة أن تستوعب عشرات القبائل الضخمة المتطاحنة بما تحمله من غرور فرسانها وعنجهية بعض زعمائها في عصر يموج بالاضطراب والتناحر، يساعده في ذلك طبيعة قاسية دون مياه تكفي إبلهم ومواشيهم وتديم دورة الحياة هناك…وهنا بالذات تكمن عبقرية جبر بن مكتوم، الرجل البدوي الشجاع والمسالم، سليل ملوك حمير وسبأ وحفيد فارس العرب عمرو بن معدي كرب الزبيدي… حيث شرع في حفر آبار ضخمة في شمال نجد، ولم يختر مكانها عبثاً، بل إنه اختار الطريق الذي تمر منه القوافل والقبائل العربية المهاجرة من وإلى الشام والعراق وبلاد فارس ووسع آبار الأتيمة الشهيرة واستملكها…
فأصبح جبر بن مكتوم يدعى السلطان جبر، خاصة وأنه تم وسم الآبار باسم (السلطان جبر) ولا تزال آثار (الختم) ظاهرة للعيان على فوهة البئر في نجد حتى وقت قريب وأخبرني الشيخ مجبل الوكاع أنه رأى الختم أو الوسم على صخرة كبيرة على مقربة من البئر…
ولا يزال اللهيب الذين يعيشون مع عشيرة شمر والذين يسميهم الناس بـ(لهيب البدو) وهم من ذرية محمد الجبر، يوسمون إبلهم بنفس هذا الوسم، فإذا سالوا ما أصلكم، قالوا (جبري ووسمي على بعيري)… غير إنني لا أعلم لماذا ترك السلطان جبر منطقة نجد بعد أن أصبح مكانه مرموقاً وسطوته القبلية كبيرة!!؟… هل هو بسبب مضايقة قبيلة بني هلال كما يقول العوارف والرواة!!؟ أم بسبب مجاعة حدثت في منطقة نجد؟؟… كما أنه ثري جداً بسبب تلك الآبار إضافة إلى ما يأخذه من حق المرور في أراضيه (سلطنته القبلية) من القوافل التجارية والقبائل العربية، فغايته لم تكن جمع المال، بالقدر الذي كانت غايته الاستفادة معنوياً لتعزيز نفوذ قبائل زبيد عامة وآل مكتوم خاصة…
كما أنه بتركه ولده خالد ومعه بطون وأفخاذ من زبيد في نجد على آباره اراد أن يبني له موطيء قدم أخرى في مناطق جديدة وبعيدة سيما وأنه أدرك ببصيرته البدوية وبعد نظره أن نجد لن تكون المكان الذي يرضي طموحه أو حتى مكاناً يناسب قبائل زبيد الهائلة الأعداد والمتزايدة بفضل الهجرات المتواصلة من اليمن والمناطق العربية الأخرى، كما أن طموح القبائل القوية الأخرى لا بد أن يجر قبائله إلى معارك طاحنة وفضل أن يرحل بقبائله إلى مناطق أخرى راضياً ببقاء ولده خالد وبعض أفراد عشيرته مسيطرين على أجزاء مهمة شريان الحياة في نجد، إضافة إلى الطريق الحيوي الذي تمر منه القبائل العربية…
وكان العراق هو البلد الذي اختاره (جبر) بعد رحيله من منطقة نجد، ولا عجب في ذلك الاختيار فقد كان هذا الجزء الصغير من العالم- العراق- مجط أنظار القبائل العربية جميعاً بلا استثناء فخيراته كثيرة وموارده المالية هائلة وأراضيه خصبة وواسعة تزيد من يزرعها، وجاء جبر إلى العراق مع أقاربه وأبنائه ما عدا خالد، وسارت به الأقدار نحو منطقة بدرة حيث نزلت معه قبائل زبيد في أطراف الصحراء الممتدة بين بلاد فارس والعراق، إلا أن إقامته لم تدم طويلاً في تلك الأماكن لسبب ما…
وكان الخيار الآخر هو السير بصورة أفقية غرباً حيث عبروا نهر الفرات وساروا باتجاه وادي حوران ونزلوا قرب آبار المحيوير وقد أعجبته هذه البقعة النائية واتخذ لنفسه مكاناً فيها فهي صحرواية وقريبة من موارد المياه وتعتبر امتداداً طبيعياً لبيئته السابقة نجد…
وفي هذا الموقع الجديد توطدت علاقة السلطان جبر مع العشائر العربية وخاصة قبيلة طي القوية التي كانت تحكم أجزاء واسعة من برية العراق والشام. ولكن الصحراء لا تعرف الهدوء دائماً، وقبيلة زبيد لم تكن بعيدة عن حمى هذا التقاتل وخاصة بعد حصول مذبح (آل مرا) الشهيرة، مماحدى بالسلطان جبر بالهجرة مرة اخرى إلى نجد قرب آباره في مدينة الأتيمة في السعودية، حيث ازدادت مكانته أكثر فأكثر حتى أصبح من الرجال المشهورين، وفي هذا المكان بالذات توفي السلطان جبر ودفن في البقعة التي شهدت صباه وأحبها من قلبه…
وهنا دخلت زبيد عصراً جديداً إذ بقي جبارة بن جبر مكان أبيه وورث عنه كل شيء، أما عبيد (جد العبيد) فإنه غادر المنطقة إلى البادية الممتدة شمال نجد…وكان لجبارة ولدا اسمه بشر وأمه سعبر بنت جبرين، وتشاء الأقدار أن تصاب أرض نجد بالقحط بعد وفاة جبارة بفترة من الزمن، مما اضطر الجبور (( زبيد )) الهجرة إلى بلاد الشام حيث منطقة الخابور وكذلك بسبب مضايقات قبيلتي شمر وعنزة في أراضي نجد…وفي هذه الفترة لم يكن استقرار الجبور نهائي بل كانوا يتنقلون في منطقة بادية الشام وكانوا يرجعون إلى نجد أيضاً ويبقون لسنوات طويلة ثم يعودون… ولكن بعد سنة 1600 أصبح الجبور يسيطرون على حوض الخابور في سوريا بأكمله وبكافة الأراضي الزراعية الخصبة واستطاعوا إزاحة قبائل شمر وعنزة والبكارة والموالي وغيرها والتي كانت قد سبقتهم إلى هذا المكان وأصبح الخابور بمدنه وخاصة دير الزور مناطق خاصة للجبور حتى ان العامة اطلقت على شيوخ الجبور بـ (أمراء الدير) نسبة إلى دير الزور.
كما أن الجبور استطاعوا السيطرة على الضفة اليمنى لنهر الفرات بأكملها بعد وصول أعداد كبيرة من الجبور من نجد وغيرها من المناطق… وهكذا أصبحت مدن دير لزور والحسكة وتل الرمان والبصيرة وجبل العروسي وجغجق ورأس العين وغيرها من المناطق خاضعة لنفوذ قبيلة الجبور ويشكلون فيها الأغلبية.ولكن هذه النتائج الإيجابية التي جناها الجبور جعلتهم موضع حسد العشائر الأخرى وخاصة القادمة من مناطق أخرى…فشكلت تحالفاً عشائرياً ضخماً مؤلفاً من أكثر من ثلاثين عشيرة ضد الجبور تحت مسمى تحالف عشائر العكيدات ومنهم شمر، عنزة، العكيدات، المراسمة، الراشد، طي، عبادة، البو بدران، البكارة، وغيرها، وكانت قيادة هذا التحالف العشائري بقيادة شيخ عشيرة (البو جمال) محمد الهفل، والذي أصبحت القيادة العامة بيده باعتباره أن أغلبية المقاتلين من عشيرته وبمساندة والي منطقة دير الزور، وكان يقود جحافل عشيرة الجبور الشيخ محمد أمين الملحم، ولم يكن قد جاوز الثلاثون عاماً من عمره…
وبسبب قلة خبرة الشيخ محمد أمين وضخامة التحالف العشائري سقطت مدينة البصيرة عاصمة الجبور عام 1800م مما اضطر الجبور إلى الانسحاب إلى مناطق الصور شمال البصيرة في حين دخل الفاتحون الجدد بقيادة ابن هفل تلك المدينة التي يقدسها الجبور والمدفون فيها معظم شيوخهم الكبار مثل الشيخ عيسى والشيخ حمد وغيرهم… إضافة إلى أن السلطان جبر سكنها لفترة غير قصيرة وبنى حولها سوراً طينياً… وهنا بدأت أكبر نقطة تحول في تاريخ الجبور حيث بدأت أولى طلائع هجراتها الحقيقة من الشام إلى العراق وبصورة كبيرة جدا في حين بقيت أقسام قليلة تتحين الفرصة لاستعادة مركزهم في تلك المدينة…وبقي الجبور يقاومون العكيدات ومن تحالف معهم مدة (75) عاماً حتى تدخلت الدولة العثمانية فأخذت الأراضي من الطرفين ولكن في تلك الفترة أي قبيل عام 1870 كان الجبور قد أصبحوا أقلية في الخابور، فقام الشيخ العبد ربة بالهجرة مع القسم الأكبر المتبقي…
وبعدها تركز الجبور في حوض دجلة في الفرات من شمال الموصل وحتى جنوب بغداد…إذ إن للجبور ولعاً غريباً في السكن على ضفاف الأنهار وقرب مصادر المياه علماً أن موجة من الهجرة جرت أيضاً في زمن الناصر (والد الشيخ العبد ربة) قام بها أربعة من شيوخ الجبور أطلق عليهم أسم المحاميد وهم الشيخ محمد العابد السلطان (جد الفاضل الخطاب) والشيخ محمد الداغر (جد الشاهر السلمان) والشيخ محمد أمين الملحم والشيخ محمد الناصر وقيل أنهم بقوا في العراق عدة سنين وعادوا مرة أخرى إلى الخابور… أما عندما انتهت الحرب العالمية الأولى فقد خمدت الهجرة نوعاً ما عند الجبور لتموت تماماً عند تشكيل الحكم الوطني في العراق بداية العشرينات… وعموماً يمكن إجمال هجرة عشائر الجبور إلى عدة مراحل…


1- المرحلة الأولى:
هجرتهم مع جيش مراد الرابع عام 1048هـ /1638م حيث تم (رحيل(54) بعض العشائر العربية لتوطينها قرب بعض العتبات المقدسة فالعبيد وبعض السامرائيين استوطنوا الأعظمية، وبنو تميم استوطنوا الكاظمية، والجبور استوطنوا باب الشيخ (أي قرب ضريح الشيخ القادر الكيلاني) وقسم منهم قرب الشيخ معروف الكرخي علماً أن جماعة باب الشيخ تشتتوا بعد ذلك في حين بقي جماعة الشيخ معروف.
2- المرحلة الثانية:
بعد خراب الحلف الذي تشتت فيه الجبور وخاصة الكضاة بعد العام 1700م في منطقة دير الزور وتقاتلهم مع بعهم البعض ثم بعدها بسنوات هجرة البو طعمة…
3- المرحلة الثالثة:
مرحلة سقوط البصيرة بأيدي التحالف العشائري الذي قادته العكيدات وأكثر من ثلاثين عشيرة أخرى ضد الجبور عام 1800م وهاجرت فيه نصف عشيرة البو خطاب والبو سالم وبعض الهياجل…
4- المرحلة الرابعة:
هجرة عشائر الهياجل عام 1835م إلى العراق وعودة بعضهم بعد ذلك ثم استقرار القسم الأعظم منهم في العراق بعد ذلك ثم هجرة العبد ربه بعد العام 1850.
5- المرحلة الخامسة:
هجرة آل الزوري من البو عميرة حوالي عام 1880م ومعهم أعداد كبيرة من الجماعات الأخرى بقيادة الشيخ سليمان عبد الله الزوري عن طريق الفرات وتكاد تكون هذه الهجرة هي الأخيرة…

ب- هجرات الجبور بسبب التنازع على المشيخة
ونعني بها هجرات الجبور التي حدثت بدون تدخل قوى خارجية، بل بسبب داخلي حدث بين أبناء القبيلة أنفسهم، سببه الرئيس التنافس على المشيخة، والذي يعتبر مكملاً أو عاملاً مساعداً من عوامل الهجرة…فالجبور كما هو معلوم كانوا يسكنون الجانب الشرقي من سوريا… ويتألفون من عدة فروع كبرى وهي:
1- أولاد عامر البشر: أ- الهياجل ب- البو طعمة ج- البو نجاد وهم جميعاً أولاد عامر بن بشر بن جبارة بن جبر.
2- البو عميرة (عميرة بن بشر).
3- البو سالم (سالم بن بشر)
4- البو خطاب (عمر البشر)
5- الكضاة (محمد البشر)
أما الدهامش فكانوا في الحدود الواقعة بين نجد والعراق ومع أخوالهم عشيرة ارولة العنزية والخوالد (أولاد خالد بن جبر) في الأردن والخليج العربي…
وقد تحالف البو عميرة والبو خطاب والكضاة والبو سالم والبو سلامة ضد ذرية عامر البشر، إلا أن عامر استطاع أن ينتصر على بقية إخوته وذريتهم بعد أن فقد معظم أولاده وأحفاده، إذ لم يتبقى عنده غير هيجل وطعمة وأنجاد، كما أن طعمة لم يتبقى عنده إلا ولداً واحداً هو _وشاح) وبقي لهيجل أيضاً ولدين فقط وبقي لأنجاد أيضاً ولداً واحداً وهو (حسين)…
فاضطر هؤلاء بعد خسارتهم الحرب من الهجرة إلى العراق ثم عادوا مرة أخرى تحت حماية أمير الموالي الذي ناصرهم ضد ذرية عامر، وقد استمرت الحرب سجالاً حتى أحفادهم وهاجر القسم الأعظم من البو عميرة عام 1638 إلى بغداد مع جيش السلطان مراد الرابع مع غيرهم من العشائر العربية وأسكنهم منطقة الكرخ وأسكن العبيد في منطقة الأعظمية بعد أن حرروها من الفرس…
علماً أن البو عميرة كانوا يسكنون قصبة دورين في الخابور، وقد أصبحت بعد رحيل البو عميرة خراباً حتى ضرب بها المثل فقيل (خراب دورين) فسكن البو خطاب في الدورة، وفي نفس الوقت بدل آل عامر البشر منطقة سكناهم فحلوا في أرض شواطئ الخابور الخصبة جداً والوفيرة والمياه وكانوا يتكونون من ثلاثة أفخاذ وهم:
1- الهياجل 2- البو طعمة 3- البو نجاد ومعهم أيضاً أعداد كبيرة من اللهيب…
أما الكضاة فقد اتجهت أعداد كبيرة منهم إلى الأردن والجزيرة الفراتية والمنطقة الكردية بين كركوك والسليمانية…المهم لم يدم الصفاء بين الأشقاء طويلاً فقد استعرت نار الحرب بينهم حيث اتحد أبناء هيجل وأنجاد ضد أبناء طعمة فخسر البو طعمة الحرب، ثم حدثت الحرب بينهم (أي بين طعمة) ضد عشيرة عنزة التي حاصرت البو طعمة ثلاثة أشهر في إحدى غابات دير الزور والتي بسببها بدأ الجبور ينتخون بـ(أخو هدلة) لقصة سنتناولها في الفصول المقبلة.
وبعد هذه الحادثة اضطر البو طعمة للهجرة إلى العراق عن طريق بادية سنجار وسكنوا منطقة الحرية في قضاء المحمودية وقضاء سلمان باك وعلى طول نهر ديالى إلى قرب جلولاء وجبال حمرين ومعهم أعداد كبيرة من اللهيب الذين سكنوا بعد ذلك في الدوجمة قرب قضاء الخالص…ثم استعرت الحرب بين البو نجاد والهياجل وكانت الرئاسة وقتها لعائلة الناصر من الهياجل حيث كانت لهم مشيخة الجبور العامة.واستمر البو انجاد ينازعون الهياجل على الرئاسة فحدثت الحرب الضروس وقتل الكثير من الطرفين وكان أبرزهم الشيخ عبد الجادر فخلفه الشيخ محمد الناصر (والد الشيخ العبد ربه) فطلب من عشيرته وأبناء عمومته خوض الحرب مرة أخرى ضد البو انجاد وما تبقى من البو طعمة فرفض الهياجل القتال وقالوا لن تمتد رماحنا على أهلنا ورفضوا القتال….علما ان معركة اخرى على هامش هذه الحركات جرت بين الهياجل وبقية الحلف قرب الخابور حيث قتل الشيخ محمد حميس قائد الحلف من قبل الشيخ حسين الحمد(جد العبد ربه) وذلك قبل هذه الاحداث بنصف قرن…وفي فترة الشيخ محمد الناصر الحسين الحمد الجاموس، كان هناك حلف بين عشيرة شمر بقيادة الشيخ بنية الجربة وبين الهياجل بقيادة محمد الناصر وبمساندة السلطة العثمانية فقام الهياجل وشمر والحكومة بمطاردة البو أنجاد، ودارت معركة رهيبة بينهم، ولاحظ محمد الناصر شجاعة وبسالة البو أنجاد في الحرب، فشعر بالفخر في داخله وان كان أعدائه وفي نفس الوقت أبناء عمومته، وكان من الذين يشار إليهم بالبنان من البو أنجاد بالشجاعة كل من خليل الكلش وابراهيم العلي وعبد الله الشهاب (العبز) من فخذ الحبيب وناصر الشعيب وكانوا كلهم رماة متهرين، لاحظ ذلك الشيخ محمد الناصر، فثارت عاطفته وتحركت النخوة الجبورية في عروقه، فقال قولته الشهيرة في بيت العتابة التالي:
على جلال أشوف الضعن طفوه
بساكت بيرك أهل التبل طفوه
عمامي يا سنا البارود طفوه
كسارة مشاهيــر الأجناب
فغضب شيخ شمر بنية، وقال كأن عباتك نست(أي أحترقت) فقال محمد الناصر، نعم ولكن آه منهم وآه عليهم فأغاض هذا الكلام شيخ شمر وقال مادمت يا إبن ناصر(تحب أقاربك فأدفع دية كل قتيل من رجال شمر والحكومة والخيل) وأمر أتباعه أن ينسحبوا لكن البو أنجاد تريثوا في مسيرهم وكانوا قريبين من بكر العبيد_شيخ الدليم_ وجد الشيخ علي السلمان البكر، وكان قصدهم المسير إلى العراق فجاؤا إلى بكر العبيد واخبروه بقصدهم وخشيتهم من شمر وعنزة، إلا إن الشيخ بكر العبيد أمرهم بالمسير دون خوف أو وجل وقال للبو أنجاد (أنتم ولد عمامنا، فسيروا في طريقكم وأنتم من عنزة بهذا الشارب ومن شمر بهذا الشارب، ولكم الأمان حتى الفلوجة) وكان ذلك حوالي العام 1827 فكان سيرهم على جانب نهر الفرات الأيسر حتى وصلوا الفلوجة فأتم وعده، وبعد ذلك ساروا لزيارة وادي بك أمير زبيد فرحب بهم أجمل ترحيب وأعطاهم ما يختارون، إن أرادوا منطقة الشوملي أو الثيلي وهي ملك وادي أمير زبيد في الحلة… وطلب منهم أن يزرعوا ما يشاؤون فأعربوا عن قلقهم من كثرتهم وكثرة البق في تلك المنطقة وهم لا يتحملون ذلك، فأخبرهم أمير زبيد أن يأخذوا معهم ما يحتاجون من مواد غذائية تكفيهم لمدة عام… وسار البو أنجاد إلى بغداد، فوجدوا علي باشا وداود باشا متنازعين على ولاية بغداد وذلك حوالي العام 1831 وكان القتال محتدماً بينهما، فأنحاز البو أنجاد إلى جانب علي باشا، وأضطر داود باشا للتنازل وانتهت بإعلاء علي باشا عرش ولاية بغداد…
فقام داود علي باشا بأكرام البو أنجاد، فأرتحلوا إلى منطقة ركة البو مانع في قضاء منطقة الدوجمة قرب الخالص واقتسموها أيضاً قسمة غير عادلة فام يرض أحد منهم إلى أن وصلوا منطقة قرب بلد أسموها فيما بعد الضلوعية ثم أرتحل الكثير منهم الحويجة ومنطقة الزاب الأسفل التي وصلها أغلبهم 1870 حيث سكن العكلي في قرى منطقة الهيجل قرب الشرقاط… وكثير من البو أنجاد هاجروا إلى الموصل من سوريا مباشرة قبل هجرة أخوانهم أو أثنائها، بل إن بعضهم سكن قلعة أربيل وسهل شهرزور وراوندوز… أما عشيرة البو سالم فقد عاد أكثرهم إلى سوريا والبعض الآخر في منطقة الجزيرة غرب الموصل وعاد أكثرهم مع أبناء عمومتهم الهياجل حيث كان منهم جنديل ومنديل وهم من أبرز فرسان الجبور- زمن الشيخ العبد ربه حيث كانوا يقاتلون معه…
وأستقر أكثر الكضاة قرب البيجي، ولا يزال حاوي بريج قرب الفتحة نسبة إلى عشيرة البو بريج من الكضاة الذين يسكنون حالياً في المنطقة المحصورة بين الحويجة وكركوك وسار الكثير منهم إلى منطقة قرة تبة وخاصة العرجان والحمدون بسبب النزاع مع العبد ربه… علماً أن استقرار الكضاة في غرب كركوك حدث بعد سنة 1900 حيث تجمعوا من مختلف المناطق… واستقر البو خطاب في الدورة منذ هام 1805 وهو العام الذي تلا سقوط مدينة البصرة بأيدي العكيدات والعشائر المختلفة معهم ما عدا أولئك الذين دخلوا بغداد فبل هذا التاريخ… وأستقر أعداد كبيرة منهم في منطقة غربي الموصل مع أبناء عمومتهم الهياجل وبقي حوالي نصف عشيرة البو خطاب في سوريا لحد الآن…
ونرجع إلى الهياجل، حيث استعرت نار الحرب فيما بينهم أيضاً، حيث حدثت عدة مناوشات بين العجل والعبد ربه قتل أثنين من أبناء العبد ربه… وكان العبد ربه قد هاجر بعشائر الجبور إلى العراق هام 1850 م عاد مرة أخرى إلى الخابور قبل أن يعود مرة أخرى ليتوفى في النمرود حوالي العام 1885 وكان العبد ربه قد نزل في المرة الأخيرة في قرية كشاف- قرب مخمور- واتخذ قرية أجحلة بمثابة مصيف أو عاصمة، وتسكنها حالياً عشيرة خفاجة. وكان من ضمن المهاجرين معه آنذاك جد المؤلف عبود محمد عجل الواوي. أما هجرة واوي جنوب الفرات فكانت أسبق هجرات الجبور إلى العراق ما عدا هجرة البو عميرة إلى بغداد 1638 مع جيش السلطان مراد الرابع لتحرير بغداد من الفرس…
وكانت هجرة الواوي بعد هذا التاريخ بحوالي نصف قرن من خلال ذرية أولاد واوي من وهم : مراح وحسن وحسين ومحمد ومعهم العديد من شباب الجبور من البو طعمة والبو أنجاد والهياجل لانقاذ امرأة من ذرية واوي كانت متزوجة لدى عشيرة طي في الحلة أرسلت لهم بيت عتابة تشكو حالها، فقطعوا أكثر من ألفي كيلو متر من اجل هذه المرأة… فتصور مقدار النخوة وقد طاب لهم المكان هناك خاصة بعد أن سيطروا على المنطقة التي تسكنها العشيرة المذكورة… والحديث عن الشيخ العبد ربه لا ينتهي، ففي عهد هذه الرجل العظيم وصل الجبور إلى درجة كبيرة من القوة والمنعة… وقد فقد العبد ربه كما قلنا أثنين من أولاده وهما علي وأرشيد وشقيقه كاطع وعمه عبد الجادر وكلها من أجل المشيخة أو بسبب الهجرة وما يتبعها من تنافس أثناء الطريق أو النزول في المكان الجديد… والجبور كانوا دوماً متمسكين في قيادة العبد ربه، ويوم طلب المرحوم الملك فيصل الاول ملك العراق آنذاك أن يعين أحد الشيوخ الأفاضل لرئاسة الجبور في العراق، أنبرى الشاعر علي العبد العزيز من عشيرة الشويخ حيث قال…
لا تنجرين العرف يدار أبن ناصر
ذباحات للخرفان رفاعت للجاسر
فانفض الاجتماع ولم يتم الترشيح بعد غياب العبد ربه…
ونرجع إلى الهياجل مرة اخرى فقد هاجرت الشويخ بقيادة اعمر العيسى وابنه خضر(جد المد الله) إلى منطقة اسكي موصل بعد خلافهم مع الملحم لقتلهم علي بن الشيخ محمد أمين الملحم من قبل جد عائلة الوزعل، حيث هاجر شويخ بسبب ذلك، في حين، سكن بقية الشويخ مع جماعة محمد الداغر(جد الشاهر السلمان) في زمار… وكان خلاف العجل مع العبد ربه قد حدث أثناء مسيرة الهجرة إلى العراق قرب سنجار، وكان يقود العجل الشيخ خطاب الابراهيم (جد عائلة الفاضل الخطاب) وهو أصلاً أبن أخت الشيخ العبد ربه…
واستطاع العجل في المعركة من محاصرة العبد ربه وبقية الجبور الذين معه في منطقة محاذية لجبل سنجار، فارسا العبد ربه قصيدة استغاثة إلى خضر الاعمر بواسطة شاعر الجبور في وقته علوان أبو راجح حيث قال…
مازالني حي كلبي تجلى بالهضايم ودرجل بهمي على يوم أجهفة
لازم تجيني نجدة من عمامي عجلين… سر عين مثل أسعفة
ومتى تجون ياسمر مد الناس أو من شاف جمعكم هفه
وندفنلكم جبير الراس علي عبن على شيمتنا اتكشمون الاغدفه
وذا تسمعون بينا تجون سراع تجون مثل الدراويش التكع بين الادففة
البيها اليوم أكوى من الزواعج وبطال بيها الخشن والاحذفه
وأعجز السيف من كثر الضرب ومل الحوت من كثر الشكفه
ووصل الجواب إلى شيخ خضر الأعمر فأملى جوابه على شاعر الشويخ حمادة أو جهينة حيث قال…
ياشيخ جتنا من طرفكم نشيدة يا جب على المثلي يعيد اجبالها
ودورت بكلبي وكصى الضماير وعديت بلساني نشيدة اكبالها
أولاد واحد كلنا من صليبة جموع مثل جيح التهامي امثالها
وعسكر حلب جدم طوابة علينة من الشام جايبها على أبغال شالها
ونطحناهم بكل فج عميق والذيبة العرجة عشرة رمينالها
وجدومنا مجفوف ياكل اسباك جلجل عل الصيدة صكرها وشالها
وخضر الاعمر اللي يروم المعيرات ملزوم سرد الخيل ينطفي اجفالها
ادع جبل سنجار للخلك سهلة الماجان يمشيها امطبج أبغالها
وجيناك لي جبل سنجار جالسيل داو حمل على السدة كسرها وشالها
وحنا اللي رخصنا أموالنا والحلايل والغيرنا غالية عليه أموالها
ونجانهم عدو أعصيخم عليكم ولاصيلخة إلا جرف اكبالها
وتشاجر خضر الأعمر مع أصحابه فتوصل الجميع إلى قناعة إلى ان الجميع في النهاية من آب واحد وقبيلة واحدة ويجب أن يتم الفصل بينهما وانهاء النزاع وهكذا كان. علماً أن عشيرة العجل كانت قد هاجرت من الخابور إلى جنوب الموصل هام 1835 في زمن الشيخ أبراهيم محمد العابد السلطان ونزلوا في بداية أمرهم في المنطقة المحصورة بين ناحيتي حمام العليل والشورة واندفعت بعد ذلك في كل الاتجاهات حبث كانت حدودها آنذاك التلال المحيطة بكبريت المشراق حالياً وحدودها من الشمال (وادي جهنم) ومن الغرب ( وادي الشورة) ومن الجنوب (وادي الكصب) ومن الشرق نهر(دجلة)…
وقد عادت الى الخابور فروع كثيرة من العجل بعد ذلك، وعلى سبيل المثال رجع الشيخ جدوع الكليب قبل أن يرجع عام 1909… وجدير بالذكر أن عشائر السبعاويين والمعتوك (من خفاجة) والويزيين، كانت ترحل مع الجبور أينما ذهبوا وقاتلوا مع الجبور في أغلب معاركهم مع العشائر الاخرى وخاصة معركة الحمر التي قادها الشيخ العبد ربه ضد الاتراك هام 1869… ولابد أن نذكر أنه بعد هجرة غالبية الجبور إلى العراق بقيت قليلة منهم في سوريا متناثرين في الاماكن، وبعد هجرتهم الكثيفة والمهمة بعد العام 1865 بقي أحد أبناء عشيرة الشويخ وهو من فخذ الداغر شويخ في مدينة البصيرة مع عشيرة عربية أخرى رغم الحاح أقاربه بالرحيل معهم وعلل موقفه أن بقائه سيكون مؤقتاً انه سيلحق بهم فيما بعد وذلك لانه في شراكه زراعية مع احد شيوخ تلك العشيرة…
وعند انتهاء الحصاد اراد الرجل الجبوري أن يأخذ حصته ليلحق بقومه الجبور في العراق، إلا أن الشخ المذكور سخر منه وطلب إليه أن ينقل على ظهره- أمعاناً في السخرية- جذع شجرة، فقال الجبوري سأفعل ولكن أنشد البيت التالي أمام الجميع… فقيل له لا بأس… فقال الرجل الجبوري…
علة متوني نكلت الراد مني
ويدمعي تكول دفك الراد مني
الابتر يبو ظاهر راد مني
خطر ونتو على جيد الحياة…!؟
فقام الشيخ المذكور وقتل الرجل الجبوري فوراً، وهو الأعزل بينهم، وبعد أن (وصفه بالأبتر) ويعني الكلب، وتنخى بـ(أبو ظاهر) العبد ربه، وبعد مدة وصل بيت العتابة بواسطة الشعراء إلى مضارب الجبور في زمار حيث العبد ربه هناك، ودقت طبول الحرب بقيادة الشيخ العبد ربه ومعه بقية أبناء قبيلة الجبور يساندهم حماس الأشعار التي كان يتغنى بها شعراء القبيلة… ورأى البعض ان يثني العبد ربه عن هذا العمل وذكروه أنهم هاجروا من هناك بشق الأنفس وأن المسافة بعيدة… لكنه أصر على رأيه ووصل الجبور بعد أيام طويلة إلى ديرة تلك العشيرة… ووقف شاعر الجبور حمادة أبو جهينة يثير الهمم حيث قال…
اكول الدار تريد شبان عواجل
بضرب دحم الخاصم عواجيل
يهل الثار كوموا اب عواجيل
وطــــاح المال بيه الوفى
ودارت معركة طاحنة بين الجبور وتلك العشيرة وانتصر الجبور انتصاراً باهراً بعد ان قتلوا أكثر من مائة شخص منهم، إضافة إلى أحد عشر شيخاً من شيوخ تلك العشيرة من ضمنهم الشيخ الذي قتل الجبوري وفي طريق عودة الجبور إلى العراق، قامت تلك العشيرة بالهجوم على قرية صغيرة يسكنها الجبور-قرب دير الزور-اسمها (مرقدة) وذبحوا أهلها جميعاً وقال شاعر تلك العشيرة معيرا الجبور…
الدار تريــد شبـان مرادي
بضرب دحـم الخاصم مرادي
اطلعن الجبور من شط مرادي
وجـــم حمال راح ابمركدة…
ووصل بيت العتابة إلى الجبور وهم قرب سنجار في طريق العودة، فأراد العبد ربه أن يرجع وأمر بعض أبناء العشيرة أن يأتوا بالعوائل، لان ما فعله هؤلاء هو فعل جبان وأنه لا فائدة من العودة إلى الخابور بعد الاستقرار في العراق… فاقتنع العبد ربه وقال نحن لسنا مهضومين (متألمين) على المقتولين غدراً في (مرقدة) لكني أقول لهم…
ضَعَــنّ شال جهم وما ادينه
ركى كوكـب بروس الما دينه
طوبنه اهدعش خدره وما ادينه
ولا بتنا فزز ما بيـن الاجناب
فرد عليه حمادة أبو جهينة شاعر لجبور، مؤيداً كلامه، ببيت عتابه قاله والد العبد ربه الشيخ محمد الناصر فيما مضى…
امن الخابور لي دجلة بدينة
ولوينه شارب العايل بدينه
جم حيــد جتلنا ولا ادينه
ولا نمنا فزز ما بين الأجناب
وعندما وصلت بيوت العتابة إلى شيخ مشايخ تلك العشيرة، قال هذا الكلام صحيح، انتم رجعتم للنساء والأطفال والعزل في مرقدة، ثم قام وضرب دلة بدلة والذين هاجموا القرية. هكذا هي الهجرة… لها محطات كثيرة… وأسباب عديدة ومختلفة… ولها نكهة مميزة بما تحمله من مفارقات وزوايا تعصف بحركة التاريخ أحياناً من حيث لا يحتسب المؤرخ أو الباحث… فكانت الهجرة… ثم الهجرة، هي المحرك الأول والحدث الأكبر في تاريخ الجبور… وبعد أن استقر الجبور في العراق واضمحلال الهجرات الخارجية، بدأت رحلة الهجرة الداخلية (داخل العراق) والمصالحة بينهم ونبذ خلافاتهم الماضية حول المشيخة، فقد تصاهر آل سالم الحمادي شيوخ خطاب مع العبد ربه وكذلك تصاهر آل الترك مع العبد ربه وكلهم كانوا أصلاً في المعسكر المناوىء له…
ثم بدأ العبد ربه صراعه مع الأتراك توجها بانتصاره المبين عليهم عام 1869 في معركة الحمر، فنشط الأتراك في القبض على هذا الرجل الشجاع، وبالتعاون مع أحد شيوخ العشائر العربية –ياللأسف-ألقي القبض عليه عام 1872 وأرسلوه مقيداً بالحديد إلى اسطنبول عن طريق الشام، ومما يروى أن أحد اشقائه لم يكن هناك عندما ألقوا القبض على شقيقه العبد ربه فقال مرتجلاً…
جمل جابوك للقلعـة وناخــوك
وصفاد حطوا بذر عانك وناخوك
ما تنخاني يخو كلبي وناخــوك
عضيدك بيوم لكوات الأجنــآب
ووصل إلى اسطنبول مقيداً بالسلاسل، ونتيجة لضخامته وحسن هيئته فقد اعفوه بأمر السلطان من الأعدام وحكموه بالمؤبد قضى منها حوالي ستة سنين حيث تم إخراجه من السجن عام 1878 في الحرب الروسية-العثمانية بعد أن شارك في هذه الحرب وأبلى بلاءاً منقطع النظير مع زميله في السجن بجزيرة (وان) ، الشيخ راكان ابن حثلين شيخ العجمان النجدية…وعندما عاد العبد ربه كان ابن اخته خطاب الأبراهيم قد توسد المشيخة بسبب صغر سن أولاده…وعلى أي حال كان الصفاء والود قد عاد بين الجبور نوعاً ما في الفترة الأخيرة من حياة والده محمد الناصر…إذ إن البو انجاد الذين قتلوا عبد الجادر كانوا سائرين ليلاً وفجأة وجدوا انفسهم أمام مضيف محمد الناصر (والد العبد ربه) وكان قد أقسم على الفتك بهم… فصرخ فيهم… ويلكم ماذا أتى بكم… وكان أحدهم ذكياً فقال مرتجلاً بيت العتابة الآتي:
نفرح بلملاكة ون تهنه
يضو ضعون حمير ونتو هنه
هذي بيوت عزنه ونتو هنه
ونجي ليهن بلا راي وعتاب
فابتسم محمد الناصر وقال سلمتم، دم عبد الجادر تحت الفراش، (أي أن القضية انتهت) وجدير بالذكر أن البو انجاد تندموا فيما بعد على قتل عبد الجادر، وذهب وفد منهم إلى مضيف الشيخ محمد الناصر ولم يكن موجوداً وقتها، وكان ابنه كاطع في المضيف… حيث قال كاطع مرتجلاً عندما رأى قدوم الوفد، وهم في نفس الوقت أبناء عمومته وأقاربه…
هلا بالطارش أل منهم ج لينه
حراب سود للعايـــل جلينة
حرام الصلح ينجادي ان جلينة
وزاد انكول عالجيل الورى…
أي أن كاطع أكد لهم أن يوم الثأر قادم وأن السيوف تجلى وتلمع لذلك اليوم وأن الصلح بين البو نجاد والهياجل لا يمكن أن يتم حتى وأن اتوهم بأنفسهم لأجل الصلح، وأن حدث ذلك الصلح فهو يأتي بعد عدة أجيال أو الجيل المقبل…
عند ذلك أيقن البو أنجاد أنهم أصبحوا ضيوفاً غير مرغوب فيهم وأنه لا بد أن يردوا الصاع صاعين بعد الذي سمعوه، فنهض أحد البو أنجاد وقال…
جلينه للحرب سيف وردينه
وب فوتات عالعايل ردينه
لو تدري يبو كاطع ردينه
ايجيم عاللبوة المجري ابغاب…
وقال الشطر الأخير موجهاً كلامه لمحمد الناصر الذي قدم في اللحظة التي كان فيها الأنجادي يخاطب كاطع، فقال المقطع الأخير لمحمد الناصر…
لو تدري يبو كاطع ردينه
ايجيم عاللبوة المجري بغاب
وكان الانجادي يقصد، أنهم أيضاً سيوفهم للحرب، وأنهم داسوا ديرة ابن ناصر، وأن (ردي) أي أرذل القول فيهم، يستطيع أن يقتحم مكان اللبوة (أنثى الأسد) ومعها جرائها وهي في الغابة والمعروف أن الحيوان يكون شرساً جداً عندما يكون مع صغاره… المهم أوردنا هذه القصة لنبين أن الصلح تم رغم أن كل طرف كان يستدعي ويفاخر على صاحبه، وكان ذلك لأنهم أولاد عمومة، وإن الود لا بد أن يعود مهما طال الزمن، وان العبد ربه بن محمد الناصر هو الذي أخذ على عاتقه فيما بعد إزالة كافة ما تبقى من عداوة وبغضاء بين مختلف أطراف قبيلة الجبور…
وسبق منا منا القول أن العبد ربه تم إلقاء القبض عليه من قبل الأتراك وسيق إلى السجن في إحدى الجزر وهي جزيرة (وان) قرب الحدود الروسية – التركية وهي الجزيرة التي تغنى بها عدد من شعراء الجبور عندما كان فيها العبد ربه… ويبدو أن تجربة السجن كانت أليمة على هذا الرجل العظيم وحدت نوعاً ما من شراسته ولانت من قساوة قلبه وميله إلى الأعمال الحربية التي يعشقها. وخرج العبد ربه من السجن حيث كان اجتماع مع العجل في النمرود فوق تل مرتفع عام 1880 إيذاناً بانتهاء كل شيء بعد أن استقر الجبور في قرى دائمية وبعد أن كان والده قد أرسى قواعد الصلح مع البو انجاد…
وكان هذا الاجتماع فعلاً مكرساً لإنهاء نزاعات الماضي وخصوماته ودفن آثار ما تبقى من تبعيات مقتل أرشيد العبد ربه…ومما يروى أنهم جاءوا بالقاتل وأجلسوه قبالة العبد ربه مستنداً على عمود بيت الشعر، فأراد أحدهم من عشيرة عربية أن يثيرها فتنة مرة أخرى بإثارة لواعج العبد ربه وعاطفته ومذكراً أياه بابنه القتيل أرشيد خيث قال ذلك الشخص…

من عكبكم لا نسم الغربي ولا هب
الهم سانـــي ابدلاّلي ولا هب
أني مثل الجريــــم اللوه هب

فصرخ عبد ربه (انا خو ردسه) وجرد سيفه وضرب العمود الذي يستند إليه القاتل من فوق رأسه تماماً حتى قطع العمود بسبب قوة الضربة ورهافة السيف لكنه سرعان ما عاد عن غضبه ليتم كل شيء، وقد استراحت عشائر الجبور من التقاتل وعادوا أخوة ولتبدأ مرحلة الاستقرار النهائي تماماً ولتصبح مجرد ذكرى إلا من بعض الاستثناءات.

6. قصة الحلف:
سبق وان شرحنا في الصفحات السابقة بعض أوجه الصراع الذي بين أولاد عامر بن بشر بن جبارة بن جبر، من جهة وبين أولاد بشر الآخرين من جهة أخرى… لعبتها ايدي خارجية في تغذية هذا الصراع، كان يقف خلفه أمير الموالي آنذاك في منطقة الخابور، إذ إنه دفع بأولاد بشر من البو عميرة والبو خطاب والكضاة إلى التنكيل بابناء عمومتهم من أل عامر البشر وكان يقود الحلف وقتها العام 1700 الشيخ محمد الحميس من فخذ البشر من عشيرة الكضاة…
وقد اضطر أحفاد عامر البشر إلى العمل في مهن لا تتناسب ومكانتهم وسلبت منهم أراضيهم الزراعية الخصبة في ضفاف نهر الخابور، وقد اضطر الشيخ حسين الجاموس (جد الشيخ العبد ربه) بالهجرة سراً مع ابنه ناصر من الخابور في سوريا إلى أخواله (لهيب البكه في الزاب الأعلى في العراق) وهذا هو سبب تسميته بالطماس، لأنه أختفى قرب نهر الخابور في سوريا وظهر قرب الزاب في العراق وهي تسمية مجازية رمزية… وقد قضى حسين الحمد أكثر من عشرة سنين هناك، ثم عاد خفية إلى مضارب أقاربه في الخابور وقال لابنه ناصر، كن حذراً وقل لهم إن أبي قد مات وإذا نادوك نويصر فأهرب فإنهم سوق يقتلونك وإذا نادوك ناصر فلا تخف.
وجاء حسين الحمد إلى امرأة الموالي سراً وطلب منها الأمان، وأن تكلم زوجها الأمير بأن يترك الجبور فيما بينهم ولا يبقى يحرض فريقاً ضد آخر وهو يتفرج، وان يتركهم وشأنهم… وأعطته المرأة الأمان ووعدته بذلك…وجاء الامير ليلاً إلى مخدعه، فأنكر على زوجته تغييرها منه هذه الليلة فاستوضح الأمر منها فقالت لن تقربني حتى تعطيني ما أريد فقال لك كذا وكذا من الأمر…وهي تقول ليس لي حاجة إليه… فقال لها لم يتبقى إلا مطلب العفو عن حسين الحمد…فقالت والله هو ما أردت فغضب الأمير وقال إلا هذا الأمر، إن غايتي وأملي هو الظفر به وقتله…وحاولت بشتى السبل أن تلين موقفه حتى نجحت في ذلك وقالت له، أنت أمير قومك وسيد من سادات العرب، ومن العار أن تكون أمنيتك قتل رجل له خلافات مع أقاربه، والعفو عند المقدرة يا أمير…فارتاح لهذا الجواب، وطلب أن تريه حسين الحمد، وعندما دلته على مكانه-ارتاب الأمير- إذ كان حسين الحمد رجلاً طويلاً وجميلاً، إذ ظن أن هناك علاقة ما بيت حسين وزوجته، فعرف حسين سوء ظن الأمير فارتجل بيت العتابة التالي:
حمد لله للـــرب ال حشمنا
امن طول شبه بيـرك حشمنا
مـرت الجار جاللاش ابحشمنا
ومرت الصاحب اختي بالاجتاب
فخجل الأمير وقال اذهب إلى الديوان، ولكن البس ملابسي ولا تظهر وجهك حتى لا يقتلك أقاربك إذا شاهدوك نائماً فيعرفوك… وفعلاً لبس حسين ملابس الأمير ونام في الديوان.
وفي الصباح جاء الشيخ محمد الحميس وغيره من جبور الحلف إلى الديوان لتناول القهوة فطنوا أن الأمير نائم في الديوان لخلافه مع زوجته…لكن الأمير سرعان ما وصل وأيقظ حسين في الحال وسط دهشة الجميع فأراد محمد الحميس قتل حسين، فنهره الأمير، فقال محمد (والله يا حسين سوف اقتلك فيما بعد وأضربك ضربة لن تقوم بعدها) فاجابه حسين (بل سأقتلك أنا أنا بشلفة توقعك في الخابور وتبقى طعاماً للأسماك) وأعلن أمير الموالي أمام الجميع أنه سوف يترك المنطقة إلى ديرته الأصلية وأنه هذه اللحظة ليست له علاقة مع الجبور… فقام حسين الحمد ومن معه من أحفاد عامر البشر بإحاطة جماعة الحلف وقائدهم محمد الحميس وعملوا حولهم (هولة) أي أحاطتهم من كل الجوانب وعدم السماح لأحد بالهرب، وفعلاً قتل عدداً كبيراً منهم، ومن ضمنهم محمد الحميس الذي وقع في نهر الخابور ميتاً…
علماً أن ما تبقى من جماعة الحلف ذهبوا إلى مختلف الأماكن، وخاصة الكضاة الذين سار أكثرهم إلى قره تبه وقرب حصيبة وعنه وجنوب الرطبة وأن عاد معظمهم فيما بعد إلى الخابور بعد أن تصالح الجبور فيما بينهم، ومن طريف ما يروى أن بعض جماعة الحلف ذهبوا إلى منطقة قزلباط في ديالى، وكان هناك أعمى من الهياجل، كان قد هرب من جور جماعة الحلف، فجاء بعضهم كما قلنا إلى هناك في حالة يرثى لها، فسالهم الأعمى من أين أنتم… قالوا نحن جبور من أهل الحلف مع الموالي شردنا حسين الحمد فصاح الأعمى فرحاً…
يدار العز مرغـوبة وحنيج
عبنج احن من الوالد وحنيج
يا امْنَ حسين لبوسـج وحنيج
ما دام الحلف جونة عالابواب
المهم أن حسين الحمد قد ندم بشدة على مقتل محمد حميس وذهاب الكضاة وغيرهم إذ ضعف الجبور وتقوت عليهم عشيرة العكيدات فارسل بيت عتابة من منطقة الراشدة في الخابور إلى الكضاة قرب كركوك يقول فيه …
ترة راشدة على الولف تحن
تريد الغلمة أل عالضد تحن
الديرة تجيب الرجل وتحن
هبيل السكن بديار الجناب
فاجابه الكضاة ببيت عتابة آخر ..
سكنة بيصماد الحجر والكوك
وعفنة من صماد الخشب والكوك
ديرتكم يالجمس جدح ملكوك
ما يطهر وانتوا على جيد الحياة
إلا أن حسين الحمد لم ييأس فارسل لهم بيت عتابة آخر …
حبيبي الجنت اودوا وبيدي آني
احلفلوا وما يصدك بي دياني
آني الهدمت سوري بيدي آني
عكب ما هو حصين مجين الباب

وعلى كل حال فان الحلف أصبح ذكرى في تاريخ الجبور، إذ أصبحوا بعد ذلك حالة واحدة وقبيلة واحدة، لا يمكن للماضي أن يقف في طريق وحدتهم العشائرية لكننا نكتب تاريخاً… ومن يكتب التاريخ عليه أن يكتب بكل امانة متجردا من كافة عواطفه ونحن عندما نتناول مثل هذه الأمور فإن الغاية هي توضيح بعض الأمور التاريخية بأمانة وصدق، وليس الغرض أن ننكأ جروح الماضي…. ولا بأس من تناول بقية ما جرى بعد ذلك. إذ بعد أن استقر الأمر لأولاد عامر البشر، أصبح للجبور مكانة كبيرة في الخابور، وظهرت منهم مشيخات كبيرة على مستوى عشائر الشام تمثلت بعائلة الناصر (العبد ربه) والتي تعتبر من أقدمها وكذلك الملحم وأل المهيري ففي عام 1202هـ-1787م طلب والي الشام في وقته من عشائر دير الزور أن تنتخب شيخاً عاماً لها يمثلها أمام السلطات الحكومية، وتنافسات على هذا المنصب كل العشائر العربية هناك وفي النهاية اتفقت تلك العشائر على انتخاب الشيخ ظاهر العلي (الملقب مهيري) رئيساً لعشائر دير الزور وقام الوالي بكتابة مضبطة إلى السلطان سيلم الثالث في اسطنبول وأكد فيه على صحة الاختيار وتأكيده على نزاهة وحلم الشيخ ظاهر.
وبعد أسابيع عاد الجواب بنفس الكتاب وفيه هامش السلطان سليم الثالث قال فيه (قررنا مؤيدين ومعتبرين هذا الاختيار للشيخ ظاهر العلي شيخ مشايخ العشائر في دير الزور)… وعندما وصل الكتاب أو الفرمان أو ما يعرف حالياً بـ(المرسوم الجمهوري) أو الملكي.
قالت العشائر وصل مهر (ختم) ظاهر العلي فتحورت الكلمة إلى مهيري أي صاحب الكتاب الموقع من السلطان وسرت إلى أحفاده حتى وصلت إلى الشيخ نايف بن محمد بن عبد الله بن حسن بن حمد بن ظاهر العلي… وهنا بيت القصيد، فمنذ انتهاء الحلف قامت عشائر الجبور عرفاناً بجميل الشيخ حسين الحمد وتخليصهم من الحياة التي كانوا يعيشونها بتقديم ضريبة عينية ومادية وتسمى (الطارجة)…
وكانت تتألف من المواشي وغيرها من الحبوب… وألخ.. وحسب إمكانية كل بيت وفي زمن الشيخ ناصر الحسين الحمد استمرت هذه الضريبة تقدم من كل عشائر الجبور سواء الهياجل أو البو نجاد او البو طعمة أو بقية جماعة الحلف الذين عادوا فيما بعد… وكان عبد الجادر الناصر، وقتها يقوم بجمع تلك الضريبة نيابة عن شقيقه محمد واتفقت البو انجاد سراً على التوقف عن إعطاء الجزية، حيث قتلوا عبد الجادر بعد حصول مشاحنة بينهم، وإن كانت أسباب مقتله متعددة الاتجاهات… فنعاه شقيقه الشيخ محمد الناصر حيث قال…
علواه بالحصان وجان خلوه
ويكلبي امرهف الدابان خلوه
ما بينهم ذهين انكــال خلوه
زعيم وبيه لكوات الاجناب…
وهكذا استعرت الحرب مرة أخرى بين الجبور، ولكن هذه المرة بين أولاد عامر أنفسهم والتي أدت إلى افتراقهم لمختلف الاماكن، وتصالحهم بعد ذلك بعشرات السنين.




==========================================
انتهى القسم الاول من الحلقة (2) ويليه القسم الثاني
----------------------------------------------------------------------------
جميع الحقوق محفوظة للمؤلف عبد الله السالم الجبوري ويمنع النشر والاقتباس الا بموافقته .
للمزيد من مواضيعي

 




l,s,um jhvdo ,ksf rfdgm hg[f,v - hgpgrm (2)


reputation




رد مع اقتباس
قديم 21-11-05, 06:02 AM   #2
عضو جديد

النقاط: 4,499, المستوى: 42 النقاط: 4,499, المستوى: 42 النقاط: 4,499, المستوى: 42
النشاط: 0% النشاط: 0% النشاط: 0%
آخر الإنجازات

الصورة الرمزية ماهر الجبوري
ماهر الجبوري غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 113
 تاريخ التسجيل :  Aug 2005
 أخر زيارة : 06-03-06 (05:31 PM)
 المشاركات : 38 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : #C36241
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي موسوعة تاريخ ونسب قبيلة الجبور - الحلقة (2) الفصل الثاني / القسم الثاني



ماهر الجبوري
.ماهو عدد سكان قبيلة الجبور في العراق والوطن العربي والعالم؟

لايعرف على وجه الدقة عدد افراد الجبور في العراق ، ومع اعتراف الجميع سواء المصادر الرسمية او الشعبية او الوثائق الحكومية والوثائق البريطانية والرحالة والباحثين ، ان قبيلة الجبور اكبر قبائل وعشائر العراق.
ومسألة ان قبيلة الجبور هي الاكبر من بين قبائل العراق لاتحتاج لخلاف او جدال فكري، فهذه القبيلة تنتشر في 717 قرية وقصبة خاصة بها اي ان 90-100% من سكان هذه القرى هم من ابناء الجبور.
كما انها تنتشر من مدينة زاخو ((اقصى شمال العراق)) حتى مدينة الفاو ((اقصى جنوب العراق)).
اما وجه الخلاف او العناء فهو تحديد عدد افراد هذه القبيلة في العراق والتي تحملت الثقل الاكبر في الحــرب العراقيـــة – الايرانية ، وكان معظم القادة والضباط منها ، كما كان معظم الحرس الرئاسي الخاص للرئيس السابق صدام حسين من هذه القبيلة .
فمن قائل انهم اربعة ملايين نسمة ، وهناك من يوصل عدد افراد هذه القبيلة الى ثمانية ملايين ، وهي ارقام تدور في اطار التخمين والخيال ولايدعمها سوى كثافة انتشار هذه القبيلة – كما ذكرنا – في جميع انحاء العراق ، فهناك عشائر كردية ترجع اصولها الى الجبور ، كما ان هناك ثلاث عشائر يزيدية ترجع هي الاخرى بأصولها الى هذه القبيلة ، ولعل صعوبة تحديد عدد افرادها يعود الى عدم قيام الحكومات العراقية بأحصاء عدد سكان القبائل والعشائر ، وحتى وان فعلت فهي اما ان تبقى طي الكتمان ، او انها احصاءات تخمينية تخطئ او تصيب، اللهم الا ما قام به المفتشون الاداريون التابعون لوزارة الداخلية في فترات متفرقة ، فهي عمليات تقارب الواقع الا انها تبقى في اطار الاقضية والنواحي .
واستنادا الى اطلاعنا على هذه الاحصائيات نستطيع ان نقول بكل ثقة ان الجبور يؤلفون 7% - 10% من اجمالي عدد سكان العراق بصورة لاتقبل الجدال، وذلك من خلال جملة معطيات واقعية:-
1. انتشار الجبور في 18 محافظة عراقية هي اصلا عدد محافظات العراق ولاتوجد قبيلة او طائفة عراقية تنتشر في جميع المحافظات العراقية .
2. وجود 717 قرية خاصة بالجبور في جميع انحاء العراق ، شمال جنوبه ،شرقه غربه، صحاريه وجباله، سهوله` واهواره، وحتى في البادية القاحلة هناك عشائر رحالة من الجبور.
3. حصول ابناء الجبور على نسبة 7%-12% من عدد اعضـاء المجالس النيابية (البرلمانية ) في العراق سواء في العهد الملكي او الجمهوري .
رغم ان جميع الحكومات العراقية حاربت الجبور بصورة سرية او علنية خشية من تكتلهم بسبب اعدادهم الكبيرة ومحاولة تحجيم عدد المقاعد التي من الممكن ان يحصلوا عليها في اي انتخابات .
ففي عام 1937 كانت نسبة الاعضاء الجبور في البرلمان العراقي 12% وفي المجلس الوطني العراقي بجميع دوراته كان عدد الجبور الاعضاء في المجلس يتراوح من 12-17 شخصا اي بنسبة 6% - 9% ، علماً ان معظم مناطق الجبور ، كان يتم فيها فرض مرشحين آخرين بحجة انهم مرشحي حزب البعث وهذا ادى الى استبعاد من 10 – 15 مقعداً كان من الممكن ان تذهب لأبناء هذه القبيلة ، علماً ان الجبور في جميع الانتخابات كانوا يحصلون على 30% من مقاعد محافظة نينوى ((الموصل)) ومثلها او اقل في محافظة صلاح الدين او كركوك وعموماً وكما قلنا وبغياب اي عملية تنظيم احصاء سكاني عشائري حقيقي تبقى عملية التخمين صعبة ، ولعل البعض يرى ان تعداد عام 1957 كان تعداداً واقعياً لقبائل وعشائر العراق، ففي هذا التعداد بلغ عدد الجبور في الريف العراقي 98787 فرداً ، وهذا لايشمل الجبور في مدن الموصل البصرة ، العمارة ، الناصرية وغيرها..
كما ان هذا التعداد لم يتطرق الى جبور محافظة الانبار البالغ عددهم الان اكثر من (75) الف مواطن ، والذين كان يمثلهم في مكتب العشائر العراقي،شيخان رئيسيان ، وهم الشيخ فوزي عبد الله المحمود والشيخ احمد رشيد الخنجر ، اضافة الى خمسين شيخاً فرعياً.
كما لم يشمل الجبور في محافظة البصرة ، وخاصة قضاء الفاو ، حيث للجبور فيها اربعة قرى اضافة الى انتشارهم في مدن البصرة ، شط العرب ، ابو الخصيب ويمثلهم في مكتب العشائر شيخاً رئيساً هو الشيخ يوسف جاسب الطوب ، كما لم يشمل الجبور في محافظة المثنى، وهي من اكبر عشائر السماوة ويمثلها في مكتب العشائر شيخان رئيسان هم الشيخ فيصل الهنيدي والشيخ خطار موسى اضافة الى خمسين شيخاً فرعياً.
ولم يشمل الجبور في محافظة ميسان مع ان جامع السنة في العمارة هم الذين بنوه ولهم تواجد كثيف في مركز المدينة واطرافها واهوارها، كما لم يشمل الجبور في كربلاء والهندية والاسكندرية وغيرها ، مع انهم يشكلون اكثرية تلك المدن او نسبة كبيرة منها ، حيث لم يرد ذكر لأي تجمع منهم في ذلك الاحصاء ، والامثلة كثيرة ، وعموما ماتم حصره في تعداد عام 1957 كان يمثل 20% من عدد الجبور في العراق ..كما ان عدد الجبور في بعض المناطق كان بغير حجمه الطبيعي اطلاقاً ، فمثلاً في تقرير المفتش الاداري لوزارة الداخلية ، السيد عبد الرزاق شكارة ، المرقم 18 عام 1952 عن تفتيش مركز ناحية الحمدانية ،حسب الوثيقة المرقمة 9352/32050 المحفوظة في المكتب الوطني لحفظ الوثائق كان عدد الجبور 4194 شخصاً ، في حين انهم في تعداد عام 1957 أصبحوا 2130 شخصاً فقط اي انهم نقصوا 2064 شخصاً مع ان المنطق يؤكد انهم لابد ان يزدادوا ليصبحوا على الاقل 5900 شخص وليس العكس.
ونفس الامر ينطبق على الجبور في الحمزة – محافظة الديوانية، فهم حسب الوثيقة المرقمة 6967/32050 الصادرة عام 1934 عن تقرير المفتش الاداري كانوا 9500 شخصاً ، وبعد ثلاثة وعشرون عاماً اي عام 1957 ، اصبحوا 6500 شخصاً فقط اي انهم نقصوا ثلاثة الاف شخص مع انهم يجب ان يصبحوا بعد ربع قرن اربعون الف نسمة على الاقل وفق تعداد عام 1957.
وفي قضاء الحويجة – محافظة كركوك ، نجد عدد الجبور حسب احصاء عام 1957، 6500 شخصاً فقط ، في حين انهم عام 2003 بلغوا 165 الف شخص اي انهم تضاعفوا حوالي خمسة وعشرون مرة ، مع ان تقرير التعداد ذكر ان للجبور 85 قرية فكيف تم ذلك أذن !؟ مع انهم ينتشرون في الحويجة بـ 130 قرية.
وهناك من يقول ان السيد سعيد قزاز وزير الداخلية المشرف على الاحصاء وهو كردي الاصل ، اراد تقليل نسبة العرب في كركوك قياساً الى الاكراد فأعطى هذه الارقام التي لاتمثل الحقيقة والتي كذبها الواقع المعاش حالياً.
كما ان الاحصاء ذكر عدد الجبور في مدينة كركوك عام 1957 بـ (600) شخص فقط ، علماً ان الجبور وخاصة ((الكضاة)) يسكنون مدينة كركوك منذ العام 1750م ولهم في اطراف كركوك 13 قرية ، فهل من المعقول ان يكون هذا هو عددهم بعد مرور مائتي عام على سكنهم فيها اول مرة عموماً سوف يتساءل البعض كيف تكون قبيلة الجبور التي لايزيد عمرها وتاريخها عن سبعة قرون ، تمثل حوالي 10% من عدد سكان العراق الذي يقارب عدد افراده ((25)) مليون نسمة !!، نقول السبب بسيط ويمكن تلخيص ذلك بالنقاط التالية:
1. ان الجبور قبيلة ثرية على مر تاريخها، اذ كانت تملك اعداداً لا تحصى من الماشية بمختلف انواعها ، وهذا هو السبب الرئيسي الذي جعلها تهاجر من نجد الى العراق طلباً للمرعى والماء ، كما انها كانت تسكن دائما على ضفاف الانهار والابار وتمارس الزراعة بكل اشكالها الى جانب الاهتمام بثروتها الحيوانية الكبيرة، وبما ان الزراعة تتطلب ايدي عاملة كثيرة ، لذا كان على الرجل من ابناء قبيلة الجبور الزواج بعدة نساء لتكثير نسله ومن ثم قيامه بتزويج اولاده بوقت مبكر – وهي عادة لاتزال موجودة في الشرقاط والحويجة وغيرها، وبالتالي كانت الاجيال تتوالى بالتكاثر وتزداد الاعداد طردياً ، فنجد ان الرجل الذي يبلغ السبعين من عمره والذي تزوج في العشرين او قبلها من عمره وله اكثر من عشرة اولاد كلهم متزوجين واولادهم متزوجين ، نجد ذلك الرجل له من الذرية ما يجاوز المائة او اكثر وهو لايزال على قيد الحياة ولدي مئات الحالات التي اعرفها شخصياً وليس غريبا ان تكون اكبر عائلة في العراق يتجاوز عدد افرادها 150 شخصاً في احصاء عام 1977 هم من قبيلة الجبور والتي نشرت في وسائل الاعلام انذاك.
2. ان الجبور ابتعدوا عن حياة الغزو منذ وقت مبكر، بعد ان اتخذوا مساكن دائمة على ضفاف الانهار، وماجلبه لهم هذا الامر من مال وجاه وبالتالي بقاء ذراريهم في حالة سكون وامان وفي حين كانت عشائر اخرى تمارس حياة الغزو وبالتالي كان نصف شباب العائلة يموت قتلاً قبل زواجه بسبب الحروب والمصادمات، كما لاننسى ان المستوى الاقتصادي الجيد للجبور وما يجلبه لهم من رفاهية ادى الى اطالة العمر لديهم وبالتالي بقاء اجيال عمرية متقدمة سناً تعيش جنباً الى جنب مع احـفادها واحفاد احفادها، وبالتالي زيادة النسبة العددية وضخ دماء عددية جديدة.
اما عن عدد الجبور في العراق ، فقد تم تقديره حسب معرفتنا لجميع القرى ومناطق الجبور في العراق بالتعاون مع الكثير من زعماء القبيلة ومثقفيها واستناداً الى احصاءات شبة رسمية ووثائق حكومية وبعض الذين شاركوا في عمليات تعداد سكاني في مختلف الفترات والعهود، وحسب كل محافظة حيث كان توزيع ابناء قبيلة الجبور كالاتي:
الف نسمة 339 عدد الجبور __________ محافظة بغداد 1.
الف نسمة 8 عدد الجبور __________ محافظة واسط 2.
الف نسمة 251 عدد الجبور __________ محافظة التأميم 3.
الف نسمة 27 عدد الجبور __________ محافظة السليمانية 4.
الف نسمة 21 عدد الجبور __________ محافظة البصرة 5.
الف نسمة 64 عدد الجبور __________ محافظة المثنى 6.
الف نسمة 19 عدد الجبور __________ محافظة ميسان 7.
الف نسمة 7،250 عدد الجبور __________ محافظة دهوك 8.
الف نسمة 13،500 عدد الجبور __________ محافظة اربيل 9.
الف نسمة 575 عدد الجبور __________ محافظة نينوى 10.
الف نسمة 100 عدد الجبور __________ محافظة النجف 11.
الف نسمة 75 عدد الجبور __________ محافظة الانبار 12.
الف نسمة 64 عدد الجبور __________ محافظة كربلاء 13.
الف نسمة 67 عدد الجبور __________ محافظة ذي قار 14.
الف نسمة 279 عدد الجبور __________ محافظة بابل 15.
الف نسمة 218 عدد الجبور __________ محافظة صلاح الدين 16.
الف نسمة 154 عدد الجبور __________ محافظة القادسية 17.
الف نسمة 183 عدد الجبور __________ محافظة ديالى 18.

المجموع العام التقريبي لقبيلة الجبور في العراق هو 2،4،67،750مليونان واربعمائة وسبعة وستون الف وسبعمائة وخمسون مواطناً.
وهو يشكل حوالي 10% من عدد سكان العراق، ويضاف اليهم 570 الف نسمة يعيشون في سوريا ، وخمسة واربعون الفاً في لبنان، ومائتي الف في الخليج العربي واليمن وستون الفاً في تركيا ، وخمسة وثلاثون الفاً في ايران واربعون الفاَ في مصر و 25 الفاً في مختلف اقطار الوطن العربي الاخرى وخمسون الفاً في الاردن.
والمجموع العام لقبيلة الجبور في الوطن العربي هو 3،4،92،750 نسمة ((ثلاثة ملايين واربعمائة واثنان وتسعون الف وسبعمائة وخمسون نسمة ،منهم 1025000 ((مليون وخمسة وعشرون الف نسمة في مختلف انحاء الوطن العربي)).
وهذه النسبة التي ذكرناها لاتتعدى نسبة الخطأ فيها 10% زيادة او نقصاناً.
ولتقريب الصورة اكثر ننشر اسماء القرى الخاصة بالجبور ، والمناطق التي يشكلون فيها نسبة لا بأس بها، علماً ان هذه الاحصائية خاصة بمؤلف الكتاب وهي جهد شخصي وبحيث استلزم منه معرفة اسماء القرى التي يسكنونها وزيارتها او القسم الاكبر منها على الاقل، وقد نسينا اسماء قرى اخرى كثيرة بسبب ضياع بعض التدوينات لكثرة اوليات هذه البحث والتي تبلغ عشرات الاف من المدونات و الاوراق المتناثرة.

المدن والقصبات التي يسكنها الجبور بكثافة في العراق:
1. المدن التي تم نسبة كبيرة من الجبور:
الموصل، زمار، القيارة، البعاج، الشورة، النمرود، حمام العليل، الزاب الاسفل، الشرقاط، العباسي، الحويجة، كركوك، الدبس، قره تبه، جلولاء، بعقوبة، المقدادية، السعدية، الصويرة، بيجي، سامراء، الدور، الخرجة، الضلوعية، تكريت، الفلوجة، الصقلاوية، بغداد، المحاويل، المحمودية ،اليوسفية، اهوار الجبايش، الحلة، القاسم، الطليعة، الهندية، الكوفة، النجف، الشافعية، الديوانية، ابي صخير، المناذرة ، الحمزة ، الدغارة ، الرفاعي ، المسيب ، سدة الهندية ، كربلاء ، الكفل ، الفاو ، سوق الشيوخ ، البطحاء ، الرميثة ،الاسكندرية ، سلمان باك ((المدائن)) ، جسر ديالى ، الرشيد.

القرى والقصبات الخاصة بقبيلة الجبور :
1. محافظة بغداد: قرية الحاج جاسم ، الكريعات ، السيافية ، النهروان ، عرب جبور ، العريفية ، السويب ، ابو دبس ، الجعارة ، التويثة ، الكرغولية ، المناري ، الزمبرانية ، الجيبة جي ، ومن احياء بغداد التي تضم اعداداً كبيرة جداً من ابناء قبيلة الجبور :
حي الدورة ، حي بغداد الجديدة ، حي الكاظمية ، منطقة الشيخ معروف ، الاعظمية ، التاجي ، السيدية ، العامل ، وغيرها.
2. محافظة نينوى :وينتشر الجبور في جميع مناطق محافظة نينوى وهم اكبر عشائر المحافظة بدون منازع و يتجاوز عددهم النصف مليون نسمة ولهم في محافظة نينوى 217 قرية خاصة بهم ، ومن الاحياء التي يشكل فيها الجبور اغلبية السكان في الموصل:
حي النهروان ، حي الاصلاح الزراعي ، حي فلسطين ، حي دوميز ، حي الوحدة ، حي سومر ،حي موصل جديدة ، النبي شيت وغيرها.
ومن قرى الجبور في محافظة نينوى :
قرية الابيتر ، ضوى الكمر ،عين التمر ، لزاكة، زنازل ، شقيرة ، زرنوك ، تل الخيمة ، الابغلة ، سهلج ، جمروت ، تل الريم ، هضيمة ، تل الذهب، القادسية، الجيساري، الابوير، كرهول، الصوفية ، البردية ، بارزان ، ارحية ، الشوطة، شيخ حمص ، خان صفية ، ام حجيرة ، الصالحية ، اسلال، زرو الحوري، بطيشة ، الكسك ، عين مانع ، اسكي موصل ، الموالي ، تل زلط ، الشهداء ، ابو كدور ، المحمودية ، حلاوة ، غرب لوح ، عطشانة، الخذرفية ، خبيرات ، حليبة، كرفية ، جهوني ،الخفسان ، منيرة ، المنقار ، بترة، جهينة ،الخربة ، برازي كبير، برازي صغير، الصالحية ، الهزيمية ، الفطسة ، تل مطر ، البو سالم ، ابو لحاف ، سحت السكر ، الثلجة ، الحميرة ، الصورة ، المفتيات ، النمرود ، النايفة، النعمانية ، كشاف ، الجرف ، الخرطة، صنيديج، طويبة ، المخلط ، حويجة الحصان ، حاوي اصلان، السيد حمد ، قوجان ، الذبيانية ، العباس، الياجور ، المفتيات ، الجايف ، قهارة ، كبيبة ، الرمانة، الحود فوقاني ، لزاكة ، الزاوية ، السرت ، حميدية شرقي، حميدية غربي ، السوسة ، منكوبة جديدة، منكوبة قديمة ، تلول ناصر، ام المناسيس ، حضرة الفاضل ، السفينة ، النعناعة ، ارجل الحمرة، نص تل ، تل واعي ، جهفات الحمر ، العصماية ، تلول المهار، الشور ، صعيوية ، نبوعة اولى ، نبوعة ثانية، عين وادي جهنم ، صفية ،هرارة، الرصيف ، وادي الصفا ، الطاسة ، بيجوانية الثالثة ، صف التوث العليا ، صف التوث السفلى ، الطرصيعة ، زهيليلة، تل الشوك ، زهرة خاتون ،شورتانية ، امام غربي ، التينة ، اجحلة الامام ، خدعان ، رمضانية ، الشبالي ، المهندس ، المجمان ،كريدي ، المرير ، الحويج ، دور المصفى ، ام المحاحير، رجم شكرة ، محترجة،سماج، رحمانية ، الخرار،رفان، طيبة رياح، ادحله ، جدالة العبد الجاسم ، خنيزير الكسر، وادي التينة، وادي المر، احمد المتراس، تل عصفور ، مصيفنة ، ابطح الشور، البزونة ، الشميسات ، بطيشة الشندالات ، مفلكة ، مشرفة ، الابطح ، السعودية ، الرناج ، حلبية ، العفين.
3. محافظة التأميم ((كركوك)): وعدد القرى الخاصة بالجبور تبلغ 174 قرية منها:
قرية ملا عبد الله ، الهندية، حجي جواد، تل الورد، مراطة كبيرة، مراطة صغيرة،اصخرة، كواز كبير، كواز صغير، الحصار، القرالي، باجوان، الابيتر، الخالدية، الناصرية، النكوعية، الامينية، الغازية ،شميط ، حياش، تل حسن، الويس، رنجي، لزاكة ، طنجرة ، شاووك ، سليمان الغرب ، صدر النهر، قبزوعة، هيهاوة ، هور السفن ، عريشة صغيرة، البرغلية ، وادي عوفيه ، الرمانة ، بريج ، العباسي،حلوة وسطى، حلوة عليا، حلوة سفلى ، البسل ، الشك، الصباغية، النميصة ، وادي اللينة، زرارية ، ارخمسة ،شريعة ، جديدة، ام العظام، تل الاغر ، الحكنة، النكار، السلامية، المنزلة،الماحوز ، بطمة، حلاوة، الرسولية، الخان،العاكولة،ام كصير، الشجرة، علوشة ، الطارقية،تل علي، الوردية ، الحوائج ، القسامية، العرصة ، الحوائج الاولى ، الحوائج الثانية ، السبتي، نويكيط ، العجامية، العكارة ، عفيصة، غريب وسطة، غريب عليا ، جريسات، العيون، المسطاح، الاحنة، الخالدية، الحمدانية ،عرصة، المتوكلة،الشدحة، اللطيفية، الجبور الاولى، الجبور الثانية،السادة، الكيصومة،ابو صخرة،تل الذهب السفلى، تل الذهب العليا ، المربع.
4. محافظة النجف : ينتشر الجبور في النجف ((مركز المدينة)) اضافة الى القرى والقصبات التالية:
ابو صخير ، الكوفة ، المناذرة،الصينين ، شاهر ، شيخ علي، كشخيل البراني، الدخلاني ، شط حطاب، الكفل، المحاجير، الحدادية ، المرانة ، شيليح ، البجاري، بحر النجف، ابو حداري، البو دحيدح ، الجبور ، شاطي البوحداري ، الزرفات .
5.محافظة كربلاء: ينتشر الجبور في مركز المدينة وفي القصبات والقرى التالية :
طويريج ، الطريبة ، الحردانية ، ابو بقال ، المدفنية، الجرف، هورحسين ، جناحة، ام نعجة ((البو كريدة)) ، الكنفهان، الجازرية ، الهندية، ابي غرق، المسيب، المشورب.
6.محافظة صلاح الدين((تكريت)) :تعتبر قبيلة الجبور اكبر قبائل وعشائر محافظة صلاح الدين والتي تشكل حوالي 20% من عدد سكان المحافظة ، وهم ينتشرون في 117 قرية خاصة بهم منها :
الدور، العلم ، الضلوعية ، بيشكان ، الزوية ، المسحك ، مكحول ، النمل ، محمد موسى، حويجة سنجار، المسيحلي ، الناهية ، سحل المضيف، الشور، كنعوص عليا، كنعوص سفلى ، سديرة عليا ، سديرة وسطى، سديرة سفلى ، عويجيلة ، الشيخ حمد ، عين حياوي ، هيجل صغير ، هيجل مشهد ، هيجل كبير، السفينة ، شاطئ الجدر ، صبيح فوقاني ، صبيح ، الخضرانية ، الحورية القديمة ، الحورية الجديدة ، بعاجة ، ام العمايم ، خنيزير ، جرناف شرقي ، العيثة ، العذية ، رمضانية ، بعاجة الجزيرة ، الخانوكة ، عين صديد ، الخصم ، اصبخة ، التل ، ام غربة ، اكنيطرة، شياكة ، ام كهوة ، الحجاج ، البوطعمة، رفيع ، الحنكة، المناصرة، سويدان ، فصيلة، تل العشم ، عين رجاب،
7.محافظة بابل: ينتشر الجبور في مركز المدينة ولهم 47 قرية ومنطقة وهم ينتشرون في القرى والقصبات التالية :
القاسم ، الهاشمية ، الطليعية، ابو جماغ ، علاج ، العوديين ، الخميسية ، البزل، العمادية ، السعيدية ، الزيزانية ، الحبة الشرقية ، الجوذر ، الحامدة ، الكريعي ،عنانة، ام الحيايا ، مسلط ، التأميم ، الثوري،ادحيله ، صدر اليوسفية ، اجبلة ، سوق دوهان الحسن ،قوجان ، جميعات ، بني منصور ، علوان العبود.
8.محافظة القادسية :ينتشر الجبور في مركز مدينة الديوانية ولهم 38 قرية ومنطقة وهم ينتشورن في القصبات والقرى التالية :
الحمزة ، منهاوية جبور آل دحام ، منهاوية جبور الصفران ، خشان الحسين ، الشافعية ، الشوفة ، الشنافية ، غماس، الشامية ، الطريف ، السدير ، العبطانية ، ابو صخرة .
9.محافظة الانبار :ينتشر الجبور في مركز مدينة الرمادي وفي القصبات والقرى التالية :
الفلوجة ، الصقلاوية ، الكرمة ، ابو طيبات ، الرطبة ، البادية ، الكعرة ، القرية العصرية ، هيت ، زنكورة ، عانة ، الحقلانية ، ابو فليس.
10. محافظة ذي قار :ينتشر في مركز مدينة الناصرية وفي القصبات والقرى التالية :
آل محينة ، البطحاء ، الشطرة، منطقة البادية بين الناصرية والسماوة، الرفاعي ، الدغارة.
11.محافظة ميسان :ينتشر الجبور في مركز مدينة العمارة وفي القصبات والقرى التالية:
اهوار الجبايش ، السلام ، الميمونة .
12.محافظة البصرة : ينتشر الجبور في مركز المدينة وفي القصبات والقرى التالية :
الفاو ، شط العرب ، المعامير المخراق، ابو الخصيب.
13.محافظة السليمانية :ينتشر الجبور في مركز مدينة السليمانية وفي القصبات والقرى التالية :
رانية ((خمس قرى)) ، كلار.
14.محافظة ديالى :ينتشر الجبور في مركز مدينة بعقوبة ولهم 69 قرية خاصة بهم ومن القصبات والقرى الخاصة بالجبور :
قرية السرات ، العرجان ، النكار ، دويدان ، الاميلح ، الدورة ، البشر الاولى، البشر الثانية،كشكول الاولى، كشكول الثانية ، قره تبه، شوكة ، سيف ، ابو طحين ، نارين ، العوامر،جديدة، الهدام ، ام الغزلان، ابو علك ، صندريج ، شروين ، ابو صيدة الصغيرة ، سيدلان الكلابة ، جديدة نارين ، العساف ، عيون الخشالات ، اسكي كوبري، عمر مندان عليا ، عمر مندان السفلى ، نظام كليل تبه ، جحاظ يوسف ، صاري تبه، نركس ، جنة سجله،شيلان، كهريز عتيق، العزبة ، ركينية، العبارة ، الوندية ، عبد الله الحسين ، الجف ، المقدادية ، حمرين ، الهارونية ، حمبس ، سنسل، بزايز الشاقة ، شوك الريم ، الرسالة ، الصدرانية، صدر النهر، المعيمرة ، عالي العشية، المخيسة، نوفل، صخر زحام.
اضافة الى تواجدهم بكثافة في المناطق التالية :
جبارة ، العواشق ، ركة حجي سهيل، زنبور ، الدوجمة، جلولاء ، الخالص ، الوجيهية، السعدية ، خانقين ، ابو صيدا ، المنصورية.
15.محافظة اربيل :ينتشر الجبور في مركز مدينة اربيل وفي القصبات التالية:
عقرة ، برده رش ، قوش تبه، الكوير، شربوت ، العشائر السبعة، بيره رش، خبات ـ بانجان .
16.محافظة دهوك:ينتشر الجبور في مركز المدينة وفي المناطق التالية:
زاخو ، فيش خابور ، سميل ، فايدة، زيوكة محمد ياسين .
17.محافظة الكوت:ينتشر الجبور في مركز المدينة وفي المناطق التالية :
الصويرة ، العزيزية ، الحي.
18.محافظة المثنى:ينتشر الجبور في مدينة السماوة وفي المناطق التالية :
البادية الجنوبية ، بادية الناصرية –سماوة ، الخضر ، الرميثة ، قرى العويليين جنوب مدينة السماوة ، ابو جاون ، النجمي ، آل جبال.


8.نبذة عن حياة عمرو بن معد كرب الزبيدي ((الجد الاول للجبور))

هو: عمرو بن معدي كرب بن عبد الله بن عمرو بن عصم بن عمرو بن منبه (زبيد الاصغر) بن ربيعة بن سلمة بن مازن بن ربيعة بن منبه (زبيد الأكبر) بن صعب بن سعد العشيرة بن مالك بن أدد بن زيد بن يشجب بن كهلان بن سبأ بن يعرب بن قحطان…
وعمرو بن معدي كرب الزبيدي هو الجد الأعلى للجبور، وينتمي إلى قبيلة مذحج الزبيدية ومذحج تنسب إليهم ضخامة الاجسام وعمرو كان فعلا ضخم الجسم بدرجة كبيرة وملفتة للنظر . حتى أن الخليفة العظيم عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) كان يبتسم عندما يرى عمرو قادماً بضخامته فيقول الخليفة الفاروق الحمد لله الذي خلقنا وخلق عمرو.
وتحدث أحد الرواة وهو رميم بن هلال عن أبيه، قال رأيت عمرو في خلافة معاوية شيخاً كأعظم ما يكون الرجال، أجش الصوت-ولعله يقصد أنه عندما كان معاوية والياً على الشام لأن عمرو مات قبل خلافة معاوية…
وكان لبيت عمرو الشرف القديم، حتى أن عبد الله شقيق عمرو وكان ضمن وفد التهنئة عام 575م عندما تم إخراج الأحباش بمساعدة الفرس من اليمن في زمن سيف بن ذي يزن وكان من ضمن الوفد عبد المطلب جد الرسول (صلى الله عليه وسلم) وغيرهم من كبار قريش والقبائل العربية الأخرى، وقد قتل عبد الله بعد تلك الرحلة فأصبح عمرو رئيساً لقبائل مذحج الزبيدية… وعمرو كان فارساً مشهوراً جداً في الجاهلية وأطلقت عليه العرب (فارس العرب) وهو لقب لم يحمله أي فارس عربي آخر.
علماً أن عمر كان معاصراً لفرسان العرب الأربعة المشهورين في الجاهلية(55) وقد بارزهم… وهم عنترة بن شداد-وعامر بن الطفيل-وعتبة بن الحارث- والسليك بن السلكة.
وعمرو كان مشهوراً بحلمه وذكائه وليس كما تصفه بعض الروايات من أنه كان خملاً يأكل الثور أو الكبش في الوجبة الواحدة وهي أساطير ومبالغات أكثر منها حقائق وليس أدل من ذلك أن النعمان بن المنذر(56) كان في المدائن عند كسرى ملك فارس وعنده وفود الصين والهند والروم فتكلموا عن ملوكهم وأحوال أممهم، وفي تلك الجلسة تكلم كسرى عن العرب وذمهم بكلام السوء، فقدم النعمان إلى عاصمته الحيرة وفي نفسه من الألم الكثير بعد أن سمع من كسرى ما سمع، فبعث إلى حكيم العرب اكثم بن صيفي وإلى عمرو بن معدي كرب الزبيدي، فتكلم عمرو أمام كسرى بكلام فصيح جريء جعل كسرى يعتذر ويكرم وفد العرب…
وفي(57) سنة 9 أو 10 هـ، وفد عمرو بن معدي كرب الزبيدي في عشرة من زبيد إلى المدينة فقال حين دخلها وهو أخذ بزمام راحلته، من سيد هذه البحرة من بني عمرو بن عامر…؟ فقيل له سعد بن عبادة، فأقبل يقود راحلته حتى أناخ ببابه فخرج إليه سعد، فرحب به وأمر برحله فحط واكرمه وحباه ثم راح به إلى النبي (صلى الله عليه وسلم) فأسلم وأقام أياماً وأجازه الرسول كما كان يجيز الوفود، وانصرف راجعاً إلى بلاده وبعد وفاة الرسول (صلى الله عليه وسلم) انضم عمرو إلى المرتدين.
وفي تلك الحرب أسرت الجيوش الإسلامية عمرو، إلا أن الخليفة أبو بكر الصديق (رضي الله عنه) عفا عنه لما عرف مكانته عند قدومه، فحسن إسلامه فيما بعد ثم صحب الجيوش الإسلامية إلى الشام فأسهم في معركة اليرموك وقد حدث مالك الخثمي قال ما رأيت أشرف من رجل رأيته يوم اليرموك… إنه خرج إليه علج فقتله ثم آخر فقتله ثم انهزموا وتبعهم وتبعته ثم انصرف إلى رجاله فدعا بالجفان ودعا من حوله، فقلت من هذا فقالوا هذا عمرو بن معدي كرب الزبيدي.
وفي معركة القادسية طلب سعد ابن أبي وقاص من أمير المؤمنين عمرو بن الخطاب (رضي الله عنه) أربعة ألاف فارس فأرسل له الخليفة، أربعة من فرسان المسلمين، وكل فارس كان يعادل ألف مقاتل، واحد هؤلاء كان عمرو بن معدي كرب الزبيدي…
وفي القادسية قاتل عمرو قتالاً ملحمياً وإسطورياً وأغار على مواضع الجيوش الفارسية متسللاً لوحده عدة مرات، كما انه كان من أوائل الذين هاجموا الفيلة التي آذت جيوش المسلمين بعد أن قطعوا أشفارها (خراطيمها).
ولا بد أن القاريء سيتسائل…؟ إذا كان عمرو بهذه الشجاعة فلماذا لم يوله الخليفة قيادة الجيش الاسلامي…؟
والسبب بسيط وهو أن الخليفة الفاروق، اجتهد برأيه وقرر ان يمنع المرتدين الذين عادوا للإسلام بعد ذلك من تولي أي منصب قيادي أو إداري ما عدا استشارتهم في الأمور المهمة… واستمر عمرو يقاتل مع جيوش المسلمين حتى سنة 20هـ- أو 21هـ حتى استشهد في منطقة نهاوند على ارجح الأقوال…
وعند وفاته قالت زوجته ترثيه:
لقد(58) غادر الركب الذين تحملوا برودة شخصاً لا ضعيفاً ولا غمـرا
فقل لزبيد بل لمذجـح كلـها فقد تم أبا ثـور حنانـكم عمــرا
فإن تجزعوا لا يغن ذلك عنكم ولكن سلوا الرحمن يعقبكم صبـرا
وقد عاش عمرو أكثر من مائة عاماً، حيث أنه قابل كسرى في زمن النعمان بن المنذر حوالي العام 590م، أي عندما كان الرسول (صلى الله عليه وسلم) في حوالي السنة العشرون من عمره، في حين أنه عاش بعد ذلك أكثر من ستون عاماً، ومما يجدر ذكره أن فرسان العرب كانت تهاب غزو قبيلة مذجح الزبيدية خوفاً من عمرو، فهذا الفارس المشهور عامر بن الطفيل يقول لقومه وقد هزموا غزو زبيد:
إذا مات(59) عمرو قلت للخيل اوطئوا زبيداً فقد أودى بساحتها عمرو
فأما وعمـرو في زبيـد فلا أرى لكم غزوهم فارضوا بمحاكم الدهرُ
فليست زبيداً كان فيها كضعفـها وليت أبا ثور يجيش به البحرُ
ولا بد أن نذكر أن كتب التاريخ والأنساب سكتت عن ذرية عمرو بن معدي كرب الزبيدي ولا يعرف إن كان له ابن اسمه ثور قد كني به أم إنها كنية لا تعني شيئاً ولم يذكر له عقب إلا ما كان من انتساب بعض عشائر العراق إليه الآن…
ولا يعني ذلك تشكيكاً في انتساب هذه العشائر إليه أو عدم وجود ذرية له إذ ليس كل هذه العشائر الكبيرة على خطأ، وأرى أن اسباب سكوت كتب التاريخ والأنساب عن ذرية عمرو له عدة وجوه منها:
1-ارتداد عمرو عن الإسلام.
2-وفاته والأسلام طري العود، والعالم الإسلامي منشغل في فتوحاته لنشر الإسلام في أماكن أخرى من العالم، ولو كان مقدراً له أن يعيش بعدما هدأت تلك الحروب واستقرار القبائل-والحالة العامة بأكملها-لكان هناك كلام آخر.
3-قد تكون شهرة عمرو قد طغت على شهرة أولاده حتى طغت عليهم تماما وغطتهم…فانشغل الكتاب والمؤرخين باستظهار حكايات عمرو من الجاهلية حتى الإسلام.
4-قد يكون هناك خمولاً في ذريته وعدم قدرتهم على التواصل مع تاريخ والدهم العظيم وإن كانت عشائر كبيرة مثل الجبور وغيرها قد ظهرت من هؤلاء الأحفاد الخاملي الذكر…


9.نبذة عن حياة السلطان جبر ((جد الجبور المباشر))

هو: جبر بن مكتوم بن لهيب بن محجوب بن بهيج بن ذبيان بن صهيب بن عمران بن حسين بن عبد الله بن جاحش بن حزوم بن عيادة بن غالب بن فارس بن كرم بن عكرمة بن ثور بن عمرو بن معدي كرب الزبيدي.أما والدته فهي الشريفة هبيرة من بيت أشراف مكة من النسب النبوي الشريف وكذلك زوجته ومما يدل على صلة جبر بآل البيت قوله:
جدي الشريف الشرفوا رب العلا المنشود عن مكة الشريفة وحجابها وصلاتها
أفلح ما نكوا أن نصلي عالنبـي الزارتو عنـز الضبـي ورد طفلاتـها
وجبر له من الأشقاء (حسين المكتوم: جد الدليم) و(جبرين: ذريته بنات) وحسن وغيرهم وذرياتهم كلها في الشام والجزيرة العربية.
واسمه المجرد (جبر) أما السلطان فهو لقبه، لأنه كان سلطاناً وأميراً على قبائل زبيد.
ولقبته الناس أيضاً بـ(ابن مكتوم) و(الحميري) و(أبو عبيد) و(أمير زبيد) وكان جبر شجاعاً وكريماً وله سطوة وسيطرة على أجزاء لا بأس بها في نجد والقطيف وكذلك مناطق هيت وبير جك ووادي حوران وكلها أشارت إليها القصائد التي قيلت بحقه.
عاش سنوات حياته الأولى في مكة ونشأ وهو يحمل عصارة الإيمان في قلبه وقد أثرت خصال الإيمان على تصرفاته فيم بعد.
فنشأ رجلاً تقياً مؤمناً آثر الابتعاد عن بهرجة الحياة وعدم التردد على أبواب الملوك كما كان يفعل زعماء القبائل آنذاك.
وقد تواترت عنه كرامات كثيرة استمرت حتى بعد وفاته…
ومن كراماته التي حدثت فيما بعد أن شيخ العبيد علي السعدون (جد الشيخ مزهر عاصي حسين العلي السعدون) كان ماراً ببعض مضارب عشيرته، فشاهد جملاً منبطحاً على الأرض وفوقه حملاً ثقيلاً جداً، وعدة رجال يحاولون إزاحة الحمل عن الجمل دون جدوى فجاء الشيخ علي وقال اتركوا الجمل، فصاح علي السعدون (يا ألله يا بخت جدي جبر) فنهض الجمل فوراً، فتعجب القوم من ذلك فقال لهم الشيخ علي السعدون، هذه كرامات جدي السلطان جبر.
المهم كانت نشأة السلطان جبر دينية تماماً، وكان أخوته يحترمونه ويهابونه ولا نغالي إذا قلنا إن منزلة جبر قبائلياً، كانت بمرتبة الملك المعروفة إلا أن بعده عن التكلف والبذخ وبعده عن مراكز السلطة وتفضيله حياة البادية إضافة إلى وجوده في عصر الفترة المظلمة التي تلت سقوط الدولة العباسية، ساهمت هذه العوامل مجتمعة في عدم تسليط الاضواء على مكانته… وليس غريباً أن يكون جبر أساس التحالف العشائري الذي كان قائماً في كيان إمارة آل فضل الطائية وما لعبته من دور خطير في أحداث العراق في تلك الفترة.
كما انه لم يحاول الإقامة في مدينة معينة لاتخاذها كعاصمة دائمة أو لمملكته القبلية، اللهم ما عدا عمله العظيم في حفر وتوسعة آبار هداج المشهورة في مدينة الأتيمة السعودية والتي لا يزال الحجاج العراقيون من الجبور يزورونها في كل موسم حج استذكار لروح هذا الرجل العظيم…
وقد توفي السلطان جبر حوالي العام 730هـ وقبره في مدينة الأتيمة السعودية وكانت على قبره قبة كبيرة هدمتها الجماعات الوهابية.
وقد ذكر لي الحاج محمود ملا عبد أنه زار هذا القبر المهدم عام 1966م برفقة الكثير من الحجاج وتأكدوا من القائمين على آبار هداج أن هذا هو قبر السلطان جبر….
أما القبر الموجود في سوريا قرب منطقة السفير، غربي مدينة اسمها الحلب فلعله لجبر الحسين الأنجاد بعد أن تأكدت من عشرات الحجاج أن قبر جبر في مدينة الأتيمة قرب آباره وليس في سوريا.
والسلطان جبر فوق ذلك شاعر متمكن مجيد في شعره مثلما هو فارس وسلطان قومه وله الكثير من القصائد ولعل اجمل ما قاله …
آني جبر من قديم راعي سطوة جبر الذرى للخايف طويل الباع
وعندي شهـود من جـذب سيفـي وآني على أول صائــح فزاع
وكذلك له الكثير من القصائد يتغنى فيها بفرسه (مباركة) ومنها هذه القصيدة المعبرة-والتي مع الأسف-تفقد نكهتها في الكتابة لأن روح الشعر العامي هو في الإلقاء:
يكول الزبيـدي عالذي تدنالـو جي ريــــح يا عجــل صداتـها
تاطي على عود البلنجي سابجي حمــــرة بلون العرج لون صفاتها
ميزتها بالعرفة والعكل الراجح شبريــن بيــن المعـرفة وكطاتـها
ما يلحك العنـأن راس امعنـو إلا بعـلـــــوة وتــــلاتـها
اسبك من الهيج آل مفارج اربدو نعامت حين الغروب كاصـــدة مباتها
كحيلة امضرت الحشا نجدية بالسيف فحل الشوم ياطي كربها وحذاتها
سياستها سته الذي يخدمونها واحد يحس المعرفة وكطاتــــــها
والثاني يدير لها توالي المنسف عكـــــب العليجة برها وغذاتها
والثالث يحط العليجة براسها مالو شغل غير المخــــدة اسنادها
والرابع المنشود عن تكيادها يخط المربط والرشمة المداخلة زرداتها
والخامس آل عندو حليب النوك دوم امبردة ملـزوم يوردها على عطاشتها
والسادس آل عندو احساب النجم ليلة بليلة ويداخل الأيام بيــن جمعاتها
أل الخوفو من الجوزة وطلوع سهيل يظهـــر لها كوبانها وعباتها
حشو الحزم سياستها ما ظن عنها اغفنوا خيـل الهلالي من رسن خالاتها
قطعة جدار ستاد حازمها حزم حــوك العيون امربعة حاماتها
ما هي ضميم السوك أب حلب أيضا ولا تنباع من بناتـــها
إلا غنيمة يوم الضيج لولا زكي الخال خلف اكطاتـها
عند الجنابي ادبها وتجليسها تكمـل ثلث سنين مكتاف تربتها
ما كول تمر اشرسي من بدره ملــــي العليجة مليانة لكلاتها
السرج خالد بيج من سامرا ووجاب الحويجة من العجم زخماتها
واعذار كوخ ايلوك فوك خدودها ولجام سلم لازج أب لهاتــــها

كل ما يطول الحرب اكوى من الضرس وعنــــــد المصــادم ابصداتها
ابذاك الوكت لي بان زود جيادي تكسر لجام الصباح بين ارحيها وناباتها
دريت خط النكى (يا جيس) ارحلوا تــرى زبيد ما تنطـي طرف ديراتها
بس الحصن 99 الألف مركوبة اتشيه النظر لكثرة لميع دروعها وطاساتها
من غير الخيل بيها القلم جميع الملالي شيهـــــوا احساباتها
وحاصرت مصر تسعة أعوام جايز من الحكمة وعلياتــــــــها
وخليت خالد في بكعة ورمال حــــارس على ديرة كل الملا مزاتها
مثل المبركع فرع وصكار وجهـــت للمسند مع حكماتـــــها
امن الجب الجيبول لي دير عافس، للعمك لي النسخة كل من نزلها ضوكناه لوعاتها
كرم الجحيشي الليل طرفو ما غمض بنى بيــــوت براشمها مع دراغاتها
امن الدير للخابور لي شط مراد ذاك العذب للحللة الفيحـــة مع دجلة هذيج فراتها
لي موج البحر مع الجزيرة للبصرة الفيحاء هذيج عزاتــــــها



10.علاقة آل البيت مع الجبور

للجبور علاقة وثيقة مع آل البيت حيث كان جدهم عمرو بن معدي كرب الزبيدي احد صحابة الرسول محمد ((صلى الله عليه وسلم)) وتحالف اجدادهم فيما بعد مع شريف مكة – قتادة بن ادريس ثم تصاهروا معهم عدة مرات قبل زمن جدهم السلطان جبر حيث ان والدته منهم، ثم صاهرهم السلطان جبر وتزوج ابنة خاله الشريف ، ثم حدثت مصاهرات كثيرة بين اشراف مكة وامراء الجبور خاصة في زمن امراء امارة الجبور..
فمثلاً تنتسب والدة السلطان جبر الى ارفع بيوتات العرب والعجم وسائر الخلق .. بيت باركة الله وطهر اهله من كل رجس ودنس … انه ال بيت المصطفى النبي العربي قائد القادات وسيد السادات وامام الرسل والانبياء صلوات الله وسلامه عليهم جميعا .
حيث ان والدته تنتسب الى اشراف مكة وكل اخوتها واجدادها كانوا اشرافا ابناء اشراف وصولا الى سيد الخلق الرسول العظيم محمد( صلى الله عليه وسلم ) …
اذ انها الشريفة هبيرة بنت شريفة مكة الشريف ابو نمى محمد الاول بن الشريف ابي سعد الحسن بن الشريف علي بن الشريف قتادة بن الشريف ادريس بن مطاعن عبد الكريم بن عيسى بن الحسين بن سليمان بن علي (ابن السليمة) بن عبد الله الاكبر بن محمد الشاقر الاكبر بن موسى الثاني (حيث يلتقي معها في النسب الشيخ عبد القادر الكيلاني (قدس الله سره) بن ابا الكلام عبد الله بن موسى الجون بن عبد الله المحض بن الحسن المثنى بن الامام علي بن ابي طالب عليه السلام ….
وقد كانت علاقة اجداد السلطان جبر باشراف مكة علاقة وثيقة ، اذ ان الامير بهيج بن ذبيان الجد الرابع للسلطان جبر (جبر بن مكتوم بن لهيب بن محجوب بن بهيج) كان احد الذين تحالفوا مع الشريف قتادة بن ادريس شريف مكة عام 598 هـ لاسترداد مكة من خصومه ( وقد عينه الشريف حاكم لمنطقة حايل والجوف ) كما أن لهيب بن محجوب (جد جبر) تزوج حفيدة الشريف شكر(شريف مكة) من ابنته ثم تزوج الامير مكتوم من الشريفة هبيرة وانجبت له جبر وجبرين …. ويبدوا أن لقب السلطان لحقه من انه ابن اخت الإشراف .علما أن الشريف ابو نمى محمد الأول (جد السلطان جبر) ولد عام 625 هـ على الأرجح حيث ذكرت المصادر التاريخية انه ((توفي(60) بمكة في اربع شهر صفر سنة احدى وسبعمائة هجرية وعمره اكثر من سبعون عاما ، ووقعت له كرامة بعد موته ذكرها العلامة تقي الدين الفاسي قال لما مات ابو نمى محمد بن ابي الحسن بن علي قتادة ، امتنع الشيخ عفيف الدين الدلاصي من الصلاة عليه فرائ في منامه السيدة فاطمة ابنة الرسول (صلى الله عليه وسلم) بالمسجد الحرام والناس يسلمون عليها فجاء الشيخ ليسلم عليها فاعرضت عنه ثلاث مرات ثم انه تحامل وسالها عن سبب اعراضها عنه فقالت يموت ولدي ولم تصلي عليه فاعتذر منها وتاب عن مثل ذلك واعترف بالخطأ)) ….
اذن عندما ولد السلطان جبر كان عمر جده الشريف حوالي 45-50 سنة علماً ان الشريف ابو نمى محمد شارك وعمره 17 سنة في ملك مكة مع ابيه كذلك مع عمه الشريف ادريس ووالده اصبح شريف مكة عام 646 هـ وقد حكم ابو نمى مكة حوالي خمسين سنة مشاركا لابيه وعمه او منفردا وقد تربى السلطان جبر فترة صباه عند جده الشريف ورضع من مشكاة نور النبوة وكان يتفاخر بمجد اجداده وليس ادل من ذلك قوله في قصيدة له …
جدي الشريف ال شرفوا رب العلا
المنشودا عن مكة الشريفة وحجاجها وصلاتها
افلح ما نكول ان صلوا عالنبي
الزارتــو عنــز الضبــي ورد طفلاتها
الا ان اضطراب حكم جده وحروبه مع اولاد عمومته وغيرهم من اجل الحكم قد يكون احد اسباب هجرته الى مناطق اخرى من نجد والعراق وكان للسلطان جبر ثلاثون خالا واثنا عشر خالة ….. واخوالهم هم :-
1- ابو الغيث 2- راجح 3- عاطف 4- عطيفة 5- شميلة 6- لبيد
7- الحمزة 8- سيف الدين 9- ابو سويد 10- سنان 11-زكريا
12- عطاف 13- طاهر 14 - زكريا الاصغر 15- مقبل 16- جابر
17 - منصور 18- عبد الكريم 19- مهدي 20- عبد الله 21- ابو سعيد 22- يحيى 23-حمزة 24- ابو دعيبج 25- زيد الاصغر 26- حسين 27- زيدالاكبر 28- ابو سعيد 29- الشريف رميثة 30- الشريف جميضة

اما خالاته (شقيقات والدته) فمنهن : الشريفة وضاحة ، الشريفة شموس ، الشريفة رفيعة الشريفة راجحة … وقبل وفاة الشريف ابو نمى محمد بايام اعطى الحكم لولديه رميثة وحميضة مناصفة … وفي سنة 715 هـ استأثر الشريف رميثة بالحكم فاستعرت الحرب بينه وبين اخيه الشريف حميضة ونعود مرة أخرى إلى السلطان جبر إذ انه تزوج عام 695 هـ على الارجح من ابنة خاله الشريفة الزهراء بنت الشريف رميثة لانه في معركة ذبحه (المرا) عام 715 هـ كان عبيد الجبر غير متزوج كما ان جبارة كان شابا كذلك خالد ومحمد وعبد الله… المهم انه في تلك الفترة التي استعرت فيها الحرب عام 715 هـ بين الشريف رميثة (خال السلطان ووالد زوجته) وبين خاله الشريف حميضة كان السلطان جبر وقتها مهاجرا في منطقة حديثة بالعراق فهرب الشريف حميضة الى العراق واستنصر حاكم العراق خدابندة بن ارغون بن ابغا بن هولاكو ملك التتار فاضطر السلطان جبر ان يعود مرة اخرى الى نجد قريبا من خاله الشريف رميثة بسبب ذبحه المرا المشهورة وبسبب ان خدابندة كان ناقما على العشائر البدوية في بادية العراق اضافة الى ان الشريف حميضة – وان كان خال السلطان جبر – الا انه كان يراه عدوا له باعتبار انه زوج ابنة الشريف رميثة على قاعدة صديق عدوي – عدوي – ومن المصادفات ان خدابندة مات اثناء المسيرة الى الشريف رميثة وبقيت الحرب سجالا بين الشقيقين حتى عام 728 هـ حيث انتصر الشريف حميضة واستولى على مكة فاضطر السلطان جبر الى الهجرة شمال نجد قريبا من الطريق البري الى بادية الشام حيث توفي بعدها بسنين قليلة حوالي العام 730 هـ بعيدا عن مكة التي عاش فيها صباه …
على كل حال انجبت الشريفة الزهراء بنت الشريف رميثة خمسة اولاد وهم : عبيد (جد العبيد) خالد (جد جبور الخوالد) جبارة (جد الجبور) محمد (جد اللهيب) وعبد الله جد الجبور الاكراد وليس صحيحا ابدا انه تزوج عدة نساء وان الشريفة الزهراء هي جدة العبيد واللهيب فالسلطان جبر لم يتزوج ابدا على زوجته الشريفة وللاسف ساهم بعض الذين لا ينظرون الى التاريخ بمنظاره الصحيح والذين لم يكلفوا انفسهم عناء البحث والتحميص والتحقيق يساعدهم في ذلك اقوال ببغاوية يرددها ممن يسمون (العوارف) في ترسيخ مقولة ان الشريفة هي والدة فلان وان الطائية والدة فلان دون أي سند تاريخي سوى ما يحتمل في الصدور من كره او محبه بعيدا عن المنهجية التاريخية ونقاء الضمير ..
اما التقسيمات التي أوردوها عن زوجات جبر فليس لها نصيب من الصحة اذ لايصح اجتراء التاريخ على الاهواء …..
علماً أن منهج هذا البحث تم بالتعاون مع الباحث عامر الحسني ، حفيد أشراف مكة واحد امناء نسب الأشراف ولديهم تصور تام عن نسب الاشراف وصلته مع السلطان جبر وتم توثيقه واعتباره مثابة تاريخية لا تقبل الجدال.
==========================================
جميع الحقوق محفوظة للمؤلف عبد الله السالم الجبوري ويمنع النشر او الاقتباس الا بموافقته


 

رد مع اقتباس
قديم 21-11-05, 06:31 PM   #3
مشرفه المنتديات الاجتماعية

النقاط: 4,462, المستوى: 42 النقاط: 4,462, المستوى: 42 النقاط: 4,462, المستوى: 42
النشاط: 0% النشاط: 0% النشاط: 0%
آخر الإنجازات

الصورة الرمزية بنت الجود
بنت الجود غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 244
 تاريخ التسجيل :  Nov 2005
 أخر زيارة : 24-09-06 (02:20 AM)
 المشاركات : 127 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : #C36241
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي



بنت الجود
الاستاذ ماهر الجبوري
تحيه ومشكورعلى النقل الجميل و عندي سؤال هل الموسوعه هذه مطبوعه و تباع فب المكتبات حتى نتمكن من الحصول عليها و حبذا لو ذكرت لنا اسم دار النشر و الطباعه

و دمت


 

رد مع اقتباس
قديم 21-11-05, 11:54 PM   #4
اخو شمرا

النقاط: 14,699, المستوى: 78 النقاط: 14,699, المستوى: 78 النقاط: 14,699, المستوى: 78
النشاط: 0% النشاط: 0% النشاط: 0%
آخر الإنجازات
الأوسمة

الصورة الرمزية مساعد الشراق
مساعد الشراق غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5
 تاريخ التسجيل :  Jan 2005
 أخر زيارة : 28-09-11 (03:52 AM)
 المشاركات : 1,797 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : #C36241
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي



مساعد الشراق
اشكر اخي العزيز ماهر الجبوري على المجهود الجبار وما قصرت يا اخو هدلا
الاخت الفاضله بنت الجود
بالنسبه للسؤالك عن الموسوعه هي لحد الحين تحت الطبع وهنا حصريا وبمجهود الاخ ماهر استطاع اقناع الاستاذ والنسابه عبدالله السالم الجبوري
في نشر هذه الموسوعه القيمه الغنيه بالمعلومات المهمه عن الجبور وتاريخهم
تحياتي للجميع
اخوكم
مساعد الشراق


 
 توقيع : مساعد الشراق

&&&&&&&&&&& كـلـنـا لـلـفـعـل والـفـعـل للـشـراق &&&&&&&&&&&


رد مع اقتباس
قديم 24-11-05, 12:08 PM   #5
عضو شرف

النقاط: 78,935, المستوى: 100 النقاط: 78,935, المستوى: 100 النقاط: 78,935, المستوى: 100
النشاط: 9.1% النشاط: 9.1% النشاط: 9.1%
آخر الإنجازات

الصورة الرمزية العاني
العاني غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 44
 تاريخ التسجيل :  Jun 2005
 أخر زيارة : 04-10-14 (05:21 AM)
 المشاركات : 15,885 [ + ]
 التقييم :  17
لوني المفضل : #C36241
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي



العاني
مجهود تشكر عليه اخي العزيز ماهر الجبوري وتسلم يا ابن العم على النقل الدقيق مع خالص الشكر ايضا للخ سالم على سماحه لنا بنشر الموضوع في المنتدى


تحياتي العاني


 
 توقيع : العاني

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رحمك الله يا ابا حسين واسكنك فسيح جناته

[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل للمشاهدة الرابطللتسجيل اضغط هنا]

ولغير الله لا نحني الجبااه لا ولن نخضع الا للأله

[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل للمشاهدة الرابطللتسجيل اضغط هنا]


[عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل للمشاهدة الرابطللتسجيل اضغط هنا]

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


الايااام بيننا يا عباااااد القبـــــــــــــــور


رد مع اقتباس
قديم 24-11-05, 12:48 PM   #6
عضو جديد

النقاط: 4,104, المستوى: 40 النقاط: 4,104, المستوى: 40 النقاط: 4,104, المستوى: 40
النشاط: 0% النشاط: 0% النشاط: 0%
آخر الإنجازات

الصورة الرمزية أنور عبدالله الجودر
أنور عبدالله الجودر غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 75
 تاريخ التسجيل :  Jul 2005
 أخر زيارة : 19-10-07 (02:29 AM)
 المشاركات : 9 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : #C36241
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي



أنور عبدالله الجودر
من تاريخ
قبائل الجبور الأزدية القحطانية
قبيلة آل جودر

( أسباب الاختلاط التجاور والتحالف)



























المقدمة

الأمر الأول

أن تاريخ القبائل بما في ذلك تدوين أنسابها قد انحصر الاهتمام به في العصور الأولى حتى القرن الرابع الهجري ، فقد ألّفت في ذلك العهد مؤلفات كثيرة تسجل أنساب القبائل ، وتلحق الفروع بالأصول ، وتسلسل أنساب المشاهير من سادة وعلماء وشعراء وغيرهم حتى تلحقهم بأصول قبائلهم وكان الاهتمام بذلك قائماً على كون علم النسب هو أساس علم التاريخ عند العرب في أول نشأته ، فليس المقصود منه سرد أسماء الآباء والأجداد وتفريعهم ، وإنما كان يراد منه ذكر المشاهير في كل قبيلة ، وذكر ما لهم من الصفات التي أبرزتهم في أي مجال من مجالات الحياة كالفرسان والشعراء والكرماء وغيرهم ممن يتصفون بالصفات الحميدة لكي يتخذوا قدوة لغيرهم . وكان العلماء الذين قاموا بتأليف كتب النسب في تلك العهود على صلة قوية بالقبائل ، منهم من خالطها في منازلها ، ومنهم من أجتمع برؤسائها أو بعض علمائها في حواضر الخلافة في المدينة ودمشق وبغداد وفي البصرة والكوفة واليمامة وصنعاء ، وغيرها من مدن المملكة الإسلامية المشهورة في ذلك العهد ، ولذلك جاءت مؤلفاتهم على درجة من الإتقان والصحة ، كما نراه في مؤلفات ابن الكلبيّين ، والزبيريين والهجريِّ ، والهمداني وغيرهم من متقدمي علماء النسب أو من روى عنهم كالبلاذري وقبله أبو عبيد والقاسم بن سلام .
ثم بعد ذلك ضعفت الصلة بقبائل الجزيرة حيث ضعفت الخلافة ضعفاً كان من أثره أن عادت الجزيرة إلى ما يشبه حياتها قبل ظهور الإسلام من حيث العزلة ، وانتشار الفوضى ، واستشراء العداوة بين قبائلها حتى أصبح الاتصال بهذه القبائل لمن هو خارج تلك البلاد من أصعب الأمور ، ومن هنا خفيت معالم الحياة في هذه البلاد عن المهتمين بتدوين مظاهرها ، ومن ذلك علم النسب . وليس معنى هذا أنه لا يوجد في تلك العصور من تصدي لتدوين ذلك العلم وإنما المراد أن المعنيين بهذا الأمر عوَّلوا على ما وجدوه من مؤلفات المتقدمين عن عرب الجزيرة ، واقتصرت إضافتهم على أشياء يسيرة ذات أصالة ، ومن هنا توقف تدوين أنساب القبائل التي لا تعيش خارج جزيرتها ، بينما تلقف المهتمون بهذا العلم من بعض فروع القبائل النائية ومن بعض العلماء الذين تسنى لهم الوصول إلى المدينتين الكريمتين للحج تلقفوا جوانب يسيرة من علم النسب عن سكان الجزيرة ، ليست من الصحة بالدرجة التي كانت عليها كتب الرعيل الأول من علماء النسب.
ولهذا فليس غريباً أن نجد في كثير من المؤلفات التي ألِّفت في عهود متأخرة " كجمهرة النسب لابن حزم " "ونهاية الإرب " للقلقشندى ثم بعده " سبائك الذهب " أن نجد فيها بعض المآخذ عن أصول بعض القبائل الصريحة النسب ، كما نجد في مؤلفات ابن سعيد وابن خلدون وغيرهما عن انتقالهما عن مواطنها القديمة ، ما يحتاج إلى تثبت.
من هنا فإن الباحث في علم النسب ينبغي له أن يدرك الفرق بين مؤلفات هذا العلم في عصوره الأولى وبين ما ألِّف بعد ذلك في حالة انعزال سكان الجزيرة عن العالم انعزالاً يجعل ما ينقل من أخبارهم وأحوالهم عن الذين يعيشون خارج جزيرتهم محل تعمق في البحث والتحقيق لإدراك مدى صحته.

الأمر الثاني:
وقع الاختلاط بين أنساب العرب منذ أن بدأ علماء النسب بتدوين تلك الأنساب ، ومن أسباب هذا الاختلاط التجاور والتحالف بل حتى التشابه في الأسماء ، فقد أشار علامة اليمن الحسن بن أحمد الهمداني وهو من علماء القرن الرابع الهجري إلى أن اتفاق القبيلتين في اسم قد يدفع إحداهما إلى الانتساب إلى الأخرى ذكر ذلك في كتابه " صفة جزيرة العرب " حين تحدث عن ( الأجعود ) وهؤلاء بطن مِنْ حمير من قحطان ، فذكر أنهم ينتسبون إلى بني جعدة من بني عامر بن صعصعة ، فأوضح هذا الخطأ وأشار إلى وقوع كثير من القبائل فيه.
ولا يزال هذا الأمر موجوداً بين قبائل عهدنا كما هو الحال في قبيلة بني خالد ، فهي فروع مجتمعة عدنانية وقحطانية تنتمي إلى أجداد مختلفين كل منهم اسمه خالد.

ألأمر الثالث:
أن القبائل العربية كانت إلى عهود قريبة تختص كل قبيلة بمساكنها ومراتعها ، وكان هذا الأمر متوارثاً منذ العهد الجاهلي ، فكان علماء النسب المتقدمون يرون أن مهد بني عدنان هو الحجاز ، ثم انتشروا منه في نجد ، وانساح منهم فروع خارج الجزيرة في العراق والشام ومصر ، ويرون أن مواطن بني قحطان اليمن ، ومنه انتشروا في الحجاز وفي نجد ، فسكنت طوائف من قضاعة من قحطان ممتدة على ساحل البحر من غرب المدينة المنورة حتى بلاد الشام ومنهم جُهينة وبلي ، وبنو عذرة وبنو القين ، وبنو كلب.

ومن قحطان من انتقل من اليمن إلى وادي طريب شرقي بلاد عسير ثم إلى الجبلين أجأ وسلمى ، وهؤلاء قبيلة طيء التي استقرت في الجبلين ، ولا تزال بقايا القبائل القحطانية المذكورة في مواطنها القديمة.
فالمتقدمون يرون أن اتجاه القبائل في هجرتنا داخل الجزيرة نحو الشرق ونحو الشمال وإذا ذكروا من خالف هذا الاتجاه فعلى وجه الندرة والقلة ، ويعللون ذلك بأسباب غير طبيعية ، كما ذكروا عن أنمار بأنه نزح إلى السراة واستقر هناك وهو من أبناء نزار بن معد بن عدنان ، فكان أن اختلط بنوه ومنهم بجيلة وخثعم في القبائل اليمنية .
وذكر الهمداني أن بطوناً من بني عنز بن وائل من ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان خالطت قبائل سراة الأزد ، فأصبحوا معدودين منهم ، وأوضح ذلك في كتابه " الإكليل " في الجزء الأول منه. وهذه قبائل الجبور التي تكلم عنها بإسهاب أحمد عبد الرضا كريم 1 في بحثة إن قبائل الجبور:
قبائل شتى تنتمي إلى جذوم عديدة تجمعها التسمية, ولا تربطها نسب واحد, وإنما أكثرها عدنانية وبعضها قحطانية2 .
1. الجبور: وهم من بني خالد القيسية العدنانية في سوريا.
2. الجبور: أصحاب ألإمارة الجبرية, وهم من بني عقيل , كانت لهم إمارة ألأحساء, ونواحي البصرة, جدهم أجود بن زامل العقيلي الجبري العامري القيسى.
3. الجبور الخضران: وهؤلاء من قبائل الصعبة من عمرو بن مسروع العدنانية.
4. الجبور الحربية: من حرب مسرح من سليم المضري العدناني.
5. الجبور الشملان: وهؤلاء من العمارات من عنزة قبيلة من ربيعة العدنانية.
6. الجبور الجذامية القضاعية من بني عقبة, وجذام قبيلة عدنانية.
7. الجبور الصخرية من صخر السلمية العدنانية الغطفانية.
8. الجبور السنبسية الطائية من سنبس.


الأمر الرابع
أن القبيلة العربية حين تغادر موطنها القديم قد يبقى من فروعها بقية في ذلك الموطن سواءاً احتفظ هذا الفرع باسم القبيلة أو انضوى في قبيلة قوية استولت على موطن قبيلته التي نزحت. ويتضح هذا جلياً في كثير من القبائل التي لا تزال مستقرة في سروات الحجاز وفي بلاد اليمن بحيث أن كثيراً منها لم تغادر مواطنها القديمة ، ويرجع هذا الى أسباب لعل من أهمها حصانة تلك المواطن وتماسك سكانها القبلي.أما في موطن القبائل التي لاتتصف بالحصانة كالحال في بلاد نجد فان أكثر القبائل القديمة أن لم يكن كلها لم يبق في مواطنها القديمة منها أحد سوى من انتقل من حياة " البداوة " إلى حياة التحضر والاستقرار، كبني تميم في منطقتي الوشم وسدير وحوطة بني تميم وفروع ربيعة المنتشرة في جبل العارض وغيرهما.
ومما لا شك فيه أن معرفة منازل القبائل في الجزيرة في العصور الأولى المعروفة التاريخ مما يعين على معرفة أنسابها. ومن هنا ينبغي البحث عن منازل قبيـــلة آل جودر فيما بين أيدينا من المؤلفات.

الأمر الخامس:
إن تصحيف القول و الكلمة من ألقاب ومسميات القبائل يدل على انتقال القبيلة من منطقة إلى أخرى واختلاف لفض نسبها, وهو دليل أيضاً على الأحوال التي عاشتها هذه القبائل من سعه في العيش أو الاتفاق على الشدائد أو الانخراط تحت راية قبيلة أخرى للحفاظ على حياتها, فعلى سبيل المثال قبيلة المنتفق والمتفق والمتفج هو أسم قبيلة لعدة قبائل تحالفت مع بعضها البعض ويضم هذا التحالف في عهد الحمدانيين أو مايطلق علية بنو كلاب قبائل نمير وعامر وكعب وكلاب فيقول أبو فراس الحمداني(1)

ستذكر أيامي من نمير وعامر وكعب علي علاتها وكلاب
أنا الجار لا زادي بطئ عليهم ولا دون مالي للحوادث باب

كما انضواء قبيلة آل جبر تحت راية أكثر من قبيلة بعد مقتل السلطان وملك الملوك مقرن بن أجود الجبري تحت عدة قبائل مثل بني خالد وسبيع وعننزه وشمر والعقيدات والتي بينها وبينهم إما مصاهرة أو حلف أو إختطلاط لهو دليل على ذلك فمثلاً بن جودر وبن جوذر وبن جودل هم قبيلة واحدة اختلف فيها أللفض فكلهم يرجعون الى الجبور فالجودر أو بن جودر لغة في الجوذر أو بن جوذر وبن جودل كذلك كما ذكرها أبن منظور في كتابة لسان العرب(2).



























الباب ألأول : منطقة الجدور

قال مؤلف كتاب الدرة الجوهرية في المآثر الجودرية1 أن قبيلة آل جودر من الجبور قد سكنوا منطقة الجدور التي سميت باسمهم و تقع بين جو والدور. ولهذا بدأت بحثي عن تاريخ هذه القبيلة التي أفتخر للانتساب إليها من هذة الكلمة كما ما يتبع في الكلمة من أساس من أبائي و أجدادي عن أنتسابنا الى قبائل ألأزد القحطانية أولاُ ومن ثم كلمة بناء جدار مكة المكرمة وحي الجودرية فيها وأرى أن أحدها أصل الانتشار لأسم الجدور لأسباب منها نشاط سكانه الديني والعلمي والسياسي والتجاري ولحبهم له لأنه المكان الذي نشأوا فيه فنقلوا اسمه ومعالمه معهم. أذاً فما معني كلمة الجدور؟ وما هو أصلها في اللغة العربية؟ وهل لها علاقة كاسم بقبيلـــة آل جودر؟
أقول قال ابن منظور في كتابة لسان العرب2 و ابن سيدة3 ,وهذا قول ابن منظور"....والجَدَرَةُ: حَيٌّ من الأَزد بَنَوْا جِدارَ الكعبة فسُمُّوا الجَدَرَة لذلك. والجَدْرُ: أَصلُ الجِدارِ. وفي الحديث: حتى يبلغ الماء جَدْرَهُ أَي أَصله، والجمع جِدُورٌ، وقال اللحياني: هي الجوانب؛ وأَنشد:
تَسْقي مَذانِبَ قد طالَتْ عَصِيفتُها، جُدُورُها من أَتِيِّ الماء مَطْمُومُ
قال: أَفرد مطموماً لأَنه أَراد ما حول الجُدُورِ، ولولا ذلك لقال مطمومة. وفي حديث الزبير حين اختصم هو والأَنصاري إِلى النبي، صلى الله عليه وسلم، في سُيول شِراجِ الحَرَّةِ: اسْقِ أَرْضَكَ حتى يَبْلُغَ الماءُ الجَدْرَ؛ أَراد ما رفع من أَعضاد المزرعة لتُمْسكَ الماء كالجدار", قال: افرد مطموما لأنه أراد ما حول الجُدُور، ولولا ذلك لقال: مطمومة. والجُدُور: الحواجز التي بين الدبار الممسكة الماء.
فأما ابن دريد 4 فقد قال "...والجَدَرَة: حيّ من الأزْد بنوا جدار الكعبة فسُمّوا الجَدَرَة أو ألأجدار في بعض كتب ألأنساب ، منهم سعد بن سَيل جدّ قُصَيّ بن كِلاب، أبو فاطمة بنت سعد ابن سَيل" وسترسل في القول وشرح بيان كلمة الجدْرة فقال: سِلعة تظهر في الجسد، والجمع أجدار، وبه سُمِّي عامر الأجدار، أبو قبيلة من كلب كانت به سِلَع فسُمي بذلك" أنتها قولة, ومن قول النبي, صلى الله علية وسلم عن الزبير حين اختصم هو والأَنصاري إِلى النبي، صلى الله عليه وسلم، في سُيول شِراجِ الحَرَّةِ: اسْقِ أَرْضَكَ حتى يَبْلُغَ الماءُ الجَدْرَ؛ أَراد ما رفع من أَعضاد المزرعة لتُمْسكَ الماء كالجدار، وفي رواية: قال له احبس الماء حتى يبلغَ الجُدَّ؛ هي المُسنَّاةُ وهو ما رفع حول المزرعة كالجِدارِ، وقيل: هو لغة في الجدار، وروي الجُدُر، بالضم، جمع جدار، ويروى بالذال؛ ومنه قوله لعائشة، رضي الله عنها: أَخاف أَن يَدْخُلَ قُلُوبَهُمْ أَنْ أُدْخِلَ الجَذْرَ في البيت5.
الجَيْذَرُ: لغة في الجَوْذَرِ. قال ابن سيده7: وعندي أَن الجَيْذَرَ والجَوْذَر عربيان. كما أن الزبيدي8 قد قال"....الجَذْرُ: أصْلُ الحِسَابِ والنَّسَب.." أي أن كلمة جذر هي الأساس لكل نسب والجدر لغة فيه كما أوضحنا في قول السيدة عائشة أم المؤمنين والبيان في ذلك قول الزركلي9 عن أحد الأعلام باسم منصور الجوذري العزيزي، ابو علي: كاتب، يعد من المؤرخين نسبته إلى العزيز بالله العبيدي الفاطمي بينما ذُكر في كتاب المقريزي10 المواعظ والاعتبار وهذا قولة "... أن حارة الجودرية نسبة الى الطائفة الجودرية إحدى طوائف العسكر في أيام الحاكم بأمر الله على ما ذكره المسبّحي، وقال ابن عبد الظاهر: الجودريّة منسوبة إلى جماعة تعرف بالجودريّة اختطّوها وكانوا أربعمائة، منهم أبو علي منصور الجودريّ الذي كان في أيام العزيز بالله، وزادت مكانته في الأيام الحاكمية، فأضيفت إليه مع الأحباس الحِسْبة وسوق الرقيق والسواحل وغير ذلك".
ذكر مرتضى الزبيدي في كتابة تاج العروس صفحة2596 أن كلمة الجَديرةُ: الطَّبيعةُ. الجِدَارَةُ ككِتَابة: وادٍ بالحِجَاز فيه قُرىً ومَساكنُ عامرةٌ. وجَدَرٌ، محرَّكةً: ة بين حِمْصَ وسَلَميَّةَ تُنْسبُ إليها الخَمْر، قال أبو ذُؤَيْب:
فما إنْ رَحِيق سبَتْها التِّـجـا رُ مِن أذْرعَاتٍ فَوَادِي جَدَرْ.
والنِّسْبَةُ جَدَريٌّ على قياس، وجَيْدَريٌّ على غير قياسٍ، قال مَعْبَد بنُ سَعْنَةَ:
ألاَ يا اصْبَحاني قبلَ لَوْم العَواذِلِ وقبلَ ودَاعِ من زُنَيْبَةَ عاجـلِ.
ألاَ يا اصْبَحانِي فَيْهَجاً جَـيْدَريَّةً بماءِ سحَابٍ يَسْبِق الحَقَّ باطلي.
هكذا أنشدَه ابن بَرِّيٍّ. والفَيْهَجُ هنا: الخَمْر، وأصلُه ما يُكالُ به الخَمْر، وقد قيل إن جَيْدَرَ موضعٌ هناك أيضاً، فإن كانت الخَمرُ الجَيْدَريَّةُ منسوبةً إليه فهو نَسَبٌ قياسيٌّ، كما في اللِّسَان. والجَدَرَةُ، محرَّكَةً: حَيٌّ مِن الأَزْد، وهم بنو عامر بن عَمْرو بن خَثْعَمَةَ، ومن قال: ابن عمرو مِن خُزَيْمَةَ فقد أخطأَ، كذا حَقَّقه السهَيْليُّ في الرَّوْض. قلتُ: وخثعمة هذا هو ابنُ بكْر بن( مبشر) يَشْكُرَ بن قَسِيِّ بن صَعْب بن (همدان) دُهْمانَ بن نصْر (شنؤة) بن زَهرانَ الأزْدِيُّ، سُمُّوا به لأنَّهُمْ بَنَوْا جِدَارَ الكَعْبَة، عَظَّمَها اللهُ تعالَى وشَرَّفها، أو حِجْرَها وهو الحطيم. وقال أهلُ الأنساب: دَخَلَ السَّيْلُ مرَّةً الكعبةَ، وصَدَّعَ بنُيَانَها، ففَزعتْ قُريشٌ إن جاءَ سَيْلٌ آخَرُ يَذْهَبُ بشَرَفهم ودِينهم، فبنَي عامرٌ المذكورُ لهَا جِدَاراً دُون السَّيْل، يُسَمَّى الجَادِرَ. وقال شيخُنَا: والجَدَرَةُ لعلَّهم جَعَلُوه جَمْعَ جادرٍ، ككاتِب وَكَتَبَة، ثم سَمَّوُا القَبيلَةَ. قلْتُ: ويجوزُ أن يكونَ إلى الجَدِير، وهو المكان الذي بُنِيَ حَوْلَه جدَارٌ، وأُرِيدَ به الحَطِيمُ، كما قالوا في ثَقِيف ثَقَفِيّ.
وذكر السيوطي11 الجيدر والجيذر هما كلمتين معناهما واحد وقولة"...قال الجوهري: الجَيْذَر: القصير.قال الهروي: هذا تصحيف، والصواب الجيدَر بالدال غير معجمة". كما قال الأزهري12 "...عن الأصمعي الجَيْدَرُ: القَصيرُ.وقال غيره: يقالُ لِلمَرأَةِ: جَيْدرَةٌ قال: والمُجَدَّرُ بالدَّالِ: القَصيرُ أيضْاً.ويقالُ: جَدِرَ الكَرْمُ يَجْدَرُ جدراً إذا حَبَّبَ وهمَّ بالإيراقِ. وقال ابن الأعرابي: الجَدَرَةُ: الوَرَمَةُ في أصل لَحْىِ البَعيرِ.
وقال النَّضْرُ: الجَدَرَةُ: غُدَدَةٌ تكون في عُنُقِ البَعيرِ يَسْقشيهاَ عِرقٌ في أصْلِها نحْوَ السِّلْعة بِرأسِ الإنسانِ، وجَملٌ أجْدرُ، وناقةٌ جَدْرَاء.
قال السمعاني13 أن الجدري: بفتح الجيم والدال المهملة وفي آخرها الراء، هذه النسبة إلى جدرة بفتح الجيم والدال والراء المفتوحات فأم قصي بن كلاب فاطمة بنت عوف بن سعد بن سيل من الجدرة وهم حلفاء بني الديل بن بكر بن عبد مناة بن كنانة، وإنما سموا الجدرة لأنهم بنوا الجدر وهو حجر الكعبة وقال ابن دريد: أول من كتب بخطنا هذا عامر بن جدرؤة ومرامر بن مروة الطائيان. ومنهم سنان بن أبي سنان الدؤلي ويقال الديلي ثم الجدري - قاله محمد بن إسحاق. قال أبو علي الغساني والجدرة حي من الأزد حلفاء بني الديل، سموا بذلك لأنهم بنوا جدار الكعبة ومنهم سعد بن سيل بسين مهملة على وزن جمل، وأم قصي بن كلاب بنت سعد بن سيل هذا، قال أبو علي الغساني: أخرج البخاري لسنان عن الزهري عنه عن جابر في كتاب الجهاد وغيره، قال الزبير بن بكار: أم قصي وزهرة ابني كلاب فاطمة بنت سعد بن سيل وهو خير بن حمالة بن عوف بن عثمان بن عامر بن الجادر، وكان أول من جدر الكعبة بعد إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام. وقال أحمد بن الحباب الحميري النسابة: عامر هو الجادر كان أول من جدر الكعبة بن عمرو بن جعثمة بن يشكر، منهم فاطمة بنت سعد بن سيل الأزدية من بني عامر الجادر، وهي أم قصي وزهرة ابني كلاب.
ذكر الزبيدي13 عن كلمة الجبور فقال"...الجَبْرُ: خِلافُ الكَسْرِ، والمادَّة موضُوعةٌ لإصلاح الشيْءِ بضَرْب من القَهْر. في المُحْكَم لابن سِيدَه: الجَبْرُ: المَلِكُ، قال: ولا أَعْرفُ مِمَّ اشْتُقَّ، إلاّ أنَّ ابنَ جِنِّي قال: سُمِّيَ بذلك لأنه يَجْبُر بجُودِه. وليس بقَوِيّ، قال ابنُ أَحمر:
واسْلَمْ براوُوقٍ حُيِيتَ به وانْعَمْ صَباحاً أيُّها الجَبْرُ.
قال: ولم يُسمَع بالجَبْرِ المَلِكِ إلاّ في شعر ابنِ أحمرَ، قال: حَكَى ذلك ابنُ جِنِّي، قال: وله في شِعر ابنِ أحمرَ نظائرُ كلُّها مذكورٌ في مواضعه. وفي التَّهْذِيب: عن أبي عَمْرو: يُقَال للمَلِك جَبْرٌ. الجَبْرُ: العَبْدُ، عن كُرَع، ورُوِيَ عن ابن عَبَّاس في جِبْرِيلَ ومِيكائِيلَ، كقولك: عبدُ الله وعبدُ الرَّحمن. وقال الأصمعيّ: معنى إيل هو الرُّبُوبِيّةُ فأُضِيفَ جَبْر وميكا إليه. قال أبو عُبَيْد: فكأَنّ معناه عبدُ إيل، رجل إيل ضدٌّ.قال أبو عَمْرو: الجَبْرُ: الرَّجُلُ، وأنشد قولَ ابنِ أحمرَ:
وانْعَمْْ صَبَاحاً أيُّهَا الجَبْرُ.
أي أيَّها الرجلُ.الجَبْر أيضاً: الشُّجاعُ وإن لم يكن مَلِكاً. الجَبْرُ: خِلافُ القَدَر، وهو تَثْبيتُ القَضَاءِ والقَدَر، ومنه الجَبْريَّةُ، وسيأْتِي. الجَبْرُ: الغُلامُ، وبه فَسَّر بعضٌ قولَ ابنِ أحمرَ. الجَبْرُ: اسمُ العُود الذي يُجْبَر به. ومُجَاهدُ بنُ جَبْر أبُو الحَجّاج المَخْزُوميُّ مَوْلاَهم المَكِّيُّ: مُحَدِّثٌ ثِقَةٌ، إمامٌ في التَّفْسير. وفي العلْم، من الثالثة، مات بعدَ المائة بأربع أو ثلاث، عن ثلاثِ وثمانين. وجَبَرَ العَظْمَ مِن الكَسْر، ومِن المَجَاز: جَبَرَ الفَقيرَ مِن الفَقْر، وكذلك اليَتِيمَ، كذا في المُحْكَم يَجْبُره جَبْراً، بفتحٍ فسكونٍ، وجُبُوراً، بالضَّمّ، وجِبَارَةً، بالكسر، عن اللِّحْيَانيِّ. وجَبَّرَه المُجَبِّرُ نَجْبِيراً، فجَبَرَ العَظْمُ والفَقِيرُ واليَتِيمُ جَبْراً بفتحٍ فسكونٍ، وجُبُوراً بالضّم، وانْجَبَرَ واجْتَبَرَ، وتَجَبَّرَ، ويقال جَبَرْتُ العَظْمَ جَبْراً، وجَبَرَ العظْمُ بنَفسِه جُبُوراً، أي انْجَبَرَ، وقد جَمَع العَجّاج بين المتعدِّي والَّلازمِ، فقال: قد جَبَرَ الدِّينَ الإلهُ فجَبَرْ.قلتُ: وقال بعضُهم: الثاني تأْكيدٌ للأَوَّل، أي قَصَدَ جَبْرَه فَتَمَّمَ جَبْرَه، كذا في البَصَائِر. قال شيخُنا وقد خَلَطَ المصنِّفُ بين مَصْدَرَيِ الّلازِمِ والمتعدِّي، والذي في الصّحاح وغيرِه التفصيلُ بينهما، فالجُبُورُ كالقُعُودِ مصدرُ اللازمِ، والجَبْرُ مصدرُ المتعدِّي، وهو الذي يَعْضُده القِياسُ. قلتُ: ومثلُه قولُ اللِّحْيَانيّ في النَّوادر: جَيَرَ اللهُ الدِّينَ جَبْراً، فجَبَرَ جُبُوراً، ولكنه تَبِعَ ابنَ سِيدَه فيما أوردَه من نَصِّ عبارتِه على عادَتِه، وقد سٌمِعَ الجُبُورُ أيضاً في المتعدِّي، كما سُمِعَ الجَبْرُ في الَّلازم، ثمّ قال شيخُنَا: وظاهرُ قولِه: جَبَرْتُ العَظْمَ والفَقِيرَ، إلخ، انه حقيقةٌ فيهما، والصَّوابُ أن الثانيّ مَجازٌ. قال صاحبُ الواعِي: جَبَرْتُ الفقيرَ: أغْنَيْتُه، مثْل جَبَرتُه من الكَسْر، وقال ابنُ دُرُسْتَوَيْهِ في شرح الفَصِيح: وأصلُ ذلك، أي جَبْرِ الفقيرِ، من جَبْرِ العَظْمِ المُنْكسِر، وهو إصلاحُه وعِلاجُه حتى يَبْرَأ، وهو عامٌّ في كلّ شيْءٍ، على التَشْبِيهِ والاستعارةِ، فلذلك قِيل: جَبَرْتُ الفقيرَ، إذا أغْنَيْتَه، لأنه شَبَّه فَقْرَه بانكسارِ عَظْمِه، وغِنَاه بجَبْرهن ولذلك قيل له: فَقِيرٌ، كأنه قد فُقِرَ ظَهْرُه، أي كُسِرَ فَقارُه. قلْت: وعبارةُ الأَساس صريحةٌ في أن يكونَ الجَبْرُ بمعنَى الغِنَى حقيقةً لا مَجازاً، فإنه قال في أوَّل الترجمةِ: الجَبْرُ أن يُغْنِيَ الرجلَ مِن فَقْرٍ، أَو يُصْلِحَ العَظْمَ من كَسْرٍ، ثم قال في المَجَاز في آخر الترجمة: وجَبَرتُ فلاناً فانْجَبَرَ:نَعَشْتُه فانْتَعَشَ وسيأْتي.وقال اللَّبْلِيُّ في شرح الفَصِيح: جَبَرَ من الأَفعال التي سَوَّوْا فيها بين الَّلازمِ والمتعدِّي، فجاءَ فيه بلفظٍ واحد، يقال: جَبَرتُ الشيءَ جَبْراً، وجَبَرَ هو بنفسِه جُبُوراً، ومثلُه صَدَّ عنه صُدُوداً، وصَدَدْتُه أنا صَدّاً.
وذكرالفيوزآبادي14 وهذا قولة "الجَبْرُ خِلافُ الكسر، والمَلِكُ، والعبدُ، ضِدٌّ، والرَّجُلُ الشُّجاعُ، وخِلافُ القَدَرِ، والغُلامُ، والعُودُ. ومُجاهِدُ بنُ جَبْرٍ محدِّثٌ. وجَبَرَ العَظْمَ والفَقيرَ جَبْراً وجُبوراً وجِبارَةً، وجَبَّرَهُ فَجَبَرَ جَبْراً وجُبوراً، وانْجَبَرَ، وتَجَبَّرَ، واجْتَبَرَهُ فَتَجَبَّرَ أحْسَنَ إليه، أو أغْناهُ بعدَ فَقْرٍ، فاسْتَجْبَرَ واجْتَبَرَ، على الْأَمْرِ أكْرَهَهُ، كأَجْبَرَهُ. وتَجَبَّرَ تَكَبَّرَ، الشَّجَرُ اخْضَرَّ وأوْرَقَ، الكَلأَ أُكِلَ ثم صَلَحَ قليلاً،المَريضُ صَلَحَ حالُه، فلانٌ مالاً أصابَهُ، الرَّجُلُ عادَ إليه ما ذَهَبَ عنه.
خلاصة التحليل في بيان الكلام هو مايلي: أقول أن كلمة الجيذر والجيدر هما كلمتين معناهما واحد كما ذكرهما السيوطي في كتابة المزهر و الجيذر لغة في الجوذر أما الجيذر والجوذر عربيان وهذه حقيقة البيان كما فيما ما ذكره المقريزي والزركلي أن الجودري والجوذري أصلهما واحد ومثل ما ذكرته أم المؤمنين السيده عائشة رضي الله عنها: أَخاف أَن يَدْخُلَ قُلُوبَهُمْ أَنْ أُدْخِلَ الجَذْرَ في البيت ، حيث .... وروي الجُدُر، بالضم، جمع جدار، ويروى بالذال وجمع الجدر هو جدور و لو حاولنا لفض هذه الكلمة باللهجة البحرينية فستكون يدور أو ليدور. كما أن الجيدرية والمنسوبة موضع يسمى جيدر كما ذكره الزبيدي, ووادٍ في الحجاز يسمي الجدارة كما ذكره ابن بري وهو جمع قبيلة الجادر وهو بنو عمر بن عامر بن خثعمة ومحركة كلمة الجيدرية أو الجودرية أو الجوادرية أي الحارة القصيرة كما أن كلمة الجدرة كانت تطلق على حي من ألأزد وهم بنو عمر بن عامر بن خثعمة. كذلك ما ذكره محمد رابع سليمان في تحليله عن حي الجودرية في جريدة المدينة أنة كان حىٌ يضيق بأزقته و صبغته القديمة. وعند معاينة منطقة الجدور فهي تشبه الجدر, وهذا ما يؤكد أن المنطقة سميت على أساس معالم سابقة ورثها سكانها من تشابة المناطق التي انتقلوا منها.

هذا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
أنا ابن لجبور والقاصي سمعها


 

رد مع اقتباس
قديم 25-11-05, 06:23 PM   #7
عضو جديد

النقاط: 4,104, المستوى: 40 النقاط: 4,104, المستوى: 40 النقاط: 4,104, المستوى: 40
النشاط: 0% النشاط: 0% النشاط: 0%
آخر الإنجازات

الصورة الرمزية أنور عبدالله الجودر
أنور عبدالله الجودر غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 75
 تاريخ التسجيل :  Jul 2005
 أخر زيارة : 19-10-07 (02:29 AM)
 المشاركات : 9 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : #C36241
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي



أنور عبدالله الجودر
الباب الثاني: بناء جدار الكعبة
رواية الزبيدي(4) أن بناء جدار الكعبة حصل في زمن قريش وليس جرهم, ولكن بحثنا يتركز على الواقعة والمكان الذي سكن فيه القادمون من اليمن بعد انهيار سد مأرب , فأما قول الزبيدي1 فيقول " والجَدَرَةُ، محرَّكَةً: حَيٌّ مِن الأَزْد، وهم بنو عامر بن عَمْرو بن خَثْعَمَةَ، ومن قال: ابن عمرو مِن خُزَيْمَةَ فقد أخطأَ، كذا حَقَّقه السهَيْليُّ في الرَّوْض. قلتُ: وخثعمة هذا هو ابنُ بكْر بن يَشْكُرَ بن قَسِيِّ بن صَعْب بن دُهْمانَ بن نصْر بن زَهرانَ الأزْدِيُّ، سُمُّوا به لأنَّهُمْ بَنَوْا جِدَارَ الكَعْبَة، عَظَّمَها اللهُ تعالَى وشَرَّفها، أو حِجْرَها وهو الحطيم. وقال أهلُ الأنساب: دَخَلَ السَّيْلُ مرَّةً الكعبةَ، وصَدَّعَ بنُيَانَها، ففَزعتْ قُريشٌ إن جاءَ سَيْلٌ آخَرُ يَذْهَبُ بشَرَفهم ودِينهم، فبنَي عامرٌ المذكورُ لهَا جِدَاراً دُون السَّيْل، يُسَمَّى الجَادِرَ. وقال شيخُنَا: والجَدَرَةُ لعلَّهم جَعَلُوه جَمْعَ جادرٍ، ككاتِب وَكَتَبَة، ثم سَمَّوُا القَبيلَةَ. قلْتُ: ويجوزُ أن يكونَ إلى الجَدِير، وهو المكان الذي بُنِيَ حَوْلَه جدَارٌ، وأُرِيدَ به الحَطِيمُ، كما قالوا في ثَقِيف ثَقَفِيّ. وأسم الجادر هو عامر بن عمرو بن جعثمة تزوج بنت الحارث بنت مضاض الجرهمي1. , وفي كتاب السيرة النوبية لأبن هشام2 أن جعثمة ألأسد وجعثمة ألأزد لشخص واحد وأنمى ألا لفاض اختلفت وهو جعثمة (خثعمة) بن يشكر بن مبشر بن صعب بن دهمان (همدان) بن نصر(شنؤة) بن زهران بن الحارث بن كعب بن عبدا لله بن مالك بن نصر بن ألأسد بن غوث ويقال جعثمة بن يشكر بن مبشر بن صعب بن نصر بن زهران أبن ألأسد بن الغوث. ونسب جعثمة (خثعمة) يرجع إلى قحطان وهم اليوم في الديل بن بكر بن عبد مناة بن كنانة3 وأن الجدرة أو الجدارة كما قال أبو عبيد من خثعمة ألأزد من اليمن, حلفاء في بني الديل بن بكر بن عبد مناة بن كنانة, ويرجع نسب الديل بن بكر وهو بطن من كنانة, من العدنانية, وهم: بنو الديل بن بكر بن عبد مناة بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان. من بلادهم: مجنة, وهي بلد على أميال من مكة, وقيل: جبل لهذا البطن خاصة بتهامة بجنب طفيل. ومن جبالهم: سروعة بتهامة. ومن مياههم: منضح, المنصحية, رخمه, والمحدث, وكلها بتهامة4. وهذه النقطة تبين أول الاختلاط بين قبائل الأزد القحطانية مع القبائل العدنانية. ولهذا يجدر علينا النظر و التحري إلى الطريق الذي سارت منه والية هذه القبائل في هجرتها لمعرفة أصولها الحقيقية.
إن هجرة العرب ونزوحهم الى العراق والشام وسورية... والى مصر والبحرين... قديمة العهد، ولعلها ابتدأت من أيام الحكومة الحمورابية، أو قبلها بأمد لا نستطيع تعيينه حتى تكوّنت هذه الحكومة كما ارتأى ذلك مؤرخون كثيرون ولم تنقطع صلتهم بالعراق، أو احتكاكهم به على بعد الزمن، وتعزى الهجرة بالنظر لمؤرخينا الى سعة ملك اليمن واكتساح ملوكهم الممالك الأخرى، ثم الى سيل العرم في اليمن، ثم الى تكاثر القحطانيين والعدنانيين مما أدى الى الاختلاط وإيجاد حلف عربي قيل له (التنوخ) كما سميت القبائل المتفقة (القبائل التنوخية) فكانت تجري الهجرة الى الأرياف وأهمها(العراق) ولا نعدم بعض النصوص التاريخية عن هذه الهجرات والتدافع بين القبائل والتداخل أو الانقياد والتمثل... ولا يعرف في الحقيقة وبالضبط تاريخ النزوح الى العراق وإنما هو قديم، وإن كافة العرب الموجودين في العراق يحفظون أصلهم وانه من جزيرة العرب، وان فريقاً منهم يمت الى القحطانية، وآخر الى العدنانية ومنهم من هو من العرب الأولى كما يراه البعض... فهم بالرغم من الاختلاط حافظوا على تجارهم واصلهم الأصيل ولكن الملحوظ هو إن السلطة كانت للقحطانية وان كان يقال عن تغلب العدنانية فالازد لم يضيعوا سلطتهم.


 

رد مع اقتباس
قديم 25-11-05, 06:25 PM   #8
عضو جديد

النقاط: 4,104, المستوى: 40 النقاط: 4,104, المستوى: 40 النقاط: 4,104, المستوى: 40
النشاط: 0% النشاط: 0% النشاط: 0%
آخر الإنجازات

الصورة الرمزية أنور عبدالله الجودر
أنور عبدالله الجودر غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 75
 تاريخ التسجيل :  Jul 2005
 أخر زيارة : 19-10-07 (02:29 AM)
 المشاركات : 9 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : #C36241
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي



أنور عبدالله الجودر
الباب الثالث: أزد البحرين

ذكر ابن حزم11 أن ولد عبد مناة بن كنانة, بكر وعامر ومرة وكلهم بطون ضخام وقد احتضنهم علي بن مسعود بن مازن بن ذئب الغساني أخا عبد مناة بن كنانة لأمة, وهي أمرة من بلي, فنسبوا إلية, ومن بكر فخلف: ليث و الدئل (الديل) و ضمرة والعريج, فولد الديل12 عدي و الحارث وصبيغ وامهم منيعة بنت خلاوة من مزينة, ويقال إنها من جهينة بن زيد بن ليث بن سود بن أسلم بن لحاف بن قضاعة. وأما عدي فأخلف معاوية وعبد و جذيمة و نفاثة وسعد هذا فبن الديل بن بكر: نوفل بن معاوية بن عمروة بن صخر بن يعمر بن نفاثة بن عدي بن الديل بن بكر وهو من بيت بني الديل. وكانوا بنو الحضرمي حلفاء لهم أولاً أي حلفاء بني نفاثة, ثم حالفو بني عبد شمس بن عبد مناف ومنهم: علقمة بن مرحل, كان فارساً شجاعاً, وهو الذي يقول:
لكل الناس من دهر نصـيب يصبّـح أو يبـيّت أو يقـيل
وما يبقى على الحـدثـان إلا أصمّ الصخر والجبل الطويل

يقول اليعقوبي(13) أن أم عبد مناف، واسمه المغيرة بن قصي، حبي بنت حليل بن حبشية بن سلول بن كعب بن عمرو بن ربيعة بن حارثة بن عمرو بن عامر من خزاعة. وأم قصي، واسمه زيد بن كلاب، فاطمة بنت سعد بن سيل بن عامر الجادر... من الأزد أزد شنوءة، وهم حلفاء بني نفاثة بن عدي بن الدئل بن بكر بن عبد مناة بن كنانة.و الحديث من النسابين مثل عمر رضا كحالة(14) فقد ذكر أن عامر : بطن عظيم من بني كلب وهو أخو عامر بن صعصعة لأمة, ويقال لهم: بنو عامر الجادر فنظر كيف كان الاختلاط فبني كلب من قبائل الأزد القحطانية وتنتسب إليهم قبائل الجبور وهذا سبب عزوتهم في ذلك الوقت بكلمة حمير في الأول قبل إنتقالهم إلى العراق, وأما عامر بن صعصعة فعدنانية والتي ينتسب إليها أقلب بطون بني خالد. وأما ما ذكره ابن حزم عن بني الديل13فمنهم: عمرو بن الجعيد بن صبرة بن الديل بن شن بن أفصى ابن عبد القيس، وهو الذي ساق عبد القيس من تهامة إلى البحرين. كما أدرج اليعقوبي في انتقال قبائل من الأزد وذلك بالحاق بمالك بن فهم من تهامة إلى بلاد البحرين جماعة من بطون الأزد منهم: الربيعة وعمران بنو عمرو بن عدي ابن حارثة بن عمرو بن عامر، وهم: بارق، وغالب، ويشكر بن قيس بن صعب بن دهمان، وقوم من عامر، وقوم من حوالة بعمان، فلما صاروا بعمان انتشروا بالبحرين وهجر. وكان بأرض تهامة من الأزد الجدرة وهم من ولد عمرو بن جعثمة (خثعمة) بن يشكر بن مبشر(قيس) بن صعب بن دهمان(همدان) بن نصر بن زهران بن كعب بن الحارث بن كعب بن مالك بن نصر بن الأزد ويذكر أن دوس بن عدنان بن عبد الله بن زهران، من ازد شنوءة وهو (نصر)، من قحطان: جد جاهلي. من بنية أبو هريرة الصحابي، وجذيمة الوضاح ملك الحيرة، وبطون أكبرها (فهم) نزلوا بعمان ومنهم بالحجاز وخراسان. وكانت دار دوس في الأندلس (تدمير) وكان صنمهم في الجاهلية اسمه (ذو الكفين) شاركتهم فيه خزاعة، وكسره عمرو بن حممة الدوسي هذا ما حققة الزركلي(15). ، أما اللذين ساروا إلى أرض خراسان وذلك من خلال ماذكرة اليعقوبي أن لما حضرة الوفاة الحكم بن عمرو الغفاري بخراسان, أستخلف أنس بن أبي أنس وهو من بيت الديل. ومن منطلق هذه الحوادث يقول ياقوت الحموي أن أهل ألأنبار ومن أنضم اليهم من أهل الحيرة من قبائل العرب قد أقبلت بعد وفات بخت نصر وكثرة الحروب قد أقبلت منهم قبائل حتى نزلها البحرَين وبها قبائل من الأزد كأنها نزلوها من زمان عمرو بن عامر بن الأزد. كما حصل بينهم تحالف وتم طلب الأبرش (ألأبرص) بن مالك بن فهم ليكون من التنوخ وهو أسم الحلف وزوج أخت مالك بن زهير بن عمرو بن فهم جذيمة وأسمها لميس فتنخ جذيمة وجماعة مالك و جماعة من كان بها من الأزد فصارت كلمتهم واحدة(14). كما واصل الحموي في سرد الأحداث وقال فتطلعت أنفس من كان في البحرين من العرب إلى رِيف العراق وطمعها في غلبة الأعاجم مما يلي بلاد العرب ومشاركتهم فيه وأغتنمها ما وقع بين ملوك الطوائف من الاختلاف فأجمع رؤساؤهم على المسير إلى العراق ووطّن جماعة ممن كان معهم أنفسهم على ذلك فكان أول من طلع منهم على العجم حيقان في جماعة من قومه وأخلاط من الناس فوجدوا الأرمنيني الذين بناحية الموصل وما يليها يقاتلون الأردوا نيين وهم ملوك الطوائف وهم ما بين نِفَر قرية من سواد العراق إلى الأبلة وأطراف البادية فاجتمعها عليهم ودفعوهم عن بلادهم إلى سواد العراق فصاروا بعد أشلاءَ في عرب الأنبار وعرب الحيرة فهم أشلاءُ قنص بن معد منهم كان عمرو بن عدي بن نصر بن ربيعة بن عمرو بن الحارث بن مالك بن عَمَم بن نمارة بن لَخم ومن ولده النعمان بن المنذر. ثم قدمت قبائل تنوخ على الأردوانيين فأنزلوهم الحيرة التي كان قد بناها بخت نصر والأنبار وأقاموا يدينون للعجم إلى أن قدمها تبع أبو كرب فخقف بها من لم تكن له نهضة فانضموا إلى الحيرة وأختلطها بهم وفي ذلك. يقول كعب بن جُعَيل:
وغزانا تبـع مـن حـمـير نازل الحيرة من أرض عَدَن

فصار في الحيرة من جميع القبائل من مَذْحج وحمير وطيىءٍ وكلب وتميم ونزل كثير من تنوخ الأنبار والحيرة إلى طَف الفرات وغربيه إلا أنهم كأنوا بادية يسكنون المظال وخيم الشعر ولا ينزلون بيوت المدر وكانت منازلهم فيما بين الأنبار والحيرة فكانوا يسمون عرب الضاحية فكان أول من ملك منهم في زمن ملوك الطوائف مالك بن فهم أبو جذيمة الأبرش وكان منزله مما يلي الأنبار ثم مات فملك ابنه جذيمة الأبرض بن مالك بن فهم وكان جذيمة من أفضل ملوك العرب رأياً وأبعدهم مغاراً وأشدهم نكاية وأظهرهم حزماً وهو أول من اجتمع له الملك بأرض العرب وغزا بالجيوش وكان به برص وكانت العرب لا تنسبه إليه إعظاماً له وإجلالاً فكأنها يقولون جذيمة الوضاح وجذيمة الأبرش وكانت دار مملكته الحيرة والأنبار وبقة وهيت وعين التمر وأطراف البر إلى الغُمير إلى القُطقُطانة وماوراء ذلك تجبى إليه من هذه الأعمال الأموال وتفد عليه الوفود وهو صاحب الزباء وقصير والقصة طويلة ليس ههنا موضعها إلا أنه لما هلك صار ملكه إلى ابن أخته عمرو بن عدي بن نصر اللخمي وهو أول من اتخذ الحيرة منزلاً من الملوك وهو أول ملوك هذا البيت من النصر ولذلك. يقول ابن رومانس الكلبي وهو أخو النعمان لأمه أمهما رومانس:
ما فلاحي بعد الأولى عمرها ال حيرة ما أن أرى لهم من بـاق
ولهم كان كل من ضَرَبَ الـع ر بنجد إلى تخوم الـعـراق

هناك تتمة لهذا الباب


 

رد مع اقتباس
قديم 25-11-05, 06:27 PM   #9
عضو جديد

النقاط: 4,104, المستوى: 40 النقاط: 4,104, المستوى: 40 النقاط: 4,104, المستوى: 40
النشاط: 0% النشاط: 0% النشاط: 0%
آخر الإنجازات

الصورة الرمزية أنور عبدالله الجودر
أنور عبدالله الجودر غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 75
 تاريخ التسجيل :  Jul 2005
 أخر زيارة : 19-10-07 (02:29 AM)
 المشاركات : 9 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : #C36241
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي



أنور عبدالله الجودر
الباب الرابع: أختلاف كلمة الديل

يقول أبن منظور11 "...قال ابن سيده: وهذا هو المعروف. قال أَحمد بن يحيى: لا نعلم اسماً جاءَ على فُعِل غير هذا، يعني الدُّئِل، قال ابن بري: قد جاءَ رُئِم في اسم الاست؛ قال الجوهري: قال الأَخفش وإِلى المسمى بهذا الاسم نسب أَبو الأَسود الدُّؤَلي، إِلاَّ أَنهم فتحوا الهمزة على مذهبهم في النسبة استثقالاً لتوالي الكسرتين مع ياءَي النسب كما ينسب إِلى نَمِر نَمَرِيّ، قال: وربما قالوا أَبو الأَسود الدُّوَلي، قلبوا الهمزة واواً لأَن الهمزة إذا انفتحت وكانت قبلها ضمة فتخفيفها أَن تقلبها واواً محضة، كما قالوا في جُؤَن جُوِن وفي مُؤَن مُوَن، وقال ابن الكلبي: هو أَبو الأَسود الدِّيلي، فقلب الهمزة ياء حين انكسرت، فإِذا انقلبت ياء كسرت الدال لتسلم الياء كما تقول قِيل وبِيع، قال: واسمه ظالم بن عمرو بن سليمان بن عمرو بن حِلْس بن نُفاثة بن عَديّ بن الدُّئِل بن بكر بن كنانة وقيل أيضاً ظالم بن عمرو: بن سفيان بن جندل بن يعمر بن حليس بن نفاثة بن عدي بن الديل بن بكر بن بعد مناة بن كنانة هذا قول الأكثر في اسمه. قال الأَصمعي: وأَخبرني عيسى بن عمر قال الدِّيل بن بكر الكناني إِنما هو الدُّئِل، فترك أَهل الحجاز هَمْزه. قال ابن بري: قال أَبو سعيد السيرافي في شرح الكتاب في باب كان عند قول أَبي الأَسود الدُّؤَلي: دَعِ الخَمْر يَشْرَبْها الغُواة، قال: أَهل البصرة يقولون الدُّؤَلي، وهو من الدُّئِل بن بكر بن كنانة، قال: وكان ابن حبيب يقول الدُّئل بن كنانة، ويقول الدُّئِل على مثال فُعِل، الدُّئل بن مُحَلِّم بن غالب بن مُلَيح بن الهُون بن خُزَيْمة بن مُدْرِكة، وروى أَبو سعيد بسنده إِلى محمد بن سلام ابن عبيد الله قال يونس: هم ثلاثة: الدُّول من حنيفة بسكون الواو، والدِّيل من قَيس ساكنة الياء، والدُّئل في كنانة رهط أَبي الأَسود مهموز، قال: هذا قول عيسى بن عمر والبصريين وجماعة من النحويين منهم الكسائي، يقولون أَبو الأَسود الدِّيلي، قال ابن بري: وقال محمد بن حبيب الدُّئل في كنانة، بضم الدال وكسر الهمزة، قال: وكذلك في الهُون بن خزيمة أَيضاً، والدِّيل في الأَزْد، بكسر الدال وإِسكان الياء، الدِّيل بن هداد بن زيد مَنَاة، وفي إِيَاد بن نِزَار مثله الدِّيل بن أُميَّة بن حُذَافة، وفي عبد القيس كذلك الدِّيل بن عمرو بن وَدِيعة، وفي ثَغْلثب كذلك الدِّيل بن زيد ابن غَنْم بن تَغْلِب، وفي رِبِيعة بن نِزَار الدُّول بن حَنِيفة، بضم الدال وإِسكان الواو، وفي عَنَزَة الدُّول ابن سعد بن مَنَاة بن غامد مثله، وفي ثعلبة الدُّول بن ثعلبة بن سعد بن ضَبَّة، وفي الرِّبَاب الدُّول بن جَلِّ ابن عَدِيِّ بن عبد مَنَاة بن أُدٍّ مثله. ابن سيده: والدُّئِل حَيٌّ من كنانة، وقيل في بني عبد القيس، والنسب إِليه دُؤَليٌّ ودُئِليٌّ؛ الأَخيرة نادرة إِذ ليس في الكلام فُعِليٌّ؛ قال ابن السكيت: هو أَبو الأَسود الدُّؤَلي مفتوح الواو مهموز منسوب إِلى الدُّئِل من كنانة، قال: والدُّول في حنيفة ينسب إِليهم الدُّولي،
والدِّيل في عبد القيس ينسب إِليهم الدِّيلي. والدُّئل على وزن الوُعِل: دويبَّة شبيهة بابن عِرْس؛ وأَنشد الأَصمعي بيت كعب بن مالك:
ما كان إِلا كمُعْرَس الدُّئِل
وابن دأْلانَ: رَجُل، النسبة إِليه دَأْلانِيٌّ؛ حكاه سيبويه. والدُّؤْلول: الداهية، والجمع الدّآلِيل. ووقع القومُ في دُؤْلُول أَي في اختلاط من أَمرهم. أَبو زيد: وقعوا من أَمرهم في دُولول أَي في شِدَّة وأَمر عظيم، قال الأَزهري: جاء به غير مهموز. وفي حديث خزيمة: إِن الجَنَّة محظور عليها بالدَّآلِيل أَي بالدواهي والشدائد، وهذا كقوله: حُفَّتْ بالمَكاره" و أما ابن منظور فقد قال أن الديل هما ديلان وهذا قولة12 " .... الدِّيلُ: حيٌّ في عبد القَيْس ينسب إِليهم الدِّيليُّ، وهما دِيلانِ: أَحدهما الدِّيل بن شَنّ بن أَفْصى بن عبد القيس بن أَفْصى، والآخر الديل بن عمرو بن وَدِيعةَ بن أَفصى بن عبد القيس، منهم أَهلُ عُمان. ابن سيده: وبنو الدِّيل من بني بكر بن عبد مناةَ بن كِنانَة. غيره: وأَما الدُّئلُ، بهمزة مكسورة، فهم حَيٌّ من كنانة، وقد تقدم ذكره، وينسب إِليهم أَبو الأَسود الدُّؤَلي، فتفتح الهمزة استثقالاً لتوالي الكسرات", نستخلص من هذا القول أن الديل والدايل والديلي والدؤلي هم كنية لمعنى واحد ولنسب واحد وإنما أختلف اللفظ بسبب المنطقة .
وأما ما ذكره ابن حزم عن بني الديل13فمنهم: عمرو بن الجعيد بن صبرة بن الديل بن شن بن أفصى ابن عبد القيس، وهو الذي ساق عبد القيس من تهامة إلى البحرين. كما أدرج اليعقوبي في انتقال قبائل من الأزد وذلك بالحاق بمالك بن فهم من تهامة إلى بلاد البحرين جماعة من بطون الأزد منهم: الربيعة وعمران بنو عمرو بن عدي ابن حارثة بن عمرو بن عامر، وهم: بارق، وغالب، ويشكر بن قيس بن صعب بن دهمان، وقوم من عامر، وقوم من حوالة بعمان، فلما صاروا بعمان انتشروا بالبحرين وهجر. وكان بأرض تهامة من الأزد الجدرة وهم من ولد عمرو بن خزيمة بن جعثمة (خثعمة) بن يشكر بن مبشر(قيس) بن صعب بن دهمان(همدان) بن نصر بن زهران بن كعب بن الحارث بن كعب بن مالك بن نصر بن الأزد، وذلك أن عمرا بنى جدار الكعبة، فسمي الجادر، وسار منهم نفر إلى هراة من أرض خراسان.

ذكر ياقوت الحموي14 عن انتقال أبناء عمرو بن عامر الأزدي في كتابة معجم البلدان وهذا قولة"فلما مات بخت نصر انضمت الحيرة أهل الأنبار وبقي الحير التي بناها بخت نصر خراباً زماناً طويلاً لا تطلع عليه طالعةٌ من بلاد العرب وأهل الأنبار ومن انضم إليهم من أهل الحيرة من قبائل العرب بمكانهم وكان بنو مَعَد نزولاً بتهامة وما والاها من البلاد ففرقَتهم حروب وقعت بينهم فخرجها يطلبون المتسع والريف فيما يليهم من بلاد اليمن ومشارف أرض الشام وأقبلت منهم قبائل حتى نزلها البحرَين وبها قبائل من الأزد كأنها نزلوها من زمان عمرو بن عامر بن ماء السماء بن الحارث الغطريف بن ثعلبة بن امرئ ألقيس بن ثعلبة بن مازن بن الأزد ومازن هو جماعُ غسانَ وغسانُ ماء شرب منه بنو مازن فسمها غسان ولم تشرب منه خزاعة ولا أسلمُ ولا بارق رلا أزد عمان فلا يقال لواحد من هذه القبائل غسان وإن كأنوا من أولاد مازن. فتخلفوا بها فكان الذي أقبلها من تهامة من العرب مالك وعمرو ابنا فَهم بن تبم الله بن أسد بن وبرة بن تغلب بن حلوان بن عمران بن الحاف بن قضاعة ومالك بن الزمير بن عمرو بن فهم بن تيم الله بن سد بن وبرة في جماعة من قومهم والحيقان بن الحيوة بن عمير بن قَنص بن معد بن عدنان في قَنص كلها ثم لحق به غطفان بن عمرو بن طَمَثان بن عوذ مناة بن يقدم بن أفْصى بن دُعمى بن إياد فاجتمعها بالبحرين وتحالفوا على التنُوخ وهو المقام وتعاقدوا على التناصر والتوازر فصاروا يَداً على الناس وضمهم اسم التنُوخ وكأنها بذلك الاسم كأنهم عمارة من العمائر وقبيلة من القبائل. قال ودعا مالك بن زهير بن عمرو بن فَهم جذيمة الأبرَش بن مالك بن فهم بن غنم بن دوس بن عدنان بن عبد الله بن زَهران بن كعب بن الحارث بن كعب بن عبد الله بنِ مالك بن نصر بن الأزد إلى التنوخ معه وزوجه أخته لمِيسَ بنت زهير فتنخَ جذيمة بن مالك وجماعة من كان بها من الأزد فصارت كلمتهم واحدة. وكان من اجتماع القبائل بالبحرين وتحالفهم وتعاقدهم أزمان ملوك الطوائف الذين ملكهم الإسكندر وفرق البُلْدان عند قتله دارَا إلى أن ظهر أردشير على ملوك الطوائف وهزْمهم ودان له الناس وضبط الملك فتطلعت أنفس من كان في البحرين من العرب إلى رِيف العراق وطمعها في غلبة الأعاجم مما يلي بلاد العرب ومشاركتهم فيه وأغتنمها ما وقع بين ملوك الطوائف من الاختلاف فأجمع رؤساؤهم على المسير إلى العراق". كما ذكر أبن خلدون15 وهذا قولة"....وقدم وفد غسان في رمضان من هذه السنة العاشرة في ثلاثة نفر فأسلموا وانصرفوا إلى قومهم، فلم يجيبوا إلى الإسلام فكتموا أمرهم وهلك اثنان منهم، ولقي الثلث أبو عبيدة عام اليرموك فأخبره بإسلامه، وقدم فيه وفد عامر عشرة نفر فأسلموا وتعلموا الإسلام وأقرأهم النبي القرآن وانصرفوا.وقدم في شوّال وفد سلامان بسبعة نفر، رئيسهم حبيب فأسلموا عن قومهم وتعلموا القرآن وانصرفوا. وفيها قدم أزد جرش، وفد فيهم صُرَدُ بن عبد اللّه الأزدي فيء قومه، ونزلوا على فَروّةَ بن عمرو. وأمرَ النبي صلى الله عليه وسلم بعد أن أسلموا صرداً على من أسلم منهم، وأن يجاهد المشركين حوله. فحاصر جرش ومن بها من خثعم وقبائل وكانت مدينة حصينة اجتمع إليها أهل اليمن حين سمعوا بزحف المسلمين، فحاصرهم شهراً. ثم قفل عنهم فظنوا أنه انهزم، فاتبعوه إلى جبل شكر، فصف وحمل عليهم منهم، وكانوا بعثوا إلى رسول اللّه صلى الله عليه وسلم رائدين وأخبرهما ذلك اليوم بواقعة شكر".
كما ذكر الصحارى16 إن ألأزد قد فتحوا بلدان فارس بقيادة عثمان بن عمر بن العاص وهذا قولة "...إن عثمان بن أبي العاص، لما تحصن بجزيرة كاوان فيمن معه من الأزد وغيرهم، وأنه لم يكن معه في تلك السرية غير الأزد الا نفر قليل من عبد القيس، لا يؤبه لهم لقلة عددهم، فامتنعت الأزد أن تخالط بهم في غزوتهم هذه غيرهم، فلما أن تحصلوا بجزيرة بني كاوان، وكان أمرهم ماكان، واتصل خبرهم بالملك يزدجر، بعث اليهم شهرك في أربعين ألفا، ويقال ثلاثين ألفا من الأساورة والمرازبة وأجلاء العجم في عدة من السلاح والآلة الكاملة، علم ذلك عثمان بن أبي العاص، فخرج في لقائهم، فقالت الأزد: لا نخرج في قتال هؤلاء المشركين ومعنا من غير قومنا أحد، فأخر عثمان عبد القيس بجزيرة بني كاوان، وخرج بقبائل الأزد ومن كان معه من قومهم، فالتقوا بموضع يعرف بنابيجان، وكان عدد الأزد ثلاثة آلاف رجل، منهم ألفان من أزد عمان، وألف واحد من أزد البحرين، فاقتتلوا قتالا شديدا، وثبتت الأزد حتى هزم الله -تعالى-العجم، واستباحهم المسلمون، فقتل شهرك، وانهزم المشركون. وكانت العرب تدعو شهرك بن الحُمّير، وكان الذي قتل شهرك أبو صفرة ظالم بن سراقة، وأشركه ناب بن ذي الجرة الحميري. وكان ناب فيما يزعمون أنه هو الذي حمل على شهرك، فطعنه وأراده عن ظهر جواده إلى الأرض، وأردفه أبو صفرة، وجابر بن حديد اليحمدي، فاشتركوا في قتله، وفي ذلك يقول بعض الشعراء:
ناب بن ذي الجرة أردى شهركا والخيل تجتاب العجاج الأرمكا
ويقال إن ناب بن ذي الجرة لما قتل شهرك أخذ منطقته فحملها الىعثمان بن أبي العاص، فنحله ونفله اياها وخصه بها. ويقال انها بيعت بالبصرة بأربعين ألفا. وبلغنا عمن يصدّق، ممن شاهد الوقعة: أن المسلمين لما استباحوا العجم وقتلوا شهرك، وجدوا في جملة رجالهم من حبال الشعر السود شيئا كثيرا. قال: فدعا عثمان ببعض الأسارى من العجم. فقال: اصدقني عن هذه الحبال، لماذا استكثرتم منها؟ فقال: ان يزدجرد الملك أمرنا بالاستكثار من حبال الشعر لنشد بها العرب، وكان وكنا متصورين أن لا محالة ظافرين بكم. قال: فلما ظفرت الأزد بشهرك خافتهم العجم وانتشرت أخبارهم وقويت أيديهم، وسارت الأزد من فوزها ذلك، حتى قدموا أرض العراق، فنزلوا نوح، وفيهم أبو صفرة ظالم بن سراق، ومن كان في تلك السرية من رؤساء الأزد، وذلك بعد افتتاح الكوفة والمدائن بيسير.ثم فاضوا إلى البصرة يزعمون أن أهل البصرة كانوا قد حسدوهم منزلتهم، وكان قدومهم البصرة حين أمر عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- أن يبصر البصرة، وذلك أن المسلمين كانوا أيام عمر بن الخطاب-رضي الله عنه-إذا خرجوا لحرب العجم جعلوا مضاربهم وقبائلهم ومنازلهم في مواضع البصرة، وهو يومئذ حجارة سوداء، ولم يكن حينئذ قرية الا الحزبية.
وكان المسلمون على ذلك ينزلون موضع البصرة إلى أن ولى عمر بن الخطاب أبو موسى الأشعري أمر الناس، وتلك البلاد، فأمره أن يضرب بموضع البصرة خططا لمن هناك من العرب، ويجعل كل قبيلة في محلة، ويأمرهم أن يبنوا لأنفسهم المنازل، ويستروا فيها ذراريهم، وبنى بها مسجدا جامعا متوسطا. ويقال: ان الذي بصّر البصرة، عتبة بن غزوان، بإذن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- وأن الكوفة كوفها سعد بن أبي وقاص أن العرب لا تصلح الا بأرض يصلح بها الابل والخيل والغنم، فأتاه ابن بقيلة العيلاي، فقال: أدلك على بقعة ارتفعت عن البقعة وسفلت عن الفلاة، فدله على الكوفة. وأمر عمر بعد ذلك أن يضرب بموضع البصرة خططا لمن هناك من العرب، ويجعل كل قبيلة في محلة، وأمرهم أن يبنوا لأنفسهم المنازل.
وكان أول من قدم البصرة من أهل عمان، ثمانية عشر رجلا: كعب بن سوار اللقيطي، من بني لقيط بن مالك بن فهم. وفد إلى عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-موتوح، فاستقضاه عمر على البصرة. وقدم مسعود بن عمر الثقفي، وكان كاتبا لكعب بن سوار، ثم أن جماعة الأزد الذين قدموا من عمان مع أبي صفرة، ورؤساء الأزد في سرية عثمان بن أبي العاص، أقام منهم بتوخ مع أبي صفرة، مع من أقام، ونزل منهم بالبصرة من نزل مع من ذكرنا.
أما ابو البقاء الحلي17 فقال"فقال بعض الناس إنه إن تم على قوله ظفرتم بما لا يملك أحد مثله، و إلا رددتم عليه، فكانت يدا لكم عنده، فأشتروا منه ماله عن آخره، و قبض ثمنه و خرب السد، و أصابته سنون مجدبة، يقال" و الله أعلم" أنها السبع الشدائد التي كانت في عهد يوسف عليه السلام فقالت طريفة اليوم أخصكم البيان من كان ذا هم بعيد، و مراد جديد، و حمل شديد، فليلحق بقصر عُمان المشيد، فسار فيهم قوم الى عمان منهم أزد عمان. و من كان يريد الراسيات في الوحل المطعمات في المحل، فليلحق بيثرب ذات النخل، فسار إليها عمرو أبن عامر الملك، فولده بها الأوس الخزرج، و من كان ذا جمل معن و حبل فين و رأي لا يكن، فليلحق بأرض شن فلحق بها قوم منهم، فهم أزد شنوءة، و من كان ذا فاقة و ضر و صبر على أزمات الدهر، فليلحق بالأراك من بطن مر، فاحقت به خزاعة، و من كان يريد خمراً و خميراً، و ذهباً و توفيراً، فلينزل بصرى و عويراً، فلحق بها قوم منهم آل جفنة، و من كان معهم بالشام من الأزد. و من كان يريد بلداً عالياً و عيشاً آنياً، و ملكاً دانياً، فليلحق بالشرق معالياً، فلحق قوم منهم بالعراق. ونهم مالك بن فهم و أهل بيته في جماعة من الأزد. فضرب بتفرقهم المثل فقيل تفرقوا أيدي سبأ و أيادي، فصارت مثلاً سائراً. و قص الله قصتهم في كتابه فقال سبحانه: )لقد كان لسبأ في مسكنهم آيةٌ جنتانِ عن يمينٍ وشِمال( الآيات، وذكر الأعشى قصتهم فقال:

و للموت خير لـمـن نـالـه إذا المـرء أمـتـه لـم تـدم
و في ذاك للمؤنـسـي أسـوة بمأرب عفى عليهـا الـعـرم
تفرقا في البلاد و أعتـرفـوا الذل و ذاقوا البأساء و الندمـا
و بدلوا السـدر و الأراك بـه الخمط و أضحى البنيان منهدما
و قال محمد بن مناذر اليربوعي: و أذكر الجيش بعد و الحاضي مأرب من دمن سدها المسدود
عَصرَ صار أيدي سبأ سـبـأً و الدهر دهر له شتاتُ العديدِ
و قال معاوية لرجل منهم أفتخر عنده فأسرف: أنتم قوم ملكتكم أمرأة، وأخرجتكم من أرضكم فارة.
و وافق خروج سبأ عن أرضهم خروج قبائل من ولد أسماعيل عليه السلام من تهامة، فإنهم لما كثروا بها حدثت بينهم أحداث، و أصاب بعضهم في بعض دماً، و لقحت بينهم حروب، فتفرقوا في البلاد، فأتى بعضهم اليمن، و أتى آخرون مشارق الشام، و أقبل بنو الحمق بن عمرو بن قنص بن عدنان، و بنو غطفان بن عمرو بن الطَّميان بن عوذ مناة بن يقدم بن أفصى بن دعمي بن إياد بن نزار بن معد بن عدنان، و بنو صبح بن صبح بن الحارث بن أفصى بن دعمي بن إياد بن نزار و بنو زهر بن الحارث بن الشلل بن زهر بن إياد، فنزلوا البحرين، و بها جماعة من الأزد الخارجين من سبأ، و أنضم اليهم مالك و عمرو أبناء فهم، و أبن أخيهما مالك بن زهير بن فهم بن تيم الله بن أسد بن وبرة بن ثعلب بن حلوان بن عمران بن الحاف بن قضاعة في قبائل من قضاعة، و انضمت إليهم بطون من نمارة بن لخم، فاجتمعت هذه القبائل كلها بالبحرين، و وافق أجتماعها قتل الإسكندر دارا بن ملك فارس، و تفريقه كلمة فارس، و قسمته مملكتهم بين ملوك الطوائف. فأحست هذه القبائل عند أجتماعها بضعف فارس30 و أضطرب حبلهم، و أختلاف كلمتهم، فاغتنموا الفرصة فيهم، و قالوا نتعاقد و نتوازر على التنوخ في هذه الأرض، و المقام بها، فتحالفوا على ذلك و صاروا يداً واحدة فقيل لهم تنوخ و ضمهم هذا الاسم، فصاروا يعرفون كالقبيلة الواحدة، و إن كانت قبائلهم شتى، و دعوا مالك بن فهم بن غانم بن دوس الأزدي إلى التنوخ معهم و المقام فيهم، و ملكوه عليهم فقيل ملك تنوخ، فكان مالك بن فهم بن غانم أبن دوس الأزدي أول ملوك العرب بالعراق، و كان ينزل فيما الأنبار. ثم ملك بعده أخوه عمرو بن فهم بن غانم بن دوس، فكان ينزل منزل أخيه.ثم ملك بعده جذيمة الأبرش".

يتبع


 

رد مع اقتباس
قديم 25-11-05, 06:32 PM   #10
عضو جديد

النقاط: 4,104, المستوى: 40 النقاط: 4,104, المستوى: 40 النقاط: 4,104, المستوى: 40
النشاط: 0% النشاط: 0% النشاط: 0%
آخر الإنجازات

الصورة الرمزية أنور عبدالله الجودر
أنور عبدالله الجودر غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 75
 تاريخ التسجيل :  Jul 2005
 أخر زيارة : 19-10-07 (02:29 AM)
 المشاركات : 9 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : #C36241
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي



أنور عبدالله الجودر
نسب سيدنا أبو هريرة رضي الله عنة
دوس بن عدنان بن عبد الله بن زهران، من ازد شنوءة، من قحطان: جد جاهلي. من بنية أبو هريرة الصحابي، وجذيمة الوضاح ملك الحيرة، وبطون اكبرها (فهم) نزلوا بعمان ومنهم بالحجاز وخراسان. وكانت دار دوس في الأندلس (تدمير) وكان صنمهم في الجاهلية اسمه (ذو الكفين) شاركتهم فيه خزاعة، وكسره عمرو بن حممة الدوسي. وبلاد دوس بني فهم في زهران هي بلاد أبو هريرة الصحابي الجليل رضي الله عنة وقريته تسمى الجبور (الباحة) ويبعد عن وادي ثروق حوالي 10 كيلومترات شمالاً.

الأعلام – الزر كلي- صفحة 346


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 9 ( الأعضاء 0 والزوار 9)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موسوعة تاريخ ونسب قبيلة الجبور/1 عبدالرزاق يونس الجبوري منتدى أنساب وتاريخ وبطولات قبيلة الجبور 12 07-09-13 06:56 AM
موسوعة تاريخ ونسب قبيلة الجبور / الحلقة ( 4 ) ماهر الجبوري منتدى أنساب وتاريخ وبطولات قبيلة الجبور 48 16-10-09 06:02 PM
موسوعة تاريخ ونسب قبيلة الجبور/4 عبدالرزاق يونس الجبوري منتدى أنساب وتاريخ وبطولات قبيلة الجبور 2 01-09-09 08:49 AM
موسوعة تاريخ ونسب قبيلة الجبور/7 عبدالرزاق يونس الجبوري منتدى أنساب وتاريخ وبطولات قبيلة الجبور 3 22-05-09 01:53 AM
موسوعة تاريخ ونسب قبيلة الجبور / الحلقة ( 3) ماهر الجبوري منتدى أنساب وتاريخ وبطولات قبيلة الجبور 4 09-11-08 11:27 AM


الساعة الآن 09:45 AM بتوقيت مسقط

خريطة: الموقع

منتديات قبيلة الجبور

↑ Grab this Headline Animator


تغذيات الموقع
RSS RSS2 RSS3 ROR J-S PHP HTML XML

tags|xml|rss|external.php|sitemap.php|rss2

Add to Feedage RSS Alerts Add to My Yahoo! Add to Google! Add to Windows Live Add to MSN

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.0 by Saeed Al-Atwi

HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010


أقسام المنتدى

^~*¤©[£] المنتديات العامة [£]©¤*~^ @ المنتدى الإسلامي العام @ المنتدى العام @ منتدى الإستقبال والتعارف @ ^~*¤©[£] المنتديات الخاصة [£]©¤*~^ @ منتدى أنساب وتاريخ وبطولات قبيلة الجبور @ أخبار قبيلة الجبور @ ^~*¤©[£] المنتديات الإجتماعية [£]©¤*~^ @ بـسـتـان حـــواء @ منتدى الأسرة والمجتمع @ منتدى الطب والصحة @ ^~*¤©[£] المنتديات الأدبية [£]©¤*~^ @ بيت القصيد ( القصائد المنقولة ) @ منتدى بحر الخواطر ( الخواطر المنقولة ) @ منتدى القصص الأدبية @ ^~*¤©[£] المنتديات الزبيدية [£]©¤*~^ @ منتدى الأنساب الزبيدية @ منتدى فرسان ورجال زبيد @ ^~*¤©[£] منتديات القبائل العربية [£]©¤*~^ @ منتدى قبائل العرب @ منتدى أنساب العرب @ ^~*¤©[£] المنتديات الترفيهية [£]©¤*~^ @ استراحة المنتدى @ المنتدى الرياضي @ منتدى المسابقات والألغاز @ ^~*¤©[£] المنتديات التقنية [£]©¤*~^ @ منتدى الكمبيوتر والإنترنت @ منتدى التصميم والجرافيكس @ منتدى الإتصالات @ ^~*¤©[£] المنتديات الإدارية [£]©¤*~^ @ منتدى الإقتراحات والملاحظات @ المنتدى الإداري @ سلة المحذوفات @ دائرة الضوء @ التنمية البشرية وتطوير الذات @ المكتبة العامة @ المكتبه الألكترونيه @ أرشيف منتدى دائرة الضوء @ مكتبة الصور @ الساحة السياسية @ مـطـبـخ حــــواء @ الــخــيــمــة الــرمــضــانــيــة @ المنتديات التعليمية - Educational forums @ English language portal @ منتدى اللغة العربية @ منتدى التربية والتعليم العام @ سحر القوافي @ شاعر على الطريق @ السيرة النبوية (انصر نبيك ) @ التاريخ الاسلامي @ الساحة الإقتصادية @ الرقية الشرعية @ منتدى النقاش الجاد @ خواطر وإبداعات الاعضاء @ قصائد وإبداعات الاعضاء @ المنتدى العلمي @ ۞¤۩°`°۩¤۝ المنتديات الإسلامية ۝ ¤۩°`°۩¤۞ @ عـــالـــم آدم @ عالم الطفل @ منتدى اعلام وفرسان وشيوخ قبيلة الجبور @ منتدى عشائر وأفخاذ وأُسر وعوائل الجبور @ مركز التبليغات @ ساحة آخر الأخبار @ قبيلة البو سلطان الزبيدية @ قبيلة الدليم الزبيدية @ قبيلة العبيد الزبيدية @ قبيلة العقيدات الزبيدية @ قبيلة اللهيب الزبيدية @ الموقع الرسمي لقبيلة البو سلطان .. أضغط هنا @ الموقع الرسمي لقبيلة الدليم .. أضغط هنا @ الموقع الرسمي لقبيلة العبيد .. أضغط هنا @ الموقع الرسمي لقبيلة العقيدات .. أضغط هنا @ الموقع الرسمي لقبيلة اللهيب .. أضغط هنا @ ^~*¤©[£] خــدمـات الــشــبــكــة [£]©¤*~^ @ شبكة قبيلة الجبور @ مكتبة الفيديو والمرئيات @ مكتبة الصوتيات @ مكتبة الصور @ مكتبة الألعاب @ مكتبة البطاقات @ مكتبة الجوال @ عشائر الجبور @ ديوان " الكناري " يونس الجبوري - المقروء @ ديوان " الكناري " يونس الجبوري - الصوتي @ ديوان الشاعر أحمد الجرجيس - المقروء @ ديوان الشاعر أحمد الجرجيس - الصوتي @ قسم السيارت @ قسم المقناص والبواردية @ تصوير فيديو للصيد والمقناص @ قسم خاص بصور الطيور والصقور وانواعها @ ديوان الأديب محمد حمدي السواد أبو وضاح @ ديوان شاعر الجبور لطيف الملا علي ابو عبد @ قسم You Tube @


 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89